• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:24 ص
بحث متقدم

أسد علي وفأر في المعارك

مساحة حرة

بلال محمد علي ماهر
بلال محمد علي ماهر

د. بلال محمد علي ماهر

تتابعت ثورات الشعوب العربية من تونس إلى مصر، ومن مصر إلى ليبيا، ومن ليبيا إلى اليمن، ومن اليمن إلى سوريا طلبًا لمزيد من الحريات، وتطلعًا للديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وسعيًا نحو تداول السلطة، وإنهاء الحكم الشمولي الجاسم على صدر الأمة منذ عقودٍ طويلة.  وكانت ومازالت المواجهات الدامية، والمجازر المتتالية، والتكتلات متعددة الأطراف، بين الحكومات وأعوانها، والمتآمرين ومروجي الفتن، وأعمال البلطجة ضد الشعوب المغلوبة على أمرها، مما أسفر وما زال يسفر عن قتل الأطفال والنساء والشيوخ والشباب والرجال، وإصابة وتشويه الآلاف من الأبرياء، وتشريد الملايين منهم سعيًا لإجهاض آمال الشعوب المتعطشة للحرية والعدالة الاجتماعية وحق تقرير المصير، والقضاء على الديمقراطية في مهدها، واغتيال مناهج الاعتدال والوسطية، وترويع الآمنين وشيوع الفوضى الخلاقة.


ويا للعجب!! أين كانت هذه التكتلات والمواجهات والبطولات في معارك الأمة العربية ضد المحتل الصهيوني الغاشم، والاعتداءات الأمريكية والأجنية السافرة على المناطق والبلدان العربية؟ 
لماذا لم يزأر الأسد العربي المغوار لتحرير الأراضي العربية المحتلة، وفك أصفاد المقدسات الدينية الغالية؟  ولماذا لم يزأر الأسد العربي لتحرير فلسطين السليبة، وأرض الجولان المغتصبة، وبيت المقدس الأسير؟ 
                       أهو أسد علي وفأرٌ في المعارك؟
بئس الأسد المغوار على سفوح الخلان ووديان الجوار،  ملتهمًا شعوب الأمة العربية الهزيلة، ومروعًا  أبناءها الثائرين ضد الطغاة والظالمين، والفساد والفاسدين، وضد الاحتكار والاستئثار بالسلطة وصولجان الحكم الأبدي.
بئس من يركنون إلى الظالمين المعتدين لينالوا من شعوبهم.. بئس من يتآمرون مع المحتلين والطامعين لتعزيز بقائهم وذويهم في سدة الحكم، وهيمنتهم على مقاليد الأمور إلى أجلٍ غير مسمى.


متى نتعلم.. متى نتفهم.. متى نستيقظ؟ 
متى نرتقي.. متى يتبدل المغنم إلى مغرم؟  
متى يستيقظ حكام الأمة العربية من غفوتهم؟ 
متى ينهض أولي الأمر من ثباتهم العميق؟
أليس ما جاء من عبرات التاريخ بكافٍ؟
أليس ما شرعه الأنبياء للعالمين بكافٍ؟
أليس قصص الأقوام السابقين بكافٍ؟
أليس القصص الديني ووحي السماء بكافٍ؟
وكمال قال الحق تبارك وتعالى في الآية الثالثة من سورة يوسف عليه السلام
بسم الله الرحمن الرحيم
" نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن وإن كنت من قبله لمن الغافلين"
صدق الله العظيم   
بين الحق تبارك وتعالى إجمالًا وتفصيلاً بدايات وممارسات ونهايات الفراعين والجبارين والطغاة، كما بين بدايات وممارسات ونهايات الأقوام الظالمين..
أفي سبيل الحكم تأمرون بالمنكر وتنهون عن المعروف؟
وفي سبيل السلطة تلبسون الحق بالباطل؟
أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير؟
بئس ما تأمرون.. بئس ما تستبدلون..


أدعو الله أن يحفظ أمتنا من الفرقة والتناحر، وأن يحفظ شعوب الأمة العربية من التخاذل والتهاون وحب الذات، وأن يحافظ عليها من المتربصين والمتآمرين والحاقدين والطامعين، وأن يجعلنا أمة واحدةً،  كما أدعو الله أن يحفظ قادتنا وزعماءنا من الظلم والظلمات، وأن يلهمهم الهدى والصواب والرشاد.
إنه سميع مجيب الدعاء..
                                                                    د. بلال محمد علي ماهر
                                                                         أستاذ جامعي
 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى