• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:24 ص
بحث متقدم

شيخ الأزهر: «الفوضى الخلاقة» أغرقت الشعوب في الدماء

آخر الأخبار

الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر
الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر

فتحي مجدي

هاجم الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، نظرية "الفوضى الخلاقة" التي تحدثت عنها وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كونداليزا رايس قبل سنوات، واضعًا إياها في إطار ما سماها ب "النظريات الكاذبة التي تدعو إلى صراع وصدام الحضارات، والتي بسببها اشتعلت الحروب بين الناس".

وقال في حديثه الأسبوعي على الفضائية المصرية، إن "نظرية الفوضى التي توصف بـ "الخلاقة" أغرقت شعوبًا ودولًا في دماء من أجل هذه الأكذوبة؛ لأن الفوضى لا تنجب إلا الهلاك والدمار، إذ كيف ينجب العدم الثبوت، مختتمًا حديثه بأن الذي يجب أنْ يسود بين الناس هو السلام وتبادل المصالح وليس صراع المصالح".

وأضاف: "الإسلام هو دين السلام بامتياز حيث يمتزج فيه الإنسان المسلم بمعنى السَّلام امتزاجًا عجيبًا سواء في العبادات أو في السلوك  أو المعاملات، وهو ما تفرد به القرآن الكريم عن سائر الكتب السماوية".

وتابع: "فالمسلم مطلوب منه شرعًا ودينًا أن يكرر "السَّلام" أكثر من مرة في اليوم من خلال تشهده في صلاته عند قوله "السلام عليك أيها النبي .. السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين" فيُذكِّر نفسه وغيره بالسلام، ثم يختتم صلاته بالسَّلام الذي هو فرض للخروج منها، كما أن تحية الإنسان لأخيه الإنسان هي السَّلام التي تتكرر على مدار 24 ساعة ، وهو كذلك تحية أهل الجنة قال تعالى: (دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ) يونس: 10، والسلام هو اسم من أسماء الله الحسنى".

وأكد شيخ الأزهر، أن "كلمة السلام مادة حية حقيقية تتحرك أمام عين المسلم ليل نهار، وقد وردت ومشتقاتها في القرآن 141مرة، بينما وردت كلمة الحرب 3 مرات فقط، وهذا فرق هائل بين الدعوة للسَّلام والتنفير من القتال، ويدلل أن الحرب في الإسلام حربٌ دفاعية وليست هجومية، وأن غير المسلم دمه معصوم مثل المسلم تمامًا إلا في حالة اعتدائه وإشهاره السلاح".

وشدد على أن مخالفة الإنسان لأخيه الإنسان في الدِّين لا تُبيح القتل، فما خلقَ الله المخالفين في العقيدة لقتلهم.

وأوضح أن العلاقة التي يجب أن تسود بين الناس -وإن اختلفوا-  هي علاقة "التعارف" التي نصَّ عليها القرآن الكريم: (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا) فالنداء في الآية عام لكل الناس، وتشير إلى الناس كلهم متساوون في الانتماء إلى أب وأم واحدة، ثم فُرِّقَ الخلق شعوبًا وقبائل ليتعارف بعضهم على البعض،  ونظرية التعارف تستلزم أن تكون العلاقة بين الناس هي السلام، وهذه النظرية يجب التبشير بها، على عكس النظريات الكاذبة التي تدعو إلى صراع وصدام الحضارات، والتي بسببها اشتعلت الحروب بين الناس.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:24 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى