• الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:01 ص
بحث متقدم

غضب فى الحى سيئ السمعة

الصفحة الأخيرة

تايلاند
تايلاند

أميرة عبد العظيم

بدأ المجلس العسكري الحاكم في تايلاند جهودًا كبيرة لتحسين صورة مدينة باتايا، وهي منتجع مطل على البحر ولكنها مدينة موصومة فقد وصفها الأجانب بأنها "مدينة الخطيئة" و"عاصمة الجنس في العالم".

بينما يطلق عليها ساكنوها (المنطقة السعيدة).يهتم بها قطاع السياحة بالرغم أنه مازال يحتفظ بحيويته من الناحية الاقتصادية فيلاقى انتقادات شديدة ولاذعة ومن  الحى  سيئ  السمعة قال الحاكم الإقليمي باكاراتورن تيانتشاي للصحفيين في شارع ووكنغ في باتايا الواقعة جنوب شرقي بانكوك: "أريد أن يرى الناس أننا لسنا مثلما يقولون. نحن لا نسمح بالدعارة في هذه المناطق الترفيهية".

وعلى مسافة عشرة أمتار فقط وقفت بائعات الهوى يغرين الزبائن المحتملين ويقايضن على ممارسة الجنس مقابل ألفي بات (60 دولارًا). ووقفت أخريات في صفوف يحملن أرقامًا ليسهل على الزبائن الاختيار من بينهن.

وقالت امرأة (35 عامًا) جاءت من قرية في وسط تايلاند تحمل رقم "136" ورفضت الإدلاء باسمها "الكل يأتي إلى هنا لكسب العيش".

وأضافت "كنت أفضل العمل كنادلة لكن ما كنت لأقدر على إرسال أطفالي للمدرسة، أريد أن يكون لهم مستقبل أفضل من هذا".

وفي الواقع فإن سياحة الجنس لا تنمو بنفس المعدلات السريعة التي تنمو بها مجالات سياحية أخرى في تايلاند، حيث يعتبر قطاع السياحة نقطة الضوء الوحيدة في اقتصاد هو الأبطأ نموًا بين دول جنوب شرق آسيا منذ انقلاب عام 2014.

ولا توجد بيانات رسمية عن حجم قطاع سياحة الجنس.فى العاصمة التايلاندية وبدأت سياحة الجنس في باتايا عندما أصبحت مزارًا للجنود الأمريكيين في وقت راحتهم أثناء حرب فيتنام، غير أن الدعارة منتشرة بنفس القدر تقريبًا في أجزاء من بانكوك ومنتجعات أخرى. بحسب سكاى نيوز.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:27 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى