• الخميس 20 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:23 ص
بحث متقدم

مفاجأة.. إعلان "الطوارئ" يعصم "البرلمان" من الحل

الحياة السياسية

البرلمان يوافق نهائيًا على قانون التظاهر
البرلمان يوافق نهائيًا على قانون التظاهر

كريمة محمد

مفاجأة من العيار الثقيل فجرتها المادة 154 من الدستور التى تنص على أنه لا يجوز حل البرلمان بعد إعلان رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي إعلان حالة الطوارئ في البلاد، وفقًا لنص المادة 154 من الدستور.

وحددت المادة "154" من دستور 2014، إعلان حالة الطوارئ، حيث نصت في فقرتها الأولى على "يعلن رئيس الجمهورية، بعد أخذ رأى مجلس الوزراء حالة الطوارئ، على النحو الذي ينظمه القانون، ويجب عرض هذا الإعلان على مجلس النواب خلال الأيام السبعة التالية ليقرر ما يراه بشأنه".

وأضافت المادة: "وفي جميع الأحوال تجب موافقة أغلبية عدد أعضاء البرلمان على إعلان حالة الطوارئ، ويكون إعلانها لمدة محددة لا تجاوز ثلاثة أشهر، ولا تمد إلا لمدة أخرى مماثلة، بعد موافقة ثلثي عدد أعضاء المجلس واذا كان المجلس غير قائم، يعرض الأمر على مجلس الوزراء للموافقة، على أن يعرض على مجلس النواب الجديد في أول اجتماع له ولا يجوز حل مجلس النواب أثناء سريان حالة الطوارئ".

مدير مركز القاهرة للدراسات السياسية، أستاذ القانون العام، أحمد مهران أكد أنه لا يجوز دستوريًا حل البرلمان أثناء إعلان حالة الطوارئ.

وفي تصريحات خاصة لـ"المصريون"، قال "مهران" إن عدم جواز حل مجلس النواب أثناء إعلان حالة الطوارئ بسبب أن البرلمان هو المنوط به إقرار حالة الطوارئ والموافقة عليها.

وأوضح أنه يشترط موافقة غالبية النواب علي قرار الرئيس بإعلان حالة الطوارئ حتي يتم تطبيقها وسريانها مؤكدًا أن البرلمان أيضًا صاحب الحق في مد فترة الطوارئ أو عدم مدها بناء علي استمرار حالة الخطر أو اختفائها.

وعما إذا كان من حق المحكمة الدستورية حل البرلمان في تلك الحالة خاصة أنها صاحبة الحق في حله وقتما رأت أن الأمر يستلزم ذاك وفقا لما نص عليه الدستور، وأوضح أستاذ القانون العام انه حتي في حال إصدار المحكم الدستورية قرار بحل البرلمان لابد من موافقة رئيس الجمهورية عليه وإصداره قرار بموافقته حتي يتم تفعليه وهو ما لم يحدث وفقًا لـ"مهران" متوقعًا أن يتم إرجاء الحكم في حال صدروه.

ويعد حل البرلمان حق اصيل للمحكمة الدستورية وفقًا للمادة 192 من الدستور والي تنص علي المادة "192""أن تتولى المحكمة الدستورية العليا دون غيرها الرقابة القضائية على دستورية القوانين، واللوائح، وتفسير النصوص التشريعية، والفصل فى المنازعات المتعلقة بشئون أعضائها، وفى تنازع الاختصاص بين جهات القضاء، والهيئات ذات الاختصاص القضائى، والفصل فى النزاع الذى يقوم بشأن تنفيذ حكمين نهائيين متناقضين صادر أحدهما من أية جهة من جهات القضاء، أو هيئة ذات اختصاص قضائى، والآخر من جهة أخرى منها، والمنازعات المتعلقة بتنفيذ أحكامها، والقرارات الصادرة منها. ويعين القانون الاختصاصات الأخرى للمحكمة، وينظم الإجراءات التى تتبع أمامها".

وفي ذات السياق، قال الفقيه الدستوري والقانوني فؤاد عبد النبي أنه لا يجوز دستوريا حل البرلمان أثناء إعلان حالة الطوارئ وفقًا للمادة 154 .

وأضاف "عبد النبي" أنه رغم مخالفة البرلمان للعديد من مواد الدستور إلا أنه لا يجوز حله في الوقت الراهن ويجوز حله عقب إنهاء حالة الطوارئ إذا لم يتم إمدادها لمدة 3 أشهر أخرى وفقًا لما نص عليه الدستور.

وكان "السيسي" أعلن حالة الطوارئ في مصر لمدة ثلاثة أشهر، بعد اتخاذ الإجراءات القانونية والدستورية اللازمة وبعد موافقة مجلس النواب عليه بأنها ضربة لحقوق الإنسان في مقتل مشيرين الي أن إعلان حالة الطوارئ تقنن الانتهاكات الحقوقية وتزيدها بشكل ملحوظ.

وجاء إعلان الرئيس لحالة الطوارئ عقب تعرض كنيسة مار جرجس بمدينة طنطا فى الغربية، والكنيسة المرقسية بالإسكندرية ، لهجومين انتحاريين أثناء احتفال المسيحيين بأسبوع الآلام، وهو ما أسفر عن استشهاد 44، بينهم 7 من الشرطة، وضابطة هى الشهيدة الأولى فى صفوف وزارة الداخلية، وإصابة 126 آخرين.

وطبقت حالة الطوارئ في مصر لعقود طوال حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، لكنّها ألغيت في مايو 2012 إبان حكم المجلس العسكري. 
يذكر أن هناك دعاوى قضائية لحل البرلمان، وسط تخوفات من ان تحله المحكمة الدستورية بعد تصاعد الأزمة بين القضاء والبرلمان على خلفية قانون الهيئات القضائية.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • شروق

    05:47 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى