• الأربعاء 14 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:10 ص
بحث متقدم

"كروان" الابتهالات الدينية

دين ودنيا

"كروان" الابتهالات الدينية
"كروان" الابتهالات الدينية

"إنه مثل النور الكريم الفريد الذى لم يصل إليه أحد"، كلمات أطلقها الدكتور مصطفى محمود واصفًا بها الشيخ السيد النقشبندي، وصوته القوى وكلماته اللغوية الصحيحة التى صنعت إنشادا دينيا مميزا وحفظت اسمه بين سجلات التاريخ الإسلامي، وارتبطت ابتهالاته بشهر رمضان الكريم لتكون من تراث الشهر وأساسياته.

ولد الشيخ السيد النقشبندى فى عام 1920، فى حارة الشقيقة بقرية دميرة بمحافظة الدقهلية، وانتقل بعدها لمدينة طهطا بسوهاج بالصعيد، ليحفظ القرآن الكريم على يد الشيخ أحمد خليل، بالإضافة لتعلمه الإنشاد الديني في حلقات الذكر بين مريدى الطريقة النقشبندية، ولقب بالنقشبندى نسبة إلى فرقة في الصوفية تعرف بالنقشبندية نسبة لشيخهم بهاء الدين نقشبند، والنقشبندى معناها فى اللغة العربية نقش حب الله على القلب.

صوته الأخاذ الذى ينطلق من قلبه قبل لسانه جعله أحد أشهر المنشدين والمبتهلين فى تاريخ الإنشاد الديني، وأجمع الخبراء على أن صوته يتمتع بثمانية طبقات ولذلك يعتبر أحد أقوى وأوسع الأصوات مساحة فى تاريخ التسجيلات.

أعماله

يعتبر النقشبندى صاحب مدرسة مميزة فى الابتهالات وترك تسجيلات للإذاعة خاصة إذاعة القرآن الكريم مميزة من الإنشاد والتلاوات الخاصة من القرآن الكريم، ولتميزه لقب بالخاشع والكروان وسافر لكثير من الدول لإحياء الليالى الدينية مثل سوريا والأردن وأبو ظبي.

ومن أبرز أعماله "مولاي، جل الإله، سبحانك يا رب، رسولك المختار، ربنا، وليلة القدر" وكثير من الأعمال التى وصلت لأكثر من 40إبتهالات دينية.

جوائزه

لم يكرم إلا بعد وفاته فقد توفى فى عام 1976، إثر مروره نوبة قلبية وكرم من الرئيس الراحل أنور السادات بحصوله على وسام الدولة من الدرجة الأولى كما كرمته محافظة الغربية التى عاش ودفن بها بإطلاق اسمه على أكبر شوارع طنطا.

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:00 ص
  • فجر

    05:00

  • شروق

    06:26

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى