الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
توقيت مصر 16:09 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

زيادة الوزن تدمر العلاقة الحميمة.. من تراجع الرغبة إلى تأخير الإنجاب

السمنة
 
الزيادة المفرطة في الوزن يمكن أن تترك الأشخاص يفتقرون إلى الثقة وتؤثر على صحتهم العامة، ويمكن أن تؤثر أيضًا على الحياة الجنسية الحميمة للمرأة. 

وكشف خبراء كيف يمكن أن يتسبب الوزن الزائد في مشاكل صحية خطيرة، بما في ذلك الحالات الصحية المهبلية، ومشاكل في الخصوبة. 

وفي حين أن زيادة الوزن يمكن أن يكون لها مضاعفات صحية خطيرة للجميع، قال الدكتور عبد المجيد طهراني، المحاضر الأول في أمراض الغدد الصماء الأيضية وطب السمنة في جامعة برمنجهام، إن هناك عددًا من المشكلات الصحية الفريدة التي يمكن أن تحدث للنساء على وجه الخصوص. 

وحددت صحيفة "ديلي ميل"، الطرق الخمس الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تؤثر في زيادة الوزن الزائدة على أجسام النساء: 

1. انخفاض الرغبة الجنسية

يمكن أن يؤثر الوزن على الرغبة الجنسية لدى النساء بعدة طرق. وأوضح طهراني أنه يمكن أن "يتعدى بشكل واضح" على الحياة الشخصية للمرأة، كاشفًا: "زيادة الوزن، بما في ذلك الذين يعانون من السمنة أو الوزن الزائد، يمكن أن تؤثر على الدافع الجنسي للرجال والنساء أو الرغبة الجنسية بسبب العوامل النفسية والهرمونية". 

وأضاف: "هذا مثال واضح على مقدار الوزن الذي يمكن أن يتعدى على حياة الشخص الشخصية والتأثير العميق الذي يمكن أن يحدثه"، مبينًا أنه "على سبيل المثال، عند الرجال، يمكن أن يؤدي الوزن الزائد إلى خفض مستويات هرمون التستوستيرون ويمكن أن يؤدي ذلك بشكل مباشر إلى انخفاض الرغبة الجنسية".

وتابع: "أخيرًا، على المستوى النفسي، أظهرت الدراسات أن عدم رضا النساء عن أجسادهن يمكن أن يؤثر على حياتهن الجنسية، وبالتالي رغبتهن في عيش حياة جنسية سعيدة ونشطة، مما يقلل من الرغبة الجنسية لديهن". 

ويمكن أن يكون هذا سائدًا بشكل خاص في النساء في منتصف العمر اللائي يعانين من زيادة الوزن خلال انقطاع الطمث.

2. القلاع

القلاع هو عدوى فطرية شائعة تصيب الرجال والنساء. عادة ما تكون غير ضارة ولكنها قد تكون غير مريحة وتستمر في العودة. لا يتم تصنيفها على أنها عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

يعتبر مرض القلاع أكثر الحالات الصحية الحميمة شيوعًا ويؤثر على ثلاث من كل أربع نساء خلال حياتهن.

ومع ذلك، كشفت طبيبة أمراض النساء في كانستين، الدكتورة آن هندرسون، أن أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا عالي السكر، أو مستويات السكر العالية المنتشرة في أجسامهم، هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة ومعايشتها عدة مرات.

أوضحت الدكتورة آنا: "إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن اتباع نظام غذائي غني بالسكر يتكون من الكربوهيدرات المكررة والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر يمكن أن يؤثر على احتمالية إصابتك بمرض القلاع". 

وأشارت إلى أن "السكر ينتقل عبر الجسم ليس فقط في مجرى الدم ولكن في أنسجة المهبل أيضًا"، لافتًا إلى أن "السكر في أنسجتك المهبلية هو المكان المثالي لنمو مرض القلاع، وحتى إذا كنت تعالج هذه الحالة، فمن المحتمل أن تواجه نوبات متكررة، والتي قد يكون علاجها أكثر صعوبة".

وتابعت: "إلى جانب أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا غير صحي، فإن النساء المصابات بمرض السكري الذي تتم إدارته بشكل سيئ ، ما لم يكن لديهن سيطرة دقيقة، سيعانين من مرض القلاع أكثر من النساء الأصحاء". 

3. دورة غير منتظمة

كشف طبيب الغدد الصماء، الدكتور طهراني أن الدورات الشهرية لدى النساء يمكن أن تكون حساسة لتغيرات الوزن، وزيادة الوزن وفقدانه يمكن أن يكون لهما تأثير على كيفية ظهور الدورة الشهرية.

ويتم تحديد الدورة الشهرية للمرأة من خلال عدة هرمونات.وقال أخصائي الغدد الصماء إن عدم التوازن في أي منها يمكن أن يكون له تأثير. 

وأوضح: "زيادة الوزن المفرطة يمكن أن تؤدي إلى زيادة الأندروجين (هرمونات الذكورة) واختلال التوازن بين هرمون الاستروجين والبروجسترون (الهرمونات الأنثوية).

ويمكن أن يؤدي هذا إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية ونقص (أو انخفاض) الإباضة لدى بعض النساء. نتيجة لذلك، قد تجد النساء البدينات، أو النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن، أن دوراتهن الشهرية متأخرة أو مفقودة. 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة في بعض الهرمونات إلى زيادة نمو الشعر، أو في بعض الحالات، حدوث فترة شديدة الغزارة. 

4. متلازمة تكيس المبايض

هناك عدد كبير من الأبحاث حول العلاقة بين متلازمة تكيس المبايض والوزن. 

أظهرت الأبحاث أن حوالي 61 في المائة من النساء اللواتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض يعانين من السمنة أو الوزن الزائد وحوالي 70 في المائة لديهن مقاومة الأنسولين.

وأوضح الدكتور طهراني: "لا تزال الروابط بين متلازمة تكيس المبايض والوزن قيد البحث. نحن نعلم أن كلاً من الوزن ومتلازمة تكيس المبايض مرتبطان، لكن العوامل المسببة يمكن أن تختلف".

وأضاف: "من الصعب للغاية التأكد مما إذا كانت زيادة الوزن تساهم في تطور متلازمة تكيس المبايض، أو ما إذا كانت متلازمة تكيس المبايض تسبب زيادة الوزن".

وتابع: "في الحقيقة كلاهما صحيح والتسلسل الدقيق يمكن أن يكون فريدًا للأفراد. نحن نعلم أن الوزن الزائد يمكن أن يسبق تشخيص متلازمة تكيس المبايض وتفاقم أعراض متلازمة تكيس المبايض". 

واستدرك: "من ناحية أخرى، تعاني العديد من النساء المصابات بالـ PCOS من فقدان الوزن، مشيرًا إلى أن ذلك "يمكن أن يحسن بشكل كبير أعراض متلازمة تكيس المبايض، بما في ذلك الدورة الشهرية، والخصوبة، وفي بعض الحالات الشعر الزائد، ويحتمل أن يحسن الصحة على المدى الطويل".

وأضاف الدكتو طهراني: "ترتبط متلازمة تكيس المبايض بزيادة مخاطر الإصابة بالعديد من الاضطرابات الأيضية مثل مرض السكري من النوع 2 وسكري الحمل ومرض الكبد الدهني غير الكحولي وانقطاع النفس الانسدادي النومي وغيرها". 

ويمكن تقليل هذا الخطر المتزايد عن طريق فقدان الوزن وتحسين النشاط البدني.  

5. الخصوبة 

أظهرت الأبحاث أن النساء اللائي يعانين من زيادة الوزن لديهن مشاكل أكبر في الصحة الإنجابية مقارنة بالأفراد الأصحاء.  

وقال الصيدلاني الصيدلاني أنشو كاورا من لويدز: "قد تجد النساء صعوبة في الحمل، وبمجرد الحمل تكون أكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات".

وأضاف: "إن الطرق التي يمكن أن تؤثر بها زيادة الوزن على خصوبة المرأة متعددة العوامل. ومع ذلك، فإن أحد الأسباب الرئيسية هو عدم التوازن الهرموني، على غرار العديد من المشكلات الأخرى". 

كما حدد الدكتور طهراني، إمكانية أن يؤثر الاستروجين الزائد في الأندروجين على الدورة الشهرية للمرأة، والتي يمكن أن تؤثر بدورها على قدرة المرأة على الحمل.

علاوة على ذلك، يُعتقد أن أحد الأسباب الرئيسية للعقم عند النساء هو وجود هرمون يعرف باسم اللبتين الذي تنتجه الخلايا الدهنية. 

وتعد مستويات اللبتين المنظمة في الجسم أمرًا حيويًا لنظام تناسلي صحي، ويمكن التحكم فيه من خلال وجود نسبة صحية من الدهون إلى العضلات في الجسم. 

ما هو الحل؟  

واختتم الدكتور طهراني قائلاً: "هناك العديد من الآثار الجانبية لزيادة الوزن المفرطة، حيث يمكن أن يكون لزيادة الوزن أو السمنة عواقب وخيمة على الصحة لدى بعض الأشخاص. فهو لا يرتبط فقط بالظروف التي تؤثر على معدل وفيات الأفراد، بل يرتبط أيضًا بالعديد من قضايا المرأة التي يمكن أن تؤثر على جودة الحياة".

وأوضح: تختلف أسباب زيادة الوزن وهناك العديد من العوامل (بعضها يتعلق بالمجتمع والبيئة الأوسع والبعض الآخر خاص بالفرد) التي تغذي هذا، حيث نادرًا ما يكون هناك حل سريع واحد". 

مع ذلك، أكد أن "السعي للحصول على دعم لإدارة الوزن من خلال البرامج المسؤولة يمكن أن يساعد في معالجة العوامل السلوكية والنفسية والبيولوجية الكامنة التي لا نسيطر عليها في بعض الأحيان".