• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر07:57 ص
بحث متقدم

حقيقة مراجعة الأقباط لمناهج الأزهر

دفتر أحوال الوطن

حقيقة مراجعة الأقباط لمناهج الأزهر
حقيقة مراجعة الأقباط لمناهج الأزهر

أثار تصريح الأنبا أرميا، عضو المجمع المقدس بالكنسية القبطية الأرثوذكسية، بشأن عدم عرض المناهج الأزهرية عليهم ببيت العائلة المصري لمراجعتها، ردود فعل متباينة بين علماء الأزهر، ففي الوقت الذي انتقد فيه أزهريون ذلك الكلام، معتبرين أن مثل حديثه قد تترتب عليه عواقب لا تحمد عقباها، أكد آخرون أن حديث "أرميا" انتزع من سياقه وليس المقصود منه التدخل في مناهج الأزهر.

وكان الأنبا أرميا، قال إن لجنة التعليم ببيت العائلة المصرية راجعت مناهج وزارة التربية والتعليم، وأوضحوا تعليقاتهم عليها، ولكن لم تعرض علينا المناهج الأزهرية لمراجعتها.

الدكتور أحمد الشرقاوي، أستاذ الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر، قال إنه لا يوجد سلطان على الأزهر الشريف ولن يسمح الأزهر لأي جهة أيًا ما كانت أن تتدخل في شئونه أو مناهجه.

وأوضح الشرقاوي، خلال تصريحه لـ"المصريون"، أن الأزهر هو المختص وحده بوضع مناهجه وكذلك مراجعتها، وليس أي جهة أو مؤسسة أخرى، مؤكدًا أن حديث الأنبا أرميا بشأن مراجعة مناهج الأزهر، ليس له محل من الإعراب، كما أنه ليس له أي معنى.

وأشار إلى أن الأولى بأرميا كان عدم الخوض في مثل هذه المسائل أو الاقتراب منها لما لها من مردود سيئ، مضيفًا أن مثل هذه التصريحات غير مستساغة لدى غالبية المسلمين، فضلا عن علماء الأزهر.

وأضاف، أن وجوده داخل بيت العائلة ربما دفعه إلى الحديث عن ذلك، أو أن مقصده أن المتخصصين من علماء الأزهر هم من سيقومون بهذا، متابعا: "الأفضل له عدم التدخل في مثل هذه المسائل التي قد تثير غضبا واسعا، ولن يقبل أحد مثل هذا الأمور".

إلى هذا، قال الدكتور محمد عبد العاطى، رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية جامعة الأزهر، إن تصريح الأنبا "أرميا" بشأن مراجعة مناهج الأزهر من قبل بيت العائلة انتزع من سياقه، مشيرا إلى أنه في الغالب ليس المقصود منه بالطبع مراجعة الكنيسة لمناهج الأزهر الشريف.

وأشار عبد العاطي، خلال تصريحه لـ"المصريون"، إلى أن كلام الأنبا جاء من منطلق المسئولية باعتباره أحد أعضاء بيت العائلة المصرية، مضيفًا أن المقصود من ذلك أن علماء الأزهر داخل بيت العائلة هم المختصون بالقيام بذلك وليس أحد غيرهم.

وتابع الأستاذ بجامعة الأزهر: "لن يسمح الأزهر بالتأكيد أن تتدخل جهة أو مؤسسة أيا كانت في شئونه أو في مراجعة مناهجه"، مضيفًا أن المواطنين جميعا في مركب واحد، كما أن المسيحيين أقرب إلى المسلمين من غيرهم.

وأضاف أرميا، بمؤتمر الأزهر العالمي الذي يعقده مع مجلس حكماء المسلمين تحت عنوان "الحرية والموطنة.. التنوع والتكامل"، أن الأزهر يقوم بدوره على أكمل وجه، فيما يخص إرساء قيم التعايش والسلام بين أتباع الديانات المختلفة، منوها بأن بيت العائلة المصرية يسير في زيادة عدد فروعه في محافظات مصر وستكون له فروع خارج مصر قريبًا.

وأوضح، أن المؤتمرات والمبادرات تعالج مشاكل أساسية في المجتمع وتعزز روح التعاون والعمل الجاد بين أبناء الوطن، لأن القضاء على المفاهيم المغلوطة والإرهاب يتأتى من خلال التكاتف الجاد بين الجميع.

وأما المستشار أحمد سليمان، وزير العدل الأسبق، فاستنكر ما صرح به عضو المجمع المقدس بالكنسية القبطية الأرثوذكسية الأنبا أرميا حول مراجعة منهج الأزهر.

وقال سليمان، في تدوينة عبر صفحته الرسمية بـ"فيس بوك": "ما صفة بيت العائلة في مراجعة مناهج الأزهر.. في أي زمن نحن حتى يراجع قساوسة مناهج الأزهر.. وهل يراجع علماء الأزهر مناهج مدارس الأحد والكلية الإكليريكية".

وفي تدوينة أخرى له، قال: "أرميا يطالب بمراجعة مناهج الأزهر في بيت العائلة وحنان يوسف تعرضت للقرآن الكريم بالسب دون عقاب".

وأضاف: "ولو أن معلمًا مسلمًا قال في كتاب اليهود والنصارى المقدس لديهم ما قالته حنان في القرآن الكريم لجعلوا من الواقعة مناحة واضطربت لأجلها مؤسسات الدولة".

وتابع: "أخشى في مرحلة قادمة أن يصبح المسلم ملتزما بالحصول على تصريح كنسي لأداء الصلاة".

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى