• الإثنين 24 يوليه 2017
  • بتوقيت مصر12:39 م
بحث متقدم

أتهرب من الزواج لارتيابى في أنوثتى !

افتح قلبك

أتهرب من الزواج لارتيابى في أنوثتى !
أتهرب من الزواج لارتيابى في أنوثتى !


دكتورة أميمة، أشهد الله أنى أحبك فى الله ...حكايتى تتلخص فى الأتى : 

أنا فتاة  أبلغ من العمر 24 سنة ,أعمل بوظيفة جيدة وأكمل دراستى للماجستير ..تقدم لخطبتى الكثير ودائماً كنت أرفض والسبب قد ترينه غريب ولكنه يتمثل فى خوفى من العلاقة الزوجية ولا أعلم عنها الكثير وليس بينى وبين والدتى أى مناقشات طوال عمرى عن أى شئ يخص الفتيات والزواج ....إلخ ( أعتقد أنى مريضة نفسياً وأعتقد أن عندى مشاكل وأمراض تناسلية لا أعلم؟ ) ,تقدم لخطبتى شاب الكل يراه مناسباً فى السن والمستوى الإجتماعى والعائلة والخلق ووافقوا عليه ولكنه ببساطة تخين  وزنه ضعف وزنى  ويريد الزواج منى فى خلال3 شهور, فشلت كل محاولاتى فى تأخير ميعاد الزواج طبعاً لم أحدثه عن شئ ولكنى قلت له لنتعرف على بعض أكثر وكده، فرفض ورفضت عائلتى وعائلته ولا أعرف ماذا أفعل ؟ أرجو أن تشعرى بما أحسه من ضيق وخنقة لا أحد حولى لأحدثه, خطيبى إنسان طيب، ولكنى كلمته أكثر من مرة، كمحاولات  لتأخير الزواج وانتهى كلامنا ببكاءه وقالى بوضوح: أنا لا أستطيع تأخير الفرح يوم واحد للأننى أعانى من الوحدة وأريد أن أعف نفسى ،والرسول أمرنا كشباب بالزواج حينما قال: من استطاع منكم الباءة فليتزوج... فكلامه جعلنى أصمت وأخاف أكثر لا أعرف لماذا؟ أشعر بارتياب من نفسى ولا أريد أن أظلمه ولا أعرف إذا كنت فتاة وأنثي طبيعية أم لا؟!


(الرد)


 حبيبتى الغالية أحبك الله الذى أحببتينى فيه.. أولاً غاليتى بالنسبة لاعتقادك بأنك مريضة نفسياً ..فهذا اعتقاد خاطىء، فأنتِ إنسانة طبيعية جداً ولا تقلقين من هذا الأمر أبداً فهو شعور طبيعى لمن هن فى مثل ظروفك، و خاصةً ما قبل الزواج وفى فترة الخطبة، حينما تشعر الفتاة بأن ميعاد الزواج قد حدده الأهل فى أقرب وقت وهى لم تستعد نفسياً بعد لحياتها القادمة التى ربما تكون مدتها أكبر بكثير من حياتها الأولى فى بيت أهلها، كما أن قلة حديثك مع من تثقين بها كأم أو أخت أكبر أو خالة أو عمة تحبينها وموثوق برأيها هو ما جعل عندك انعدام خبرة ولَدّت بدورها ذلك الشعور الخاطىء..
وبالنسبة لشكك بأنك تعانين من مشاكل أو أمراض تناسلية أو ما شابه، فهو بالطبع أمراً واردا،ً وربما نشأ اعتقادك به بسبب تعرضك لبعض الآلام أو الأعراض الخاصة التى تحتاج بالفعل إلي علاج، ولذلك فعليكِ حبيبتى بمصارحة والدتك بكل أمورك الخاصة، فإن هى إستحيت من التحدث معك فعليكِ أنت أن تبادرين وتتحدثين إليها، فبالتأكيد خبرتها تفوق خبرتك بل وتوقعاتك أيضاً، وربما هى حاولت من قبل معكِ ووجدتك تستحين بشدة فامتنعت عن نصحك، ولكن لابد وأن تبدأين أنت معها، حتى تشعرينها بأنك ودعتِ مرحلة الطفولة ..
ثم لابد من أن ترافقك والدتك أو صديقة مقربة إليك تثقين بها إلى طبيبة متخصصة فى أمراض النساء، أو مركز من مراكز فحص ما قبل الزواج للاطمئنان على صحتك تماماً وهذا ليس عيباً ولا حراماً للفتاة ولقد أمرنا الله تعالى على لسان حبيبه ومصطفاه بأن:" تَدَاوَوْا عِبَادَ اللَّهِ، فَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى لَمْ يُنْزِلْ دَاءً إِلا وَقَدْ أَنْزَلَ لَهُ دواءً " و إن شاء الله تكون أمور بسيطة وعلاجها سهل فلا تقلقين حبيبتى..
أما بالنسبة لموقفك من خطيبك...فهذا الأمر قراره بيدك أنت وحدك التى ولكن بشرط!  فبعد الاستعانة بالله تعالى و استخارته عز وجل، لابد من التفكير بهدوء وعمق..فلابد من أن تضعين كل مميزاته فى مقارنة بكل عيوبه الواضحة أمامك، وعليه فستستطيعين وحدك بعدها القرار، ولكن إياكِ أن تأخذين قراراً بالموافقة على شريك حياتك إلا إذا اقتنعتِ به وبالمعيشة المستقبلية معه بأكبر نسبة ممكنه..فإن لم تقتنعين به تماماً فالأولى ألا تتزوجينه حتى لا تظلمين نفسك وتظلمينه، وحتى لا تصبح عيشتكم غير مرضية بالمرة..
وبالنسبة له هو شخصياً وأهمية سرعة إتمام الزواج فهذه مشكلته هو وليست مشكلتك أنتِ، وإن أراد إسراع زواجه أو تأجيله  كما يشاء فله مطلق الحرية، ولكن بعد اقتناعك أنتِ به أولاً، وما استدل به من حديث حبيبنا رسول الله ليس معناه بالضرورة أن يتزوجك أنت بالتحديد .. وثقى حبيبتى أن رفض أهلك لتأجيل زواجك منه، هو فقط لاعتقادهم بأنك موافقة عليه ولهذا فهم يرون أن الإسراع فى الزواج أفضل، طالما الإمكانيات المادية متوفرة، لكن بالتأكيد سيتفهمون الموقف وسيوافقونك الرأى إن أدركوا أنك ترفضينه من الأساس وغير مقتنعة به(هذا في حال قرارك بالرفض فعلياً)، فلا تقلقين من جانب أهلك، ولكن عليكِ أن تكونى شجاعة وتصارحين أمك وأباكِ فهم فى النهاية لن يهمهم غير سعادتك.
..................................................................  

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة/ أميمة السيد
  [email protected]
مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.      
.............................................................................................
تذكرة للقراء:  السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

الزيادات الجديدة في أسعار شرائح الكهرباء

  • عصر

    03:46 م
  • فجر

    03:35

  • شروق

    05:12

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:46

  • مغرب

    19:01

  • عشاء

    20:31

من الى