• الإثنين 24 يوليه 2017
  • بتوقيت مصر06:35 ص
بحث متقدم
موقع عبري:

الأصول المصرية بأمريكا في خطر

آخر الأخبار

خط الغاز بين مصر وإسرائيل
خط الغاز بين مصر وإسرائيل

محمد محمود

أخبار متعلقة

"هل ستحصل شركة امبل على 174 مليون دولار بسبب خط أنابيب الغاز المصري؟" هكذا تساءلت صحيفة "جلوبز" الاقتصادية العبرية بعد أن حصلت "شركة امبل الأمريكية للغاز في 21 فبراير الماضي على قرار تحكيمي ضد الحكومة المصرية وشركتي الغاز المصريتين (أي جاز) و(إي جي بي سي) وهي التعويضات التي وصلت إلى 174 مليون دولار".
وأضافت أن "التعويضات جاءت بسبب الضرر الذي حاق بضخ الغاز الطبيعي المصري من مصر إلى إسرائيل، وشركة امبل كان لديها حصة في شركة ( إي إم جي) للغاز الطبيعي بنسبة 12 % تقريبا، ولم تتمكن من توفير الغاز الطبيعي لشركة الكهرباء الإسرائيلية بسبب سلسلة من الأحداث التي شهدتها مصر، ومن بينها عمليات تفجير خط الأنابيب المتكررة في سيناء، وفي عام 2012 ألغت القاهرة الاتفاقية".
وأشارت إلى أن "هذا ليس القرار التحكيمي الأول أو الأخير بهذا الشأن؛ فقد حظيت شركة (إي إم جي) وشركة الكهرباء الإسرائيلية بمبالغ مرتفعة، وعلى سبيل المثال في ديسمبر 2015 صدر قرار تحيكمي لشركة (إي إم جي) بالحصول على مبلغ 324 مليون دولار كتعويض ولشركة الكهرباء أكثر من 1?7 مليار دولار كتعويض أيضًا، ورغم ذلك لم تحصل أي شركة منهم على دولار واحد من مصر".
ولفت إلى أن "كل القرارات التحكيمية تلك تم اتخاذها في مؤسسة (أي سي سي) السويسرية والتي تعتبر قدرتها الإلزامية غير واضحة، بينما القرار التحكيمي الأخير الخاصة بشركة (امبل) تم اتخاذه من قبل البنك العالمي لتسوية نزاعات الاستثمار (أي سي إس أي دي) وهو هيئة أمريكية يمكنها اللجوء لمنظومة القضاء في الولايات المتحدة؛ للاستيلاء على ممتلكات وأصول مصرية في أمريكا".
وتابعت: "إذا ما أخلت مصر بالقرار التحكيمي ولم تدفع، فإنها ستلاقي مشكلة في الحصول على ائتمان دولي إذا ما أرادت إقامة مشاريع للبنية التحتية"؛ مضيفة: "هذا بالطبع لا يعني أن القاهرة ستدخل يدها في جيبها الفارغ وتخرج منه 174 مليون دولار".
واستدركت: "بطريقة أو بأخرى، الجانبان سيضطران إلى التوصل لاتفاق، ربما عبر وسطاء أو اتصالات تدار بين الدول، على سبيل المثال الولايات المتحدة التي تحظى بعلاقات طيبة بين القاهرة وتل أبيب".
ولفتت الصحيفة إلى أن "القصة ليس قرارات تحكيم دولي وشئون تجارية فقط؛ بل أن الأمر يأتي وسط نسيج العلاقات الحساسة وغير البسيط مع المصريين".
ونقلت عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها: "من الأفضل ألا يكون هناك أمور مثل تلك، امبل هي شركة اقتصادية وهي تريد المال، أنا أتفهم هذا، هذا أمر خطير جدا، المصريون لم يقطعوا الغاز عن تل أبيب متعمدين، واعتقد أن العلاقات مع القاهرة أهم من أي شيء آخر".
وأضافت المصادر: "هذا الأمر قد يؤثر على صفقات الغاز مستقبليًا، لكن بشكل أساسي يمكن لهذه القرارات التحكيمية أن تضر بالصداقة بين القاهرة وتل أبيب"، لافتة إلى أن "الوضع الاقتصادي المصري ليس جيدًا والقاهرة تريد أن نخفف عنها ومن وجهة نظري هذا ما يصحح القيام به".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

الزيادات الجديدة في أسعار شرائح الكهرباء

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:35

  • شروق

    05:12

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:46

  • مغرب

    19:01

  • عشاء

    20:31

من الى