• الأحد 18 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:17 م
بحث متقدم

مكرم محمد أحمد: هذه حقيقة دعوتي إلى المصالحة

دفتر أحوال الوطن

مكرم محمد أحمد: هذه حقيقة دعوتي إلى المصالحة
مكرم محمد أحمد: هذه حقيقة دعوتي إلى المصالحة

نفى مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين الأسبق أن يكون قد دعا للمصالحة مع "الإخوان المسلمين".

وأضاف مكرم في مقابلة مع أحمد موسى مقدم برنامج "على مسئوليتي" على قناة "صدى البلد": عدم المهنية عند الصحفيين والإعلاميين فهموا من كلامي أني أدعو للمصالحة معه الإخوان".
وتابع: "الذي أقصده وأكرره الآن هو لا مانع من عودة المواطن المصري الذي يحمل فكر الإخوان من التوبة عن الفكر والاندماج في المجتمع وأن هذا الباب أول من فتحه هو الرئيس عبدالفتاح السيسي ولن يستطيع أحد أن يغلقه لأنه حق أصيل للمواطن أن يعود إلى مجتمعه". 
وكان نقيب الصحفيين الأسبق قال في تصريحات صحفية إنه "يجب أن يكون باب التصالح مفتوحا لكل من يريد التوبة عن الإخوان وفكرهم، من خلال شروط موضوعية عادلة، وهذا الباب لا بد أن يكون لكل واحد من جماعة الإخوان يريد أن يهجر هذا الفكر ويعلن توبته عنهم".
وعن إمكانية تبنيه لمبادرة للمصالحة بين الدولة وجماعة الإخوان المسلمين، أشار، إلى أنه لا يُمانع في هذا الأمر، ولكن سيكون هذا الأمر وفق شروط على رأسها تخليهم عن أفكارهم بداية من حسن البنا، والتحول إلى جماعة دينية فقط، مُضيفاً إلى أن المصالحة تبدو صعبة على المدى القريب؛ لذلك فباب التوبة أمام أفراد الجماعة عن أفكارها والاندماج بالمجتمع مفتوح.
إلى ذلك، قال مكرم إن قادة "الجماعة الإسلامية" مثل كرم زهدي وناجح إبراهيم هم من طالبوا الصلح  مع الدولة والإقلاع عن أفكارهم الخاطئة والعودة إلى المجتمع ومن بعدهم عاد أفراد "الجماعة الإسلامية" كلهم إلى الوطن.
وشدد على أن "هذا الوضع يختلف تمامًا عن قادة الإخوان المسلمين فإنهم لن يريدوا التوبة أو الاعتراف بأخطائهم لأنهم بقايا التنظيم السري".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • مغرب

    05:00 م
  • فجر

    05:03

  • شروق

    06:29

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى