• الأحد 28 مايو 2017
  • بتوقيت مصر04:52 ص
بحث متقدم

سر الفتاتين اللتين شملهما العفو الرئاسي

دفتر أحوال الوطن

العفو الرئاسي
العفو الرئاسي

إسلام رضا

أخبار متعلقة

مصر

السجون

العفو الرئاسي


 فتاتان فقط تم الإفراج عنها ضمن قائمتي العفو الرئاسي، اللتين أصدرها الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأمر الذي أثار تساؤلاً حول هاتين الفتاتين، اللذين يقفان على طرفي نقيض، فأحدهما إخوانية، والأخرى يسارية.
يسرا الخطيب، هي الفتاة التي صدر قرار بالعفو عنها ضمن القائمة العفو الأولى التي ضمت 82 شخصًا، بعد أن قضت 3سنوات داخل سجن المنصورة، على خلفية اشتراكها في إحدى التظاهرات في نوفمبر 2013.
وكانت مدة حبسها قد انقضت قبل العفو بأيام، بحسب شقيقتها جهاد التي قالت “كانت المفروض تخرج يوم 12 نوفمبر، بس كان فيه مشكلة في الأوراق. ده اللي أخرها".
 أما الفتاة الأخرى، فهي جميلة سري الدين، المتهمة في قضية إحياء الذكرى الرابعة لأحداث محمد محمود، والمحكوم عليها بعامين سجن، ورُفض الاستشكال على حكمها في أكتوبر الماضي، بعد القبض عليها في 19 نوفمبر 2015 بتهمة التجمهر وتعريض السلم العام للخطر.
وأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، قرارين جمهوريين، الأول في نوفمبر الماضي بالعفو عن 82 من المحبوسين، والثانية خلال الساعات القليلة الماضية، بالعفو عن عدد من المحبوسين في قضايا التظاهر والرأي، وهم 203 حالات، ويأتي ضمن القرار الذي أقررها السيسي في أكتوبر الماضي، بتشكيل لجنة للعفو يرأسها الدكتور أسامة الغزالي حرب للبحث عن سجناء على خلفية سياسية للإفراج عنها.
وقالت مزن حسن، الناشطة النسائية، ومؤسسة نظرة للدراسات النسوية، إن "هناك فرقًا بين العفو الرئاسي في الأعياد والمناسبات، الذي يشمل فتيات وسيدات معظمهن من الغارمات، والعفو عن متظاهرات الاتحادية ومجلس الشورى التي شمل الكثير من السيدات، وبين العفو الرئاسي الذي نحن بصدده، إلا أنه من الغريب ألا يشمل هذا العفو فتيات رغم تصريحات أعضاء اللجنة بأن الأولوية ستكون للطلاب والفتيات وهو ما لم نره باستثناء فتاة واحدة".
وأضافت، أن "خلو القائمة من الفتيات أمر يسأل عنه أعضاء اللجنة"، مشيرة إلى أن هناك فتيات داخل السجون بسبب الحبس الاحتياطي لمدة طويلة، متابعة: "نأمل أن يشمل العفو الرئاسي القادم الفتيات، خاصة من هن أصغر سنًا وطالبات الجامعات ومن هن في السجن بسبب الحبس الاحتياطي كآية حجازي، ونرجو ألا يحدث تجاهل لهن كما حدث في العفو الأول".         
في المقابل، قالت النائبة مارجريت عازر، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب لـ"المصريون"، إن "عدد الفتيات المقبوض عليهن في قضايا سياسية خلال السنوات الماضية قليل جدًا، وهو ما يفسر اشتمال قائمتي العفو الرئاسيتين على فتاة واحد في كل منهما"، واصفًة عدد السجينات على خلفية سياسية بأنه "أقل من صوابع اليد".
اتفق معها، الدكتور سعد الدين إبراهيم، مدير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية لـ"المصريون"، قائلاً: "عدد الفتيات دخل السجون المصرية قليل، وهو ما يفسر ضم فتاتين في قائمتي العفو الرئاسي"، مطالبًا بالإفراج عن الشباب المقبوض عليهم في قضايا سياسية من أجل التفرغ للقضايا التي تشغل الدولة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادات جديدة في الأسعار خلال شهر رمضان؟

  • شروق

    04:58 ص
  • فجر

    03:19

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:57

  • عشاء

    20:27

من الى