• الأحد 28 مايو 2017
  • بتوقيت مصر04:53 ص
بحث متقدم

السرطان ينخر جسد رجل الإخوان القوي

دفتر أحوال الوطن

مرشد الإخوان السابق محمد مهدي عاكف
مرشد الإخوان السابق مهدي عاكف

ربيع أبو شحات

أخبار متعلقة

السرطان

الاخوان المسلمين

الإخوان

مهدي عاكف

جماعة الاخوان

يعاني محمد مهدي عاكف، المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، مجدداً، من ظهور مرض السرطان في جسده، بعد نحو عام من المعاناة، وفق أسرته.

وأمس السبت، قالت نجلته علياء، في منشور لها عبر "فيسبوك": "أرجو تكثيف الدعاء لبابا لظهور الكنسر (السرطان) في أماكن أخرى في الجسم".

وأضافت علياء عاكف، مطالبة الدعاء لوالدها: "اللهم خفف عنه الألم واصرف عنه السوء واشفه وعافه واجعل صبره في ميزان حسناته".

وكانت أسرة عاكف ومصادر إخوانية متطابقة قد تحدث عن مرضه بالسرطان في شهر مايو الماضي، وسط مناشدات من وقتها بإطلاق سراحه، نظراً لكبر سنه (89 عاماً)، وتأخر حالته الصحية، وذلك بمحبسه بـ"ليمان طرة".

وعاكف رجل من  عمر التنظيم (تأسست وولد هو في عام 1928)، يعد شاهداً على كل عصور الجماعة.

وفي منتصف صيف 2014، خرج عاكف، في إحدى جلسات محاكمته ملتحفاً عمامته في مشهد شبهه فيه محبوه بالزعيم الليبي الراحل "عمر المختار"، ما لبس أن مر ما يقرب من عامين، حتى ترجَّل "المختار عاكف" وتربص به داء "السرطان".

"عاكف" الذي يعد صاحب لقب "أول مرشد عام سابق للجماعة"، حيث إنه رفض الاستمرار في موقعه، بعد انتهاء ولايته ليتم انتخاب بديع بدلا منه، مسجلاً بذلك سابقة في تاريخ الجماعة، هو المرشد العام السابع لها، تولى منصبه بعد وفاة سلفه مأمون الهضيبي في يناير 2004، وخلفه في المنصب المرشد الحالي محمد بديع (المسجون على ذمة عدة قضايا).

وذكر مصدر مسؤول بالجماعة لـ"المصريون"، أن "عاكف بخلاف مرضه بالسرطان مصاب بعدة أمراض أبرزها "الشيخوخة".

و"عاكف"، محبوس على ذمة قضية واحدة وهي أحداث مكتب الإرشاد (المكتب الرئيسي لجماعة الإخوان) في منطقة المقطم وحصل على حكم بالمؤبد وألغته محكمة النقض في يناير الماضي، ويعاد محاكمته من جديد.

 وتقدمت هيئة الدفاع عنه مؤخرا بطلب لإخلاء سبيله على ذمة قضيته في ظل تدهور صحته وتقدم عمره، وذلك في جلسات أخيرة أمام القاضي "محمد شيرين فهمي"، الذي ينظر قضيته، فيما رفض الطلب.

وعاكف الذي برأته برأه القضاء في مايو من العام الماضي، من تهم وجهت إليه بـ"إهانة القضاء"، تعرض للسجن منذ العصر الملكي، ثم في عصور الجمهورية في عهد كل رؤساء مصر عدا مرسي.

وقبض على عاكف في أول أغسطس 1954، وأُتهم بتهريب "عبد المنعم عبد الرؤوف" أحد قيادات حركة الضباط الأحرار بالجيش التي قامت بثورة يوليو 1952 وهو الضابط الذي حاصر قصر رأس التين المتحصن فيه الملك فاروق وأشرف على طرده.

 وحُكم على عاكف حينها بالإعدام، ثم خفف الحكم إلى الأشغال الشاقة المؤبدة فقضى 20 عاما كاملة بالسجن وأفرج عنه في عهد السادات عام 1974.

وفي شتاء 1995 بلغ التوتر في العلاقة بين الإخوان المسلمين والحكومة مداه فشنت الأخيرة حملة اعتقالات طالت الكثير من جيل الوسط بالجماعة وقدمتهم للمحاكمة العسكرية في مسلسل استمر أكثر من خمس سنوات.

ومثل عاكف أمام المحكمة العسكرية سنة 1996، وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات، ليخرج عام 1999.

وخلال الأسابيع الماضية، تردد اسم "عاكف" كثيراً، في أحاديث قوائم العفو الرئاسي التي أعلن عنها الرئيس عبدالفتاح السيسي، مؤخرًا، غير أنه في أكثر من مرة أكد القائمون على تلك القوائم عدم وجود قيادات إخوانية من ضمن المرتقب الإفراج عنهم.

ويتخوف مراقبون وحقوقيون، من تداعيات مرض عاكف نظرًا لكبر سنة، مشيرين إلى عشرات الحالات المحبوسة لاقوا حتفهم متأثرين بمرضهم، وكان رأسهم قيادات إخوانية وإسلامية بارزة، من بينها فريد إسماعيل وطارق الغندور، القياديين الإخوانيين، وعصام دربالة القيادي بالجماعة الإسلامية.

وبينما يلاحق النظام، جماعة الإخوان المسلمين، تمر الجماعة بأزمة داخلية، ظهرت للعلن بوضوح في شهر مايو 2014، وذلك على خلفية تباين وجهات النظر بشأن مسار مواجهة السلطات، وشرعية القيادة في الظرف الجديد (الإطاحة بنظام حكمهم في 3 يوليو 2013 وتداعياتها).

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادات جديدة في الأسعار خلال شهر رمضان؟

  • شروق

    04:58 ص
  • فجر

    03:19

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:57

  • عشاء

    20:27

من الى