• الجمعة 28 أبريل 2017
  • بتوقيت مصر11:56 م
بحث متقدم

معارضو المصالحة مع الإخوان دمويون

ملفات ساخنة

معارضو المصالحة مع الإخوان دمويون
معارضو المصالحة مع الإخوان دمويون

 الدكتور محمود السقا  يفتح قلبه لـ"المصريون":

*25 يناير أعظم ثورة شعبية في التاريخ والمؤامرة عليها مصيرها الفشل

*لو لم تحقق يناير سوى إسقاط مبارك وإفشال سيناريو التوريث لكفاها

* برلمان الكتاتنى أفضل من مجلس نواب عبد العال وأعداء الثورة تربصوا به

*أداء مجلس النواب "زيرو" ولا يملك حق مناقشة "تيران وصنافير" بعد حكم الإدارية 

*الجزر مصرية "لحما ودما" وجلسة لـ"السيسى" وسلمان قادرة على تجاوز الأزمة

*تجاهل مشروعات السيسى لهموم المواطن البسيط فرغتها من أي مضمون

*وضع التيار الإسلامي في الزاوية يقود مصر لكارثة وأحكام الإعدام تزيد الأزمة تعقيدًا

*مصر الآن في مرحلة مفترق طرق وتبحث عن منقذ

 

الدكتور محمود السقا علم من أعلام القانون الجنائي في مصر، خاض تجربة سياسية وقانونية نادرة أتحف من خلالها المكتبة القانونية العربية بالعشرات من المؤلفات الرصينة، وهو تخصص لم ينسه اهتمامه بالعمل السياسي والنقابي، حيث حصل لعقود طويلة على عضوية مجلس نقابة المحامين وهو ما تكرر في مجلس الشعب بشكل أهله لرئاسة مجلس الشعب المنتخب بعد الثورة.

ورغم ابتعاد السقا عن المشهدين السياسي والنقابي خلال السنوات القليلة إلا أنه لم يتردد في وصف ثورة الخامس والعشرين من يناير بأنها تبقى أعظم ثورة في التاريخ رغم ما تعرض له من دسائس وعراقيل بل إنه يبدو واثقًا في قدرة هذه الثورة على تحقيق أهدافها وفي أن شمس الحرية ستشرق على مصر عاجلاً وليس أجلاً.

وفجر السقا مفاجأة من العيار الثقيل حين أكد أن مجلس شعب الكتاتنى كما يسميه حقق إنجازات ضخمة رغم قصر مدته وأقر تشريعات تصب في صالح فئات مهنية بل وكان لديه الجرأة على فتح ملفات صعبة ومن بينها التعليم وإصلاح وتقويم المناهج ومواجهة الفساد ولكن الكثيرون لم يمهلوه وعملوا على إفشال تجربته.

ووصف السقا في حوار لـ"المصريون" من يعرقلون  المصالحة بين الدولة والإخوان بأنهم دمويون لا يضعون مصلحة مصر ضمن أولوياتهم، مشددًا على أن وضع التيار الإسلامي في الزاوية والتركيز على الأحكام القضائية المشددة يقود مصر لسيناريو كارثي ينبغي قراءة عواقبه من الآن.

 

الحوار مع أول رئيس لبرلمان الثورة تطرق لقضايا عديدة نعرضها بالتفصيل في السطور المقبلة:

*تمر الآن الذكرى السادسة لثورة 25 يناير كيف مستقبل هذه الثورة وهل دفنت تمامًا وما هو حجم أخطائها؟

**أعتقد أن ثورة 25 يناير سوف تدخل التاريخ من أوسع أبوابه كأفضل ثورة في التاريخ المعاصر، فلا نريد أن يقتصر الأمر عند 25 يناير فهناك الثورة الفرنسية وثورة 1919، وغيرهما من الثورات الناجحة التي انتصرت للشعب, وإن كنت ضمن الثوار الذين ساندوا 25 يناير  وخرجنا في الشوارع وذهبنا للتحرير  للمطالبة بإسقاط النظام الفاسد وخاطبت وقتها الرئيس الأسبق حسني مبارك وقلت له انظر للشعب والمواطن المصري حين يغضب وكانت النتيجة أن أسقطنا نظامه, والعالم كله يؤيدنا في العالم, و25 يناير لم تمت ولم تدفن لأن كان هدفها إسقاط النظام ومنع توريث الحكم, والثورة لم تخطئ نهائيًا لأن المواطنين بجميع فئاتهم خرجوا للمشاركة فيها لإصلاح ما أفسده مبارك.

 

*هل غياب القائد كان خطأ ثورة 25 يناير الوحيد أم أن الخلافات التي وقعت فيها القوى الثورية والصراعات وتآمر البعض هو من أدى بهذه الثورة لمصيرها المحتوم؟

**لم يغب القائد في ثورة يناير لأن قائدها هو الشعب, وكانت المشكلة تمثلت في غياب  التنظيم السياسي والاقتصادي لو توافر هذا المطلب لأنهت الثورة الأمر في وقته, وكل ما أعلمه يقينًا أنها ثورة مصرية "لحما ودما" وكانت آمال الشعب المصري هو إحداث تغيير وهو ما حدث حيث أقيل حسني مبارك وعصابته ودخلوا السجون وكلهم حتى الآن  يحاكمون ولعل النجاحات التي حققتها ثورة يناير لاسيما من جهة إسقاط مبارك وإفشال سيناريو التوريث تدفع القوى الثورية  لتوحيد صفها  لإنقاذ الوطن والعمل بقوة على تحقيق أهداف الثورة.

*كنت شاهدًا على عام حكمت فيه جماعة الإخوان مصر هل لك أن تحدد لنا ما للجماعة وما عليها وما الأخطاء التي وقعت فيها ودفعت بشركائها في الثورة الاصطفاف ضدها وإسقاط حكمها؟

**إنا عاصرت جماعة الإخوان المسلمين في نقابة المحامين ورأيتهم كيف يتعاملون مع المواطنين وكانوا منظمين وتنظيمهم ليس إرهابيًا قط لكنه عقلاني في جميع النقابات وكانوا أغلبية ساحقة ولا أريد أن أخوض في موضوع الجماعة كثيرًا لأن ما أراه لا يرضي الله ولا أي عقل بشري, لأن هناك تعسفًا شديدًا ضدهم حيث تم "تجييش" كل إمكانات الدولة ضدهم والآن ترى أنهم يحاكمون ويلبسون ملابس الإعدام وصودرت أموالهم ماذا يريدون منهم؟

 

*لكن هذا لا يلغي وقوع الجماعة في أخطاء عجلت بسقوط حكمهم؟

** منذ البداية كنت أرى أن مرسى غير مؤهل ليكون رئيس جمهورية وعلى الرغم من أنه "بلدياتي" ولكن ورغم قصر المدة إلا أنه ارتكب أخطاء على بساطتها تحولت إلى أخطاء جسيمة وجرى تجريمها ووضعها في قالب لا يتناسب معها وما جرى مع مرسى يجري حاليًا مع الدكتور البرادعي.

*ترأست جلسة تاريخية وعاصفة لبرلمان الثورة وكانت جلسة عاصفة حاولت بطريقة حكيمة الخروج بها  لبر الأمان ما هى أهم كواليس هذه الجلسة ولم تنشر من قبل؟

**أولاً كنت أكبر الأعضاء سنًا وكنت وما زلت أكثرهم علمًا لأنني مررت على دول كثيرة أتذكر منها السعودية والجزائر والعراق إبان حكم صدام حسين وما أراه الآن لا يرضي العبد ولا يرضي الرب ورغم ما جري في هذه الجلسة من سجال إلا أن اعتبرتها مظهرًا من مظاهر الديمقراطية التي ستشهدها مصر في مرحلة ما بعد الثورة ومع هذا كنت سعيدًا بما جرى داخل الجلسة وكان لدي يقين بأن الأوضاع تسير للأفضل وأننا على الطريق الصحيح فلأول مرة تشهد مصر برلمانًا منتخبًا بطريقة نزيهة ونوابًا جاءوا بإرادة شعبية.

 

*لكن ما تعتبره يقينًا تراجعًا فوجئ الشعب بسيناريو مفجع كان البرلمان هو الضحية الأولى له؟

**شعرت بأن الأمور ستسير للأفضل ولا أدرى من الذي خطط وسعى لوأد الثورة والسير بها لنفق مظلم حيث بدأت الخلافات حول الجمعية التأسيسية وصياغة الدستور ثم بدأ الحديث عن افتقاد جماعة الإخوان للخبرة السياسية وتحولت الآمال التي شعر بها الوطنيون بعد يناير إلى سراب ومع هذا أنا متفائل بالمستقبل ومتيقن من أن ثورة يناير ستحقق أهدافها اليوم أو غدًا مهما تربص بها المتربصون.

*شهدت هذه الجلسة خلافات شديدة وجدلاً حول ترشح عصام سلطان لرئاسة البرلمان أمام الكتاتني وهو الأمر الذي انقلب بعد ذلك لتحالف وثيق بين الطرفين هل تكشف لنا كواليس هذا الخلاف الذي انقلب ودًا؟

**بالعكس هذه هى الديمقراطية فسلطان وهو تلميذ لي فضلاً عن أن كريمته طالبة الآن بحقوق القاهرة كان لديه يقين بأن الكتاتني من سيفوز برئاسة المركب ولكن أراد ترسيخ الديمقراطية والحق في المنافسة داخل البرلمان وعمل على الحصول على حقه في الحديث للبرلمان فاللذان تنافسا على البرلمان الآن رفيقان وراء القضبان.

 

*واجه برلمان 25 يناير اتهامات من جميع الاتجاهات كيف تقيم هذه التجربة وهل كان نقص الخبرة هو السبب فيما وصل إليه هذا البرلمان وما تقييمك له بشكل عام؟

**في رأيي أنه كان برلمانًا ناجحًا لكنه كأي عمل ناجح لا يدوم حيث تربص به المتربصون ومع كل الصعوبات التي واجهها هذا البرلمان إلا أنه حقق إنجازات ضخمة وآمن ميزات لفئات عديدة عانت من التهميش طويلاً, فهم كانوا يواصلون الليل بالنهار والمؤتمرات التي عقدها خارجيًا كانت تصب في صالح مصر.

 *هذا الطرح يتناقض مع الانتقادات التي وجهت لبرلمان الثورة أو من يصفونه ببرلمان الإخوان؟

**رغم ما تعرضت لهذه التجربة القصيرة العظيمة من عراقيل ومساعٍ للإفشال إلا أن الموضوعات التي أثيرت داخله  كانت موضوعات قيمة 100% ولا أدرى ما السبب الخفي الذي جاء وأفسد هذا المجلس حيث كنت أشعر فيه بالتكامل ومن مميزاتهم أنهم كانوا يواصلون الليل بالنهار وأنتجوا إنتاجًا مثمرًا ولو أتيح الوقت لهذا البرلمان لكان قد تطرق لمشاكل مزمنة وعلى رأسها التعليم وتحديث المناهج  وهذه شهادة للتاريخ.

 

*بعد حل البرلمان خلال عام من حكم الرئيس المعزول محمد مرسي غبت عن المشهد ولم تكن لك مواقف واضحة تجاه حل البرلمان وهو ما تكرر بعد إسقاط مرسي كيف تري مصر خلال هذه السنوات؟

**مصر الآن تبحث عن منقذ وهى الآن تمر بمرحلة مفترق الطرق, وهو ما يشعر به أي مواطن بسيط يريد الخير لبلده وأري أن ما يجري وضع طبيعي لما نعانيه من صراعات داخلية وأزمات وتربص قوي خارجية بنا.

أما عن غيابي عن الساحة فأنا شراع تاه في بحر شديد الموج عربيد, أنا أخشي علي نفسي من سوء المصير وهذا الإحساس لم ينتابني طوال حياتي.

*حظي الرئيس عبد الفتاح السيسى بشعبية كبيرة منذ 3 يوليو حتى الآن إلا أن هذه الشعبية تراجعت بشدة خلال الأشهر الأخيرة ما هي أسباب ذلك؟

**يسأل عبد الفتاح السيسي عن سبب ذلك لكني لا أقدر أن أقول لك رأيي فيما يحدث الآن لأنني كما قلت لك أنا تائه, والسياسات الحالية "نفس الدرب ما عودنا عليه آباؤنا من قبل" لم يجد فيها جديد.. الراجل يعمل وممكن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه في ظل المشروعات التي قام بها.

 

* هذه المشروعات رغم أهميته لم تجد رد فعل إيجابي من قبل السواد الأعظم من المواطنين؟

**ولكن هذه المشروعات تناست وتجاهلت الواقع السيئ الذي تعيشه مصر وهموم المواطنين الأساسية وهي مشاكل لا تقدم لها الآمال حلولاً واقعية فأقل المشكلات إنني أصل للجامعة من المعادي في ثلاث ساعات.

**في ظل هذه الأزمة تشهد مصر ضجة كبيرة حول قضية تيران وصنافير خصوصًا بعد حكم الإدارية العليا من الناحية القانونية كيف ترى مسار هذه القضية وهل من حق البرلمان مناقشة هذه القضية وإقرار اتفاقية ترسيم الحدود من عدمه؟

*لم تعالج علاجًا فكريًا عقائديًا سليمًا بدليل أنك حينما تحكم علي شىء تطالبني بالدليل وإنا اطلعت على كل المستندات من أيام العصر العثماني مرورًا بجميع العثور واتفاقية عبد الناصر وغيرها وأنا أقسم لك هذه الجزر مصرية "لحما ودما", والمستشار أحمد الشاذلي حين أصدر الحكم كانت عيناه تذرف بالدموع ومعناها يا رب قويني وبعدها لن يحكم من فراغ لكنه قال إنه اطلع على 35 مستندًا عن تاريخها وحدودها وغيرها فأمنت أنها مصرية "لحما ودما" وبعدها قال عبارة لو رأيت شعاع أمل إنهما سعوديتان لحكمت بذلك, ومن ناحية الذين ينادون بأن السعودية غاضبه فأقول لهم أنا من أكثر الناس حبًا للسعودية وعملت هناك في إحدى  الجامعات وعندما كنت أحتاج لعملية جراحية أرسل الملك عبد الله لأطباء من الخارج لعلاجي لكن كل هذا لا يعني أن أتنازل عن حقي في أرضي لمجرد حبي للمملكة فالحق أحق أن يتبع.

 

*أذن كيف نتجاوز هذا المأزق الذي أثر بالسلب على علاقات البلدين؟

**من المفترض أن يتم حل القضية رأس برأس بأن يجلس الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الملك سلمان لتصفية الأمر لأن الود قائم ومصر هى السعودية والعكس وهذا أفضل من أن كل طرف يتمسك بموقفه فقد صدر حكم تاريخي من الإدارية العليا يقطع الكلام على الجميع, والبرلمان المصري ليس سلطة تحقيق لمناقشة ترسيم الحدود البحرية بين البلدين فهو سلطة تشريع ويختص بمراقبة السلطة التنفيذية لكن أن يتصدي لقضية مثل هذه لأصبح قاضيًا, وحكمها خرج من القضاء ومصر تعيش على الفصل بين السلطات وليس التقاء السلطات.

*على ذكر القضاء فوجئنا بوجود اتهام لك بالإساءة للقضاء المصري وإدراجك في قضايا بهذا الاتهام هل توجيه انتقاد للقضاء معناه الإساءة إليه وهل تحول القضاء في مصر إلي كيان مقدس؟

**إنا لم أحزن في حياتي وأصاب بغليان كهذا الوقت وما قلته ليس انتقادًا أو إساءة للقضاء وما قلته نصًا: لا أتعرض للحكم  ولا أقومه, وبعد رأيي الذي أدليت به قالوا إن نادي القضاء هو من يوجه الاتهام لي بالإساءة القضاء ولكن وكيل نادي قضاة مصر قال في آخر جلسة أنه يستبعد الدكتور محمود السقا من هذا الاتهام, وقمت بعمل مذكرة وقام بتسجيلها ولكنهم اتصلوا عليه وقالوا له كيف تستبعد السقا من القضية وفي النهاية قالوا له إنهم حولوا القضية إلى محكمة الجنايات على العلم أنها جنحة وليست جناية يعني ستكون نهايتها غرامة 50 أو 20 جنيهًا.

 

* نعود لوضع البرلمان الحالي مجددًا فهو يواجه انتقادات شديدة من جهة تماهيه التام مع السلطة كيف تقيم أداء هذا البرلمان وما أوجه المقارنة بين هذا البرلمان وبرلمان فتحي سرور وبرلمان الكتاتني؟

**هذا البرلمان يساوي زيرو, وأنا أقمت دعوي ضد من تورطوا في تقديم  رشاوى  انتخابية في دائرتي بجزيرة الدهب وأقول: "الانتخابات التي جاءت بهذا البرلمان تعد عارًا على الحياة البرلمانية لذلك أنا قمت برفع أربع قضايا بالمستندات وقريبًا الحكم النهائي, وبالنسبة للبرلمانات الثلاث فبرلمان فتحي سرور كان له قيمة لأن رئيسة رجل قانون ولغته العربية سليمة وكان له شأن عظيم بدليل أنه أكبر رئيس برلماني جلس علي الكرسي لمدة 20 عامًا, والمجلس الحالي بدأ بداية سيئة لا تعقل، واحد يحلف على زوجته  يمين بالطلاق وواحد بيخلع الحذاء وإسقاط عضوية توفيق عكاشة دون وجه حق علشان اجتمع مع السفير الإسرائيلي وقام برفع دعوى ضدهم للعودة مرة أخرى, واستغرب هذا في وقت نحتفظ بعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل وبيننا معاهدة سلام.

**تواجه مصر خلال هذه الفترة موجات من العنف المتتالي دفعت البعض لطرح مطالبات بتعديل قانون الإجراءات الجنائية والمرافعات بل وتحويل محكمة النقض لمحكمة موضوع هل تجدي هذه الوسائل في مواجهة الإرهاب؟

**كنت منذ أيام رئيسًا لجلسة مناقشة دكتوراه عن مكافحة الإرهاب وبدأت بأول قضية إرهابية في التاريخ هابيل وقابيل, وظللنا نتحدث عن الإرهاب في فرنسا وغيرها وأشياء دسمة لكنني قلت لهم إنكم نسيتم الحديث عن الإرهاب الأكبر في معركة دنشواي فكيف يقوم الإنجليز بإعدام مصريين وكيف بمصريين أن يرأسوا الجلسة, القضية ليست قضية عقاب لكن القضية في القتل بصورة معينة فهناك الإرهاب الواقعي والاقتصادي وغيرها لكن الإرهاب الحالي لدينا هو إرهاب داعش وبن لادن فقط.

 

*خلال الفترة الأخيرة صدر ما يقرب من 41 قرارًا من النائب العام بحظر النشر في  قضايا  مختلفة مثل ريجيني واغتيال النائب العام وانتحار وائل شلبي فهل هذا القرار ديمقراطي أم أنه يعيدنا لعصور الاستبداد؟

*عندما يتم منع النشر فهذا يثير تساؤلات مريرة ولكن أقول بصوت مرتفع قل الحق ولو علي نفسك, فمن هو ريجيني يا أخي قل الحق فلماذا تخفيه فطالب مثل ريجيني كان فاسدًا وله معايير معينة وأصدقاء وصديقات فالوصول للحقيقة  مطلوب, وأنا ضد هذا القرار فلا أخفي شيئًا ما دمت علي نور فلماذا أخفيه, وهذه القرارات لا تعد من الديمقراطية أو العودة لعهد الاستبداد إنما محاولة لإخفاء حقائق لأسباب لا نعلمها.

 

**ارتبطت لسنوات طويلة بتحالفات انتخابية مع جماعة الإخوان سواء داخل البرلمان أو نقابة المحامين ولعلك تري الوضع السيئ الذي تمر به الجماعة حاليًا كيف ترى مستقبل هذا الجماعة وهل صارت من الماضي أم أنها يمكنها العودة والتأثير في المشهد مجددًا؟

**دوام الحال من المحال فيوم لك ويوم عليك فهم الآن في صدمة كبيرة، القمم ليست موجودة إذا العقل الجماعي غير موجود والشباب على العقيدة يمكنهم أن يصلوا لـ"لم  الشمل", والإخوان كانوا في نقابة المحامين يسيطرون بشكل كامل وظلوا على ذلك سنين عدة ومتوالية وكانت نتائجهم جيدة جدًا والناس مبسوطة, وعودتهم تتوقف على حسن النية فإذا كانت نيتهم لله وفي سبيله وليس لمغنم دنيوى فهى فبسم الله مجراها ومرساها وإن كانت نيتهم للانتقام لن يكون لهم قائمة بعد اليوم.

 

**بين الحين والآخر تتعالي المطالبات بالمصالحة الوطنية بين الدولة والجماعة هل ترى أن هناك إمكانية لحدوث هذه المصالحة أم أن لوبي المصالح والدولة العميقة قادر علي إجهاضها؟

*حين تذكر المصالحة هناك ناس دمويون يقولون مستحيل مستحيل وبدون ذكر أسماء يقولون الإخوان دول خلاص، ألم يكن الإخوان بشر والبشر يخطئ ويصيب ومن ناحية أخرى حكم عليهم بالإعدام فماذا بعد الإعدام وما بعد المؤبد وأخذت منهم كل شىء  فهل تعتقد أن يأتي هؤلاء ويفترون على الله كذبًا, فالعاقل العاقل من يتعظ بما يحدث فليتب  من كان خطأ ويقر بما وقع عليه من أخطاء, وأنا أعلم أن الإخوان ملتزمون علميًا وأخلاقيًا وغيره وأغلب الاتهامات الموجهة لهم محض افتراء.

 

*اقتربت خلال وجودك في البرلمان من التيار الإسلامي بمختلف أطيافه من إخوان وجماعة إسلامية وحزب النور ما هي رؤيتك لهذا التيار وتقييمك لمدى النضج السياسي الذي حققه ورأيك في الحملة الشديدة التي تعرض لها؟

**للأسف لم يكن لدينا تربية سياسية فالمصريون واخدينها بـ"الفهلوة" أما عمق التحليل السياسي فلم  نره هذه الأيام فكل من يقرأ كتاب ويعتنق ما فيه, لكن الإنسان "حيوان سياسي  يمارس  السياسة ليس من أجل بناء الأمجاد أو الوصول للسلطة, أوباما أول أمس خرج باكيًا في حفل تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب فهو يبكي على ماض تولي هو أمر أن يكون عظة للآخرين من جهتي أتمنى التصالح مع التيار الإسلامي دون أي شروط لأن التصالح من شأن الكرام  وبعد ذلك أنت تحاكم وتوجه اتهامات فهل هذا حل للمشكلة لا فإن هذا الأمر يشعلها نار, وأرفض الحملة التي تعرضت لها تلك التيارات جملة وتفصيلاً فلماذا كل هذا والخطأ ما زال موجودًا ولكن عندما يأتيك للتصالح ضع يدك في يده كما يحدث في القبائل العربية وهذا لا يعني التنازل عن الأخطاء لكن يأخذ جزاءه في سبيل أن نتفق علي كلمة سواء.

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على قرار «الأوقاف» بإلغاء مادة التربية الإسلامية في المدارس؟

  • فجر

    03:46 ص
  • فجر

    03:48

  • شروق

    05:18

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى