الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
توقيت مصر 02:05 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

صور صادمة.. لن تصدق ما فعله تكيس المبايض بوجه فتاة

ألما توريس
 
بعد ثماني سنوات من محاولتها إزالة الشعر من خلال الحلاقة، والشمع والتبييض، اختارت ألما توريس (27 عامًا) من نيويورك أن تطلق لحيتها في النهاية، بسبب خلل في الهرمونات ناجم عن إصابتها بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) الذي يتسبب في نمو شعر وجهها.


وظهرت الأعراض على توريس عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها، وقامت بحلق شعر الوجه الداكن لأول مرة في سن 16 بعد تعرضها للتنمر من قبل زملائها في الفصل.

لكنها احتفلت مؤخرًا بذكرى مرور أربع سنوات على إطلاق شعر وجهها دون تدخل، وتقول الآن إنها تحب جسدها الطبيعي، ولا تتأثر بآراء الآخرين السلبية، حسبما نقلت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية.

وقالت الفتاة التي تتدرب على العمل في مجال الرعاية الصحية: "تعلمت أن أتقبل ما لا أستطيع تغييره. هذا هو اقتباسي المفضل الذي أعيش به".


ولم يتم تشخيص إصابة توريس بمتلازمة تكيس المبايض حتى بلغت 18 عامًا. وتصف شعورها وقتذاك بأنها كانت "صفعة حقيقية على الوجه" وتسبب لها في أن تصبح "مكتئبة للغاية".

وتؤثر المتلازمة على كيفية عمل المبايض، وتشمل الأعراض زيادة الوزن ونمو الشعر وعدم انتظام الدورة الشهرية. ويمكن أن تسبب متلازمة تكيس المبايض في النهاية العقم.

قالت توريس: "لم ألاحظ حقًا كيف يسخر الناس من شعر وجهي، حتى سألني مستشار التوجيه في المدرسة إذا كان هذا يزعجني، وفجأة أدركت عدد الأشخاص الذين سيحدقون ويهمسون. لقد غير ذلك كل شيء بالنسبة لي".

وأضافت: "حلقت الشعر لأول مرة عندما كان عمري 16 عامًا، قبل حفلة تخرجي في الصف الثامن، وواصلت محاولة التخلص من الشعر لمدة ثماني سنوات".

لكن لسوء الحظ، ثبت أنه من الصعب إخفاء أو إزالة الشعر العنيد. في النهاية، تعلمت توريس قبول جسدها وحالتها، بما في ذلك لحيتها.

قالت: "عندما كان عمري حوالي 19 عامًا، بعد حوالي عام من تشخيصي، أصبحت مدافعة عن نفسي، لأنه كان عليّ ذلك. لقد جاهدت حقًا من أجل البدء، وفي كل مرة كنت أحاول فيها إطالة لحيتي، ينتهي بي الأمر بالركض لأحلقها بعد بضعة أيام".



إلا أنه من خلال العثور على دعاة متلازمة تكيس المبايض على الإنترنت، بدأت في تنمية ثقتها بنفسها، وعلى وجه خاص عندما تابعت "هرنام كاور"، التي تعاني من ظهور لحية مشابهة نتيجة متلازمة تكيس المبايض، التي لديها أكثر من 150 ألف متابع وكان العثور عليها "نقطة تحول" لها.


قالت: رأيت هرنام لحية كاملة ولم تخجل منها". في سن 23، تخلت ألما عن منتجات إزالة الشعر. وأضافت: "لقد حاولت منذ فترة طويلة تغيير شكلي، لكنني لم أستطع. نشأت على الاعتقاد بأنني من المفترض أن أكون على هذا النحو، لذلك توقفت عن محاولة تغييره".



واستدركت: "في البداية، كان الناس يدلون بتعليقات قاسية وستحبطني حقًا". وتابعت: "سأكون خجولة للغاية عندما ألتقط صورًا لي وهم يعتقدون أنني لا أنظر".


وشرحت قائلاً: "الآن، ما زلت أجعل الناس يلتقطون الصور عندما أكون بالخارج، لكن هذا لا يزعجني على الإطلاق. أنا فقط استدرت وأحدق بهم حتى يعلموا أنني أستطيع رؤية ما يفعلونه، وأنني لا أهتم بما يفكرون به عني".


وهي الآن لديها أكثر من 6 آلاف متابع على "إنستجرام". وتدعو إلى قبول الذات والثقة بالجسد. وقالت: "الآن، أنا أكثر ثقة بلحيتي أكثر من أي وقت مضى. تعلم قبول لحيتي كان بلا شك أفضل شيء فعلته على الإطلاق".