الإثنين 26 يوليه 2021
توقيت مصر 06:55 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

عروس تنزل بفستان الفرح لمساعدة مصابة في حادث تصادم

عروس تنزل بفستان الفرح لمساعدة مصابة في حادث تصادم
Native
كانت العروس راشيل تايلور (22 عامًا)، والعريس كالفن تايلور ( 23 عامًا) في طريقهما إلى منزلهما الجديد في جروف هايتس بولاية مينيسوتا الأمريكية بعد انتهاء حفل زفافهما، عندما صادفا في طريقهما حادث سير، لينزلا على الفور من سيارتهما ويقوما بواجبهما في إنقاذ ومساعدة المصابين. 

وشوهدت العروس وهي ترتدي فستان زفافها الأبيض، بينما تقوم بمساعدة وتدعى تمارا بيترسون، إحدى المصابات في الحادث، في محاولة لتهدئتها وطمأنتها.

وقالت راشيل لصحيفة "سانت بول بايونير برس": "رأيت شخصين يجرون امرأة إلى جانب الطريق". "كنت أرى وجود شرخ في ساقها اليمنى". 

وذكرت الصحيفة، أن الغرائز التمريضية لراشيل انطلقت، وهرعت إلى جانب المرأة المصابة التي عانت من إصابات في القدم وإصابة بالغة في الفخذ حيث ظهرت عظامها، وبقيت راشيل معها نحو ربع ساعة، تدعمها بعبارات تشجيعية حتى وصول المسعفين وفرق الطوارئ الطبية.

وفي تلك الأثناء، التقط كالفن صورة لزوجته وشاركها على موقع "فيس بوك"، وأشاد بتحركها لمساعدة المرأة المصابة ومحاولة تهدئتها حتى تم نقلها إلى المستشفى في سيارة إسعاف. 

وفي مدرسة التمريض، تعلمت راشيل كيفية المساعدة في الحفاظ على هدوء المرأة في المخاض.

وقالت: "لقد تحدثت معها للتو. قلت: أنت قوية جدًا. أنت شجاعة جًدا. أنا فخورة بك"، مشيرة إلى أنها عملت في تلك اللحظة كممرضة. 

وأضافت راشيل: "كنت دائمًا أفقد الثقة بشأن قدراتي التمريضية، لذا كان من الجميل أن أرى أنه في مثل هذه الحالة، كنت أعرف ما يجب القيام به".

وأعربت بيترسون عن تقديرها لـ "الملاك الموهوب"، قائلة "لقد كانت رائعة وساعدت في إنقاذ حياتي من خلال إبقائي في حالة تركيز وهادئة".

بعد أن نقلت المرأة بسيارة الإسعاف، قالت راشيل إنها شعرت "بالضعف"، واندهشت من تحول الأحداث في يومها زفافها، لكن الأمور عادت إلى مسارها وتوجه الزوجان إلى "مونتانا" في اليوم التالي لقضاء شهر العسل.

وكتب كالفين على "فيس بوك": "أنا محظوظ جدًا لأن لدي زوجة رائعة ستهتم دائمًا بالأشخاص الذين يحتاجون إليها، وقد حالفنا الحظ أننا استطعنا أن نكون في المكان المناسب في الوقت المناسب لإحداث فرق".

وقبيل زفافها، حصلت راشيل على شهادة في التمريض من جامعة بيثيل الأمريكية في مجال النساء والتوليد، وهي أيضًا على دراية جيدة بتقنيات التعامل والحفاظ على الهدوء في مثل هذه المواقف، وهو ما دفعها لمساعدة المرأة المصابة بلا تردد حتى وهي عروس.

وأضاف كالفين: "ما زلت أشعر بالصدمة لأنها خرجت من السيارة في وضع مخيف لتفعل ما فعلته بشكل أفضل. أنا فخور جدًا بزوجتي".