• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:36 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

"السيسي" و"ترامب" وجهان لعملة واحدة

عرب وعالم

ترامب والسيسي
ترامب و السيسي

علا خطاب

تناولت صحيفة "دي تسايت" الألمانية, زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى العاصمة الأمريكية, واشنطن, معلقة أن هذه الزيارة ما هي ألا لإضفاء العالم الغربي شرعية على النظام المصري, وتأكيدًا لعلاقات خارجية طويلة الأمد مع مصر.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها, أن من خلال الولايات المتحدة اجتمع قادة المملكة المتحدة، وإيطاليا، وفرنسا، مع الرئيس "السيسي", كما سافرت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل, مؤخرًا إلى نهر النيل, وهذا يبشر بعهد جديد في العلاقات الدبلوماسية الخارجية مع الدولة المصرية.

وتابعت: "إن القادة الغربيين يحتاجون مصر لمكافحة الإرهاب ولحل أزمة اللاجئين, ولكنهم في المقابل يتغاضون عن كثير من مبادئ الديمقراطية، التي ينتهكها النظام القمعي في مصر, ولا أحد يفعل كل هذا بسخاء مثل دونالد ترامب", لافتة إلى تقارير الانتهاكات العديدة لحقوق الإنسان، التي تخص الدولة المصرية, بالإضافة إلى تجنب كثير من الأجانب السفر إلى القاهرة - على حد قول الصحيفة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الحديث بين السيسي وترامب لم يخرج عن النقاط الآتية, فالحديث سيذهب إلى قضايا الأمن والمساعدات العسكرية, ودعم "ترامب" لـ"السيسي" في العمل ضد الإرهاب وجهوده الرامية إلى "الإصلاح الاقتصادي في مصر"، فضلًا عن "الإصلاح والاعتدال في الخطاب الإسلامي", بينما الحديث عن قضايا حقوق الإنسان فهي تناقش خلف الأبواب المغلقة.

وأكدت أن "السيسي" ربما تحدث عن تخفيضات الميزانية المخططة في المعونة الأمريكية لمصر, والتي بالطبع ستكون قاتلة بالنسبة "للسيسي"، وخاصة أن مصر تعاني من أزمة اقتصادية حادة, بالإضافة إلى أن "السيسي" يحتاج شريكًا قويًا أكثر من أي وقت مضى, حتى يقلل النقد التي تواجه حكومته, مشيرة إلى أن المصريين أصبحوا أكثر احتجاجًا ضد  الجوع والفقر والبطالة "المريعة" من أيام "مبارك" .

وبينت الصحيفة أن الرئيس المصري يسعى لإقناع الإدارة الأمريكية الجديدة بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين "منظمة إرهابية".

الجدير بالذكر أنه في حال أصدر البيت الأبيض قرارًا مماثلًا، سيعتمد النظام المصري إلى مواصلة سياسته القمعية تجاه أنصار الجماعة في ظل حماية الرئيس الأمريكي.

وأشارت الصحيفة إلى أن أوجه التشابه بين الرئيس "ترامب" و"السيسي" واضحة إلى حد مثير للقلق, حيث تظهر "النرجسية" في تصرفاتهما, فعلى سبيل المثال, وصف كل منهما الآخر بالرجل "القوي" و"الفريد من نوعه", كما أن كلاهما عديم الخبرة سياسيًا, علاوة على بنائهما أساسًا للانقسام الاجتماعي, وعدائهما العميق لوسائل الإعلام, واعتمادهما على التشويه "الإيديولوجي" بدلاً من الحقائق, بغية إخفاء نقاط الضعف في شخصيتهما.

واعتبرت الصحيفة الألمانية أن زيارة "السيسي" تعكس تطبيع الولايات المتحدة الأمريكية لعلاقاتها مع الأنظمة الديكتاتورية في منطقة الشرق الأوسط، ورجحت أن تتواصل معاناة الشعب المصري، الذي يعيش تحت رحمة نظام مستبد، إلى أجل غير مسمى.

الجدير بالذكر أن الرئيس المصري كان قد وصل الولايات المتحدة الأمريكية في زيارة رسمية لواشنطن قوبل خلالها بحفاوة كبيرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:26 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى