• الأربعاء 26 يوليه 2017
  • بتوقيت مصر10:36 م
بحث متقدم

لماذا قامت قيامة أرطغرل؟

وجهة نظر

حاتم سلامة
حاتم سلامة

حاتم إبراهيم سلامة

أخبار متعلقة

حماس

فساد

تهم

إعلام

العالم

لعل سلاح الإعلام اليوم من أشد وأكثر الأسلحة التي اعتمد عليها أعداء ديننا في حربهم عليه ..فإليه يرجع الفضل الكبير في تشويه صورته في العالم كله ، وهو السبب الأساس في إلصاق تهمة الارهاب باسمه وتاريخه.. حتى تكونت اليوم صورة شائنة تحتاج إلى جهاد كبير وكفاح عريض لإزالتها ومحو معالمها من العقول والأذهان ..كما كان للإعلام دوره الكبير الذي اعتمد عليه العلمانيون في بلادنا لتكذيب الحقائق الاسلامية وإفساد الوقائع التاريخية لإفساد التراث الحضاري للمسلمين.. ليخرج المسلم وهو يشعر بأنه هش لا جذور له ولا تاريخ ولا حضارة ولا تراث ولا أصول ..!! ولعل الدولة العثمانية وتاريخها وحياتها من أبرز ما شوه من الوقائع والأحداث التاريخية عن عمد وقصد ..! لأنها الدولة التي حمت الاسلام وحملت رايته وحافظت على بقائه قويًا عفيًا مدة خمس قرون كاملة من أي عدو متربض أو محتل طامع ..كما أنها هي التي نشرت الاسلام في قلب أوروبا الشرقية والذي مازالت تعلو مآذنه إلى اليوم في سمائها تردد كلمة التوحيد ..! 
لقد تعرضت هذه الامبراطورية لعمليات التشويه لأنها كانت شوكة في حلق الغرب الصليبي الذي تجرع المرار والهزيمة على يد جيوشها مرارًا وتكرارًا.. كما استطاعت أن تسقط الدولة الرومانية الشرقية وتفتك بممالك الصليب مملكة بعد أخرى ، وتُصيب أوروبا كلها بالفزع والرعب ، ومن هنا كان لابد من التشويه الممنهج لهذا المجد التليد حتى لا يحلم المسلمون بمثله مرة أخرى أو يكون سببا في أو تتوق إليه النفوس وينبعث فيها تجاهه شيء من الإحياء والحماسة ..! لابد من تشويه هذه الدولة التي حكمت وعدلت وجاهدت ووحدت باسم الله وتحت راية محمد صلى الله عليه وسلم ..ففي مصر انطلقت مناهج التعليم التي يصوغ مادتها الشيوعيون والعلمانيون والحاقدين على الاسلام وتياراته .. انطلقوا يصورون الدولة العثمانية وفتوحاتها المدوية وتوحيدها لدول الاسلام بأنه احتلال غشوم واستعمار لا يختلف تماما عن احتلال انجلترا وفرنسا، كما أخذوا يركزون على النقاط السوداء الضئيلة الحسيرة.. ليجعلوا منها فقعات ضخمة لا ترى غيرها في سماء هذا التاريخ.. وهي الهنات التي لا يخلوا منها تاريخ أي دولة أو نظام أو حكم ..!ولكنهم يريدون أن يقولوا للناس: لقد كانت دولة جور وظلم.. وحكمها كان حكمًا همجيًا تعسفيًا قاهرا مستبدا ..!! أما عن الصفحات البيضاء المضيئة فإنهم دفنوها في بحور حقدهم وأهالوا عليها التراب حتى يخفت ضوؤها ولا يلفت الانظار..!! وليت الأمر وقف عند هذه المقررات وحدها والتي تصوغ عقل وفكر الأجيال الناشئة.. وإنما اجتهد الحاقدون المنكرون لتاريخ أمتهم وتراثها العظيم فعمدوا إلى تشويه حياة العثمانيين في الأعمال الفنية في الروايات والأفلام والمسلسلات حتى يصلوا للنتيجة التي يرجونها..!
بل المفزع أن يقوم الأتراك أنفسهم وقبل حكم حزب العدالة والتنمية إلى تشويه تاريخ الدولة العثمانية التي هي تاريخهم ومجدهم لا لشيء إلا لأنها دولة الاسلام الذي يخشون رجوعه ورجوع خلافته ، فتولت الدراما التركية عبء هذه المهمة الاجرامية العدوانية على الحقيقة والتاريخ ..! وكان كل شيء على ما يرام وكل شيء يؤكد بانتصارهم .. حتى خرج على الناس مسلسل (قيامة أرطغرل) ليوجه بوصلة الدراما التركية إلى أقصى درجات انعكاسها فصارت تمتدح ما كانت تذمه بالأمس ..! وأظرت في هذا المسلسل الذي بلغت نسبة مشاهداته عشرات الملايين من المتابعين والمعجبين عظمة الدولة العثمانية وتاريخها المبهر ومجدها الشامخ ودورها الكبير في حماية الإسلام وتمسكها القوي بتعاليم الاسلام ودورها البارز في الفتوحات الاسلامية والدعوة الاسلامية ..لقد جاء المسلسل بساحرية فريدة استطاع من خلالها أن يضرب بعبقرية سامقة حاذقة كل هذه الجهود المضنية التي قضاها العلمانيون على مدار أزمان طويلة يشوهون ويحرفون تاريخ الامبراطورية العثمانية ..نعم تأتي هذه الحلقات لتكشف اللثام عن الحقيقة الباهرة أمام أجيال كانت ضحية الكذب والتزييف الذي تبخر في الهواء وصار هباء منثورا بحلقات أرطغرل الإبداعية التي أوضحت عظمة العثمانيين وقوة عهدهم وسماحة حكمهم والقدر الهائل الذي قدموه لحماية الاسلام والمسلمين تحت راية خلافة شامخة قوية..
ندرك أن هناك حساسية من كل ما هو تركي خاصة بعد أن حكمها حزب ذو توجه اسلامي وهو ما دعى الكثيريين من المغتاظين لانتقاد المسلسل بادعاءات جوفاء لا تعي ولا تفهم ، كما اشتد غيظها بلقطات أوردوغان مع أبطال المسلسل وهم في ساحة التصوير مما يعني ويشير أن الدولة تقف وراء هذا العمل الرسالي العظيم تماما كما وقفت دولة مبارك وراء المسلسل التافه الابله مسلسل (الجماعة) لوحيد حامد ولكن شتان بين عمل يحق الحق وعمل يدعم الباطل.. ولعلنا اليوم نستبشر بأن يكون هذا العمل بداية لأعمال درامية أخرى تنصر الحق وتظهر الصدق وتزيح الافك وتبدد الكذب وتنفي عن الزور عن كثير من حقائق الاسلام التي شوهت.. وبنفس السلاح الذي يستخدمه الحاقدون ..سلاح الاعلام والفن والدراما..!

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

الزيادات الجديدة في أسعار شرائح الكهرباء

  • فجر

    03:38 ص
  • فجر

    03:37

  • شروق

    05:13

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:46

  • مغرب

    19:00

  • عشاء

    20:30

من الى