• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:14 ص
بحث متقدم

#أول_جريمة_تحرش

وجهة نظر

أحمد مهران
أحمد مهران

د. أحمد مهران

قد تتخيل من شكل العنوان أنني اكتب مقالا استنكاري أعلن فيه رفضي و اعتراضي على جريمة التحرش الجماعية التي تعرضت لها فتاة الشرقية مؤخرً لكن الحقيقة أن ما حدث فى الشرقية لم يستوقفني كثيرا فقد أصبحت ظاهرة طبيعية لانتشار الفقر وانعدام الضمير رغم رفضي و اعتراضي على ما حدث .
لكن ما صدمني وافزعني هو ذلك المنشور الذي كتبته إحداهن بمناسبة فتاة الشرقية عن اول جريمة تحرش تعرضت لها في حياتها وهي فى عامها 12 واصفة ما تعرضت له على أنه تحرش فعلي وجسماني واجتماعي وفكري .
تقول رأيتهم - المتهمين - بيجمعوا بعض وبيتفقوا عليا بمنتهى القسوة وبلا رحمة شوفتهم وهما ماسكيني من كل حته شوفتهم و هما  بيدخلوني غصب عني متكتفه لراجل غريب عني شوفتهم وهما بيدخلوني له كانوا ستة خالي ومرات خالي وأمي وخالتي وعمى أجبروني ودخلوني للرجل الذي اعتدى عليا بموافقتهم ، مش هأقدر اوصفلكم البشاعة فى تحرشهم كلهم بيا في نفس الوقت ولا عقلي قادر يستوعب إزاي يسمحوا لراجل غريب يكشفني ويدبحنى أمامهم جميعا باسم #عملية_ختان ، انا اول تحرش بيا كان جماعي وبموافقة أهلي ولو القانون يسمحلي ارفع ضدهم كلهم قضية .


ويبدو أن صاحبة المنشور مهنتها الكتابة استخدمت أسلوبا روائى درامي جميل في عرض مشهد الاعتداء لتجذب تعاطف الآخرين الذين بالغوا فى تعليقاتهم دفاعا عنها و رفضا و استنكارا لما تعرضت له على يد هؤلاء المجرمين ، الغريب أن بعض التعليقات من البنات المؤيدين لهذا المنشور قالوا أنهم متضامنين في هذه القضية و أنهم تعهدوا بالتوعية ضد ختان البنات بوصفه جريمة تحرش .
لم يلتفت أحد وصفها لأهلها ولما فعلوه جريمة ضاربه عرض الحائط بالعادات والتقاليد في المجتمع وبصلة الرحم حين وصفت أهلها بالمتحرشين وهو ما يخالف الشرع الذي يؤكد بأن الخال والعم من المحرمين عليها على سبيل التأبيد ، ولا مسئولية قانونية على الأهل جميعا وذلك لانتفاء إرادة السوء أوايقاع الضرر بها بل ان الدافع الحقيقى من اصطحابها للطبيب فى نفوس اهلها هو تحقيق مصلحتها و الحفاظ عليها وحمايتها من الشرور .
 ويبدو أيضأ أن الكاتبة ليس لديها فكرة ان عملية الختان كانت ولا تزال محل خلاف شرعي بين العلماء منهم من يرى أنها سنة للإناث وليست فرض ومنهم من يرى أنها واجبه على الإناث كما هي واجبة على الذكور تماما .
كما ان العلم و الطب أكد بوجود حالات تحتاج إلى عملية ختان وأن بعضهن لا تحتاج لذلك و أن الختان المقصود هي نوع من الطهارة يهدف إلى حفظ المرأة وصون عفافها شريطة ألا يرتب ضررا ويحدد ذلك المتخصصين من أهل الطب و ربما وجد الطبيب أن حالتها كانت تستدعي الطهارة و العفة حفاظا عليها و حماية لها ، علما القانون اللي جرم الختان أجازه في حالات معينة قد تكون حالتك منهم .

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى