• الأربعاء 21 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:09 ص
بحث متقدم

بالمستندات.. الحكومة تتحرك والإسعاف تتباطأ والضحية مسعف

TV المصريون

بالمستندات.. الحكومة تتحرك والإسعاف تتباطأ والضحية مسعف
بالمستندات.. الحكومة تتحرك والإسعاف تتباطأ والضحية مسعف

كشف حمدي عبد المولي, وسيط التامين عن تعمد هيئة الإسعاف إهدار حقوق المسعفين, لافتا الي أن شركة التامين بعد محاولات عدة توصلت مع وزارتي الصحة والمالية الي التامين علي حياة المسعفين بعد الإصابات والضحايا التي وقعت, أقربها في أحداث كمين المساعيد بالعريش.

وأضاف لـ"المصريون": امتنعت في البداية وزارة المالية عن التامين علي حياة المسعفين بحجة الخوف من مطالبة العاملين بالدولة المساواة بهم, وطالبت شركة التامين التي كانت تتولي الأمر بان تؤمن علي مسعفين سيناء علي حسابها الخاص ولا تدخل للدولة فيه.

وتابع عبد المولي: وافقت شركة التامين, بالتامين علي نفقتها الخاصة لمسعفي العريش بسبب تعرضهم لمخاطر كثيرة, واشترطت علي وزارة المالية بان تستكمل التامين علي المسعفين عامة بالدولة علي نفقة الحكومة.

واستكمل: وافقت وزارة المالية والصحة علي شرط شركة التامين وتم توجيه خطاب الي المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء بذلك, وجاء رد مجلس الوزراء بالموافقة, لتقوم شركة التامين بدورها القانوني بتوجيه الخطاب الي هيئة الإسعاف لاستيفاء الإجراءات القانونية المطلوبة, لكن الهيئة لم تعطي الأمر أي اهتمام حتى وقتنا هذا.

وأضاف "حمدي": كل هذه الإجراءات تمت بناء علي مطلب رئيس الوزراء شريف إسماعيل من وزير الصحة بعمل مظلة تامينية للعاملين بالإسعاف بعد أحداث العريش التي راح ضحيتها مسعف وسائق. 

وأشار إلي أن أخر الضحايا يدعي السيد زكي محمد والذي أصيب بطلقات نارية من قبل الإرهاب, وتم استئصال جزء من أمعائه وتحويل مجري البول له, وأقر الأطباء بان حالته تحتاج إلي علاج لفترة طويلة, لافتا إلي انه يتقاضي الآن نصف راتب من الدولة وتباطؤ هيئة الإسعاف في إنهاء الإجراءات الخاصة بالتامين علي حياتهم أفقدت هذا المصاب مبلغ 3000 ثلاثة ألاف جنية أسبوعيا.

وكشفت مصادر أمنية بشمال سيناء، أن أحد رجال الإسعاف طاردته عناصر مسلحة شاركت في تنفيذ الهجوم المسلح على كمين في 10 يناير الماضي والذي راح ضحيته ٧ من أفراد الشرطة وأصيب ١٢ آخرون.

وقالت المصادر إن المسعف السيد زكى محمد ٣٨ عاما، طاردته العناصر المسلحة أثناء ذهابه لنقل أحد المصابين من قوة كمين المطافى، وسط البنايات الأهلية والشوارع الجانبية المحيطة للكمين.

وذكرت المصادر وشهود العيان أنه في بداية الأمر ذهبت خمسة سيارات إسعاف بالقرب من كمين المطافي بحي المساعيد للبدء في التعامل ونقل المصابين من رجال الشرطة والمدنيين إلا أن رجال الإسعاف فوجئوا بانتشار المسلحين حولهم ومحاصرتهم وبدأ المسلحون بإطلاق النار على سيارات الإسعاف فتمكنت أربعة سيارات من النجاة وانسحابهم من محيط الكمين ما بين العمارات السكنية.

وتابع: "أن أحد المسلحين اجبر سيارة إسعاف على التوقف شاهرا سلاحه الآلي في وجه السائق من مقدمة السيارة وطالب السائق والمسعف بالنزول من السيارة إلا أن الأخير غافلا الملثم وحاول الفرار من أمامه باتجاه البنايات السكنية إلا أن المسلح فتح عليهما النار وأصاب المسعف بثلاث طلقات نارية بالبطن وطلقتين باليد اليمنى".

وأكدت المصادر الطبية إلى أن حالة المسعف مستقرة وتم إجراء العمليات الجراحية له وإخراج الطلقات النارية.

شاهد المستندات..

 

 

 

 

شاهد الفيديو..

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:05 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى