• الأربعاء 26 يوليه 2017
  • بتوقيت مصر10:34 م
بحث متقدم

تقرير بريطاني: فيلم "مولانا" مخيف

صحافة عربية وعالمية

تقرير بريطاني: فيلم "مولانا" مخيف
تقرير بريطاني: فيلم "مولانا" مخيف

اعتبر موقع "المونيتور" البريطاني، أن فيلم "مولانا" الذي شهد صدوره في السينمات مؤخرًا ضجة واسعة يخيف علماء الدين في مصر، بيد أنهم شنوا حملة هجوم وانتقادات واسعة للفيلم الذي يتناول جانبًا غير معتاد لحياة الأئمة وخطباء المساجد.



وتابع الموقع في تقرير له، أن "مولانا" الذي تم عرضه في السينمات ابتداءً من 4 يناير الماضي، قد أثار الجدل منذ صدوره في السينمات خاصةً بين علماء الدين، الذين اعتبروا أن الفيلم يتعمد تشويه صورتهم أمام العامة، مطالبين بسحبه من صالات العرض.

ونقل التقرير حالة الاستهجان التي لاقاها الفيلم مستشهدًا بعضو لجنة الشئون الدينية في البرلمان شكري الجندي، قوله: إن الأعمال الفنية التي تتناول نصوصًا دينية لابد أن يتم مراجعتها أولاً مع الهيئات الدينية قبل أن تعرض على شاشات السينما، متابعًا: يوجد في تلك الهيئات أشخاص حكماء يحبون وطنهم ويخدمون دينهم بصدق، وليس مجرد أشخاص لا يهمهم سوى تحقيق مصلحتهم الشخصية، مؤكدًا أنه لابد من احترام خصوصية وحرمة علماء الدين وعدم تحويل شخصياتهم إلى أعمال سينمائية، ليطرح تساؤلًا في النهاية، هل سيحترم العامة رجال الدين ويتبعوهم إذا تم تصوريهم على الشاشات كأشخاص شهوانيين منافقين.


وأشار التقرير إلى أن الفيلم الذي يقوم فيه عمرو سعد بدور البطولة، يحكي قصة إمام مسجد يتحول إلى مذيع تليفزيوني شهير يصدر الفتاوى ويتابعه الملايين من الأشخاص، ويتلقى "سعد" العديد من المكالمات التليفونية من متابعيه ليُجيب بأسلوب بليغ وساخر في نفس الوقت، مستهزئًا بعدد كبير من الفتاوى التي أصدرها  شيوخ السلفية في مصر خاصةً في فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي.

في الوقت الذي اعتبر فيه عدد من صناع السينما أن الفيلم يمثل حياة 120 ألف إمام مسجد، يعارضهم البعض معتبرين أن الفيلم يهدف إلى نزع التبجيل والاحترام من علماء الدين.

ونوه التقرير، بأن الفيلم يتزامن مع دعوات تطالب الأزهر الشريف بتجديد الخطاب الديني، خاصةً بعد تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى أكثر من مرة أن تجديد الخطاب الديني سيساهم بشكل جدي في مواجهة الجماعات الدينية المتطرفة، معتبرًا أن فيلم "مولانا" يسلط الضوء على التناقضات في خطب أئمة المساجد.


من جانبه ذكر مخرج الفيلم مجدي أحمد علي، أن معظم الانتقادات وجهت للفيلم بسبب مؤلف الرواية إبراهيم عيسى، مشيرًا إلى أنها في مجملها كانت انتقادات موجهة لشخصه فقط، بل أن البعض انتقد الفيلم حتى قبل أن يشاهده، متابعًا أن المسئولون عن إثارة الجدل هم من يظنون أنهم ملائكة معصومون من الخطأ، مشيرًا إلى أن هناك عددًا كبيرًا من الأئمة طلبوه شخصيًا لتهنئته على الفيلم.
 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

الزيادات الجديدة في أسعار شرائح الكهرباء

  • فجر

    03:38 ص
  • فجر

    03:37

  • شروق

    05:13

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:46

  • مغرب

    19:00

  • عشاء

    20:30

من الى