الجمعة 06 أغسطس 2021
توقيت مصر 05:25 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

للوقاية من «كورونا».. تعلم كيف تتنفس بطريقة صحيحة

أرشيفية
Native
كشف خبراء أن تقنيات التنفس البسيطة يمكن أن تساعد في تقليل خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19). ووفق صحيفة "ذا صن"، فإن التباعد الاجتماعي وغسل اليدين هما الطريقتان الأكثر فاعلية لإيقاف الخلل، لكن هناك أشياء أخرى يمكن أن تساعد أيضًا على الوقاية.

ونقلت عن اختصاصي تقويم العظامـ، توم باري، مالك شركة ""LiveLong Ltd في سوفولك، أن تقنيات التنفس يمكن أن تساعد بطريقتين، عبر التنفس من الأنف، بدلاً من الفم عندما تكون في الخارج، ما يمكن أن يساعد في تقليل المخاطر.

وأضاف: "لا يقوم الأنف فقط بتصفية الهواء الذي تتنفسه، لإيقاف دخول الجراثيم إلى الرئتين، بل يمكنه أيضًا زيادة مستويات الأكسجين في الدم بنسبة تصل إلى 15 في المائة".

وأظهرت الدراسات أن زيادة مستويات الأكسجين يمكن أن تقلل من التوتر والقلق وبناء جهاز مناعة أقوى. وتابع: "الأكسجين هو مصدر طاقة للتنفس في خلايانا. التنفس من خلال الأنف يعمل كمرشح طبيعي، مما يساعد على التخلص من الملوثات والجراثيم قبل أن يصل إلى الرئتين".

واستدرك: "لذا، من خلال التنفس من أنفك عندما تتسوق للحصول على الضروريات، وإبقاء فمك مغلقًا، يمكنك تقليل خطر الإصابة بالفيروس التاجي".

وأشار إلى أن "الطريقة الأخرى المهمة التي يمكن أن يساعد بها التنفس عبر الأنف هي زيادة مستويات الأكسجين، لأن التنفس من خلال الأنف يطلق أكسيد النيتريك، وهو ضروري لزيادة ثاني أكسيد الكربون في الدم، وهو بدوره يطلق الأكسجين".

وأكسيد النيتريك هو غاز عديم اللون ينتج في الجيوب الأنفية ويساعد على تمدد الأوعية الدموية، مما يجعلها أوسع وأكبر. كلما كانت الأوعية الدموية أكبر، كلما زادت كمية الأكسجين التي يمكن أن تحملها في مجرى الدم إلى أعضاء الجسم الحيوية. بالإضافة إلى إنتاج أكسيد النيتريك بشكل طبيعي، فقد تم استخدامه لسنوات في الطب، من خلال مزجه عادة مع الأكسجين لعلاج المرضى في الرعاية الحرجة، غالبًا لعلاج الأطفال الذين يعانون من عيوب خلقية.

وقال توم إن أكسيد النتريك معروف بقدرته على المساعدة في القضاء على الفيروسات. تم اختباره على المرضى خلال جائحة 2002-2003 الناجم عن مرض "سارز".

والآن، تم إطلاق تجربة جديدة في الولايات المتحدة لاختبار فوائد أكسيد النيتريك لدى مرضى (كوفيد –19). وتحت إشراف مستشفى ماساتشوستس العام، وهو جزء من جامعة هارفارد ،يتم إعطاء المرضى الذين يعانون من حالات إصابة خفيفة إلى معتدلة أكسيد النيتريك من خلال جهاز التنفس (CPAP) لمدة تتراح ما بين 20 إلى 30 دقيقة في اليوم، مرتين في اليوم لمدة أسبوعين. ويأمل العلماء أن يساعد الغاز في "قتل" الفيروس في عمق الرئتين، وكذلك الحد من تلف الرئة، وضرورة وضع المرضى على جهاز التنفس الصناعي. وفي الوقت نفسه، يتم تعيين فريق منفصل في جامعة ولاية لويزيانا لاختبار أكسيد النيتريك في العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وقال الدكتور كيث سكوت ، أستاذ طب الأطفال والجراحة والطب: "لدينا ثقة كبيرة في أن هذا العلاج سيغير الآثار المدمرة لكوفيد 19، ولكن يجب علينا اختباره. إذا أظهرت نتائج واعدة، وبما أن هذا الغاز معتمد بالفعل من قِبل إدارة الأغذية والأدوية، فقد يبدأ الاستخدام على نطاق واسع على الفور". لا يؤدي التنفس عبر الأنف إلى زيادة مستويات أكسيد النيتريك فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى إبطاء معدل التنفس.

وأوضح "توم" أن هذا يساعد على أخذ أنفاس أطول وأعمق، وبالتالي يمكن الحصول على مزيد من الأكسجين إلى الرئتين. في حين أن كل شخص حي يعرف كيف يتنفس، قال توم إن هناك طرقًا لتدريب نفسك على التنفس بشكل أفضل. وأضاف: "كلنا نعرف كيف نتنفس ونفعل ذلك طوال اليوم وكل يوم".

 وتابع: "ولكن لكي تتنفس بعمق، فعليك أن تتعلم كيف تفعل ذلك. أخبر مرضاي أن الأمر مثل الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية. لن تحصل على لياقة بعد جلسة واحدة، عليك تدريب جسمك على التنفس بشكل أفضل".

وقال "توم"، إن عليك البدء بوضع يديك على جانب القفص الصدري السفلي، عندما تأخذ نفسًا عميقًا، ركز على تنفس يديك واشعر بأن القفص الصدري يتسع". ومضى شارحًا: "هذا يساعد على تنشيط الحجاب الحاجز ويعني أنه يمكنك أخذ نفس كامل يساعدك على ملء الرئتين. كرر هذا بانتظام طوال اليوم".

وأكمل توم: "التنفس هو الشيء الوحيد الذي نقوم به جميعًا، وبالتالي فإن تعلم القيام بذلك بشكل أفضل يمكن أن يحسن صحتك العامة". ويوصي الأطباء أيضًا باستخدام تقنيات التنفس للمساعدة في التخفيف من أعراض فيروس كورونا. وقالت الدكتورة سارة جارفيس ، طبيبة عامة ومديرة إكلينيكية لموقع ""Patientaccess.com": "أولاً وقبل كل شيء ، يؤثر فيروس التاجي على مجرى الهواء. في الحالات الخفيفة، قد يكون هناك فقط سعال جاف أو حمى، مع التعب، أو ألم العضلات. ومع ذلك، في الحالات الأكثر خطورة ، من الشائع الإصابة بضيق في التنفس حيث تستقر العدوى بشكل أعمق في الرئتين". واستطردت: "بالإضافة إلى ذلك، من الطبيعي أن تشعر بالقلق عندما يكون لديك أعراض فيروس التاجي، وهذا يمكن أن يجعلك تشعر بضيق التنفس. إن التنفس بعمق بطيء يمكن أن يساعد في تهدئتك وتحسين تنفسك".