• الأربعاء 26 أبريل 2017
  • بتوقيت مصر11:20 م
بحث متقدم

تقرير بريطاني: عودة قوية لـ"ساويرس"

دفتر أحوال الوطن

تقرير بريطاني: عودة قوية لـ"ساويرس"
تقرير بريطاني: عودة قوية لـ"ساويرس"

 

سلطت صحيفة "ميدل إيست آي" البريطانية، الضوء على عودة المليادير ورجل الأعمال "نجيب ساويرس" إلى الحياة السياسية، مشيرة إلى أن عودته تضيف مزيدًا من التنوع والحرية بالنسبة لمصر.


وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن "ساويرس" بعد أن ظل لسنوات طويلة مختفيًا عن الحياة السياسية، عاد من خلال مؤتمر صحفي؛ ليعِد بمزيد من الحرية والمعارضة القوية للنظام الحاكم، ليواصل الأخير: "من حقنا أن نقدم المشورة، لابد أن يُسمح لنا بمزيد من الحرية والتعبير عن الرأي"، مرجعًا السبب وراء اختفائه إلى إحباطه وحزنه من السنوات التي تلت ثورة يونيو 3013".

وذكر التقرير، أن ساويرس، ثاني أغنى رجل في مصر بثورة تقدر بـ3.8 مليار دولار؛ طبقًا لـ"فوربس"، أسس حزب "المصريين الأحرار"، وهو حزب معروف باتجاهاته الليبرالية في الفترة التي تلت قيام ثورة 25 يناير، متابعًا أن رجل الأعمال الذي يدير إمبراطورية عبر الشرق الأوسط ذكر خلال المؤتمر، أنه كان يحارب محاولات الرئيس للاستيلاء على حزبه.

واعتبر "ساويرس"، أنه ليس من الضروري أو المنطقي أن توافق المعارضة النظام في خطواته وسياساته؛ وهذا لا يعني أننا ضد الدولة فنحن نحترم سيادة القانون، متابعًا: "أن المعارضة من قبل الأحزاب السياسية أمر نادر في مصر، فأنصار الرئيس عبد الفتاح السيسي يهبون للدفاع عن النظام، وإلقاء تهم الخيانة والعمالة والانتماء لجماعة الإخوان المسلمين على المعارضة، وبالتالي كان مجلس أمناء الحزب مستعدًا لمعركة قانونية طويلة لاستعادة السيطرة على "المصريين الأحرار".

ونقل التقرير عن "ساويرس" انتقاده لحزبه في عدة الأوجه، منها عدم وقوفه أمام قانون ازدراء الأديان، معتبرًا أن النظام يستغل القانون لسجن المعارضة، وعلى رأسهم المثقفون، متابعًا أن الحزب أخطأ أيضًا عندما لم يقف أمام القوانين التي تقيد عمل المنظمات الحقوقية غير الحكومية في مصر.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على قرار «الأوقاف» بإلغاء مادة التربية الإسلامية في المدارس؟

  • فجر

    03:49 ص
  • فجر

    03:50

  • شروق

    05:20

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:36

  • عشاء

    20:06

من الى