• الخميس 17 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر09:55 ص
بحث متقدم

لماذا لا يعتذر السيسي للأزهر؟!

مقالات

أخبار متعلقة

إعلاميو السلطة شتموا الأزهر وإمامه.. والرئيس عبد الفتاح السيسي "شال الشيلة".. سواء كانت الشتائم بأوامر أو بغض الطرف عنها.
قد يدعي داعٍ، بأنها "حرية رأي"!! فيما يتجاهل الفارق بين "حرية الرأي" و"قلة الأدب".. وما يفعلونه مع الإمام الأكبر، لا يجرءون على فعله مع قداسة البابا.. وذلك بالتزامن مع ما استقر في الضمير العام، بأن حرية الرأي الآن "هبة أمنية" لخدم السلطة على الفضائيات.. ويُحرم منها كل من ناضل من أجل الانعتاق من الرق السلطوي.
فهل يُسأل الرئيس عن إهانة الأزهر وشيخه؟! بالتأكيد يُسأل.. فهو ومنذ توليه السلطة، يضع الأزهر هدفًا في ميدان رماية مؤسسة الرئاسة، وبعد ظهوره بأقل من ساعة، مساء ذات اليوم الذي فجّر فيه انتحاريون كنيستين في طنطا والإسكندرية.. قصفت الفضائيات التابعة للأجهزة، الأزهر بكل ما هو فاحش وبذيء.. وفُهم بأن كلمته يومها، وفرت الغطاء السياسي، لتلك الفضائيات لتفعل بالأزهر وشيخه ما تشاء.
ليست مشكلتنا اعتماد السيسي على ميليشيات إعلامية لا يعوزها الجهل والحمق والهبل والعدوانية المنفلتة من كل وازع أخلاقي وإنساني.. هذه مشكلته هو وعليه أن يتحمل مسئوليتها.. ومسئولية ما خلفوه من دمار وخراب في علاقات مصر الدولية والإقليمية، وإشعال الحروب الداخلية والفتن والطائفية بين المصريين.. وأحالت مؤسسة الرئاسة إلى محض "مبنى" معزول وبلا أية حاضنة اجتماعية أو شعبية.. ووضعته في علاقة صدام وخصومة، مع كل مؤسسات الدولة، ومع أخطرها على الإطلاق: القضاء والأزهر.
هذه هي مسئوليته.. فلا تزال أجهزته تتمسك بهم، ويُنفق عليهم بالملايين كل شهر.. ولا يمكن إعفاؤه من فاتورة ما خلفوه من إساءة لمصر وشعبها ومؤسساتها وتاريخها.
وأعتقد أن جرح الأزهر النازف، وإحساسه بالإهانة، وإنزال شيخه والإمام الأكبر، منزلة المسئول عن معسكر لتدريب الإرهابيين.. وتكليفهم بمهاجمة الكمائن وتفخيخ الكنائس، وما شابه من سب وقذف وتطاول واحتقار.. ذلك كله يقتضي أن تصدر الرئاسة بيانًا تعتذر فيه للأزهر ولشيخه ولفضله ولحكمته ولمنزلته ولدوره في حماية الإسلام الوسطي.. والاعتذار كذلك لكل المسلمين السنة في مصر وفي العالم الإسلامي.. فالإهانة التي لحقت بالأزهر هنا.. كانت في فحواها الحقيقي، إهانة للمسلمين في كل مكان، وليس في مصر وحدها.
      فهل سيفعلها الرئيس؟!
[email protected]


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:57

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:41

  • عشاء

    20:11

من الى