• الأربعاء 26 يوليه 2017
  • بتوقيت مصر02:44 ص
بحث متقدم

حكم "مبارك" ضربة لجيل الثورة

صحافة عربية وعالمية

حكم "مبارك" ضربة لجيل الثورة
حكم "مبارك" ضربة لجيل الثورة

اعتبرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، أنه على الرغم من أن حكم محكمة النقض ببراءة الرئيس السابق حسني مبارك لا يمثل مفاجأة للكثيرين ، إلا أنه كان بمثابة ضربة في مقتل لأحلام قطاع عريض من المصريين بأن أهداف الثورة ما زال بإمكانها التحقق.

وتابعت الصحيفة في تقرير لها، أن الحكم الذي أصدرته المحكمة يوم الخميس الماضي يعني أن بإمكان "مبارك" مغادرة مرقده من المستشفى العسكري الذي بقى فيه طيلة فترة حبسه في أي وقت الآن، مشيرًا إلى أن الحكم هو واحد من سلسلة ضربات مستمرة وجهتها الأنظمة منذ "مبارك" وحتى الآن لآمال وأحلام جيل الثورة.

وأشار التقرير، إلى أن حكم "مبارك" يعيد من جديد خوف جيل الثورة من العودة إلى الوقت السابق لعزل "مبارك"، مستشهدًا بسخرية بالناشط والمدون الحقوقي وائل إسكندر قوله: "أن الوضع حاليًا يشبه الكرز فوق قطعة الكيك"، متابعًا فالحكم بمثابة تبرير لجرائم "مبارك" وأن ما فعله مقبولًا ولا يحتاج لإدانة قضائية.
 
واستعاد التقرير، بداية الأمل بعد الثورة برؤية "مبارك" في قاعة المحكمة يحاكم كمتهم بقتل المئات من متظاهرين ثورة 25 يناير، ليعتبر الكثيرون أن حلم محاسبة قائد النظم على جرائمه أمرًا يمكن تحقيقه أخيرًا، متابعًا أنه في عام 2012 صدر حكمًا ضد "مبارك" بالحبس مدى الحياة، إلا أنه في عام 2014 رفضت المحكمة التهم المتعلقة بقتل المتظاهرين بسبب عيوب فنية في قضية الإدعاء، لتقوم محكمة النقض وبعد مرور 6 سنوات على الثورة بإعلان براءة "مبارك" من التهم المنسوبة إليه.

وأوضح التقرير، السر وراء عدم اندهاش الكثيرون من حكم "مبارك" كون وزير داخليته والمتهم معه في نفس القضية حبيب العدلي، تم الإفراج عنهم أيضًا من قبل محكمة النقض في عام 2015، ليعتبر المحامي الحقوقي الشهير طارق العوضي أن أكثر ما يؤلمه في الحكم الأخير هو الطعنات المتكررة التي وجهت في ظهر الثورة في حين أن أغلب شباب الثورة ما زالوا في السجون حتى الآن، مضيفًا هذا التناقض هو ما يفاجئنا وليس الحكم الأخير.


 

 

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

الزيادات الجديدة في أسعار شرائح الكهرباء

  • فجر

    03:37 ص
  • فجر

    03:37

  • شروق

    05:13

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:46

  • مغرب

    19:00

  • عشاء

    20:30

من الى