الجمعة 22 يناير 2021
توقيت مصر 14:45 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

ألماني يشرب بوله يوميًا: يمنع من الإصابة بالأمراض ويقاوم الاكتئاب

المدرب الرياضي جان شونمان
المدرب الرياضي جان شونمان
 
كشف رجل ألماني أنه يشرب بوله كل يوم، ويتناول بعضًا منه من خلال عينيه وأنفه وأذنيه ليبقى بصحة جيدة. 

ويشرب المدرب الرياضي جان شونمان (26 عامًا) من هامبورج ما بين ثلاثة وسبعة مكاييل من البول كل يوم، ويضعه في أذنيه باستخدام حقنة، ويستخدم زجاج عين لوضعها في عينيه، ويفرك السائل على جلده أيضًا.

ويدعي أنه بسبب نظامه الملتزم، لا يمرض أبدًا، ولديه المزيد من الطاقة ويحتاج فقط إلى ما بين أربع إلى سبع ساعات من النوم في الليلة، حسبما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.  

وأضاف: "إنه الدواء المثالي لجميع الأمراض والفيروسات. إنه تطعيم الجسم نفسه. لقد تمتعت بنوعية حياة أفضل منذ القيام بذلك ولكن الأمر كله يتعلق بالتوازن، علي أن أذكر نفسي أنني ما زلت أعيش في هذا المجتمع".

وأشار إلى أنه أصبح مهتمًا أولاً بما أسماه "علاج البول" - المعروف أيضًا بالمصطلح الهندي لـ "شيفامبو كالبا" - بعد اكتشافه عبر الإنترنت. 

ويدعي أن الجسم مكتفٍ ذاتيًا ومن خلال استهلاك البول قادر على شفاء نفسه.   

قال جان: "اكتشفت علاج شيفامبو كالبا (علاج البول) عبر الإنترنت وكنت منفتحًا جدًا على ذلك. لذلك بدأت للتو وجربته وعلى الفور، كانت الفوائد مذهلة للغاية لدرجة أنني عرفت أنني أريد الاستمرار".

وادعى جان بأن البول مليء بـ "كل ما يحتاجه الجسم"، على الرغم من أن الخبراء قالوا إن هذه الممارسة قد تكون ضارة. إذ ويحتوي البول على سموم تمت معالجتها بواسطة الكلى وتهدف إلى طردها من الجسم. 

أضاف: "أمارس الشرب يوميًا وأتناول البول في عيني وأنف وأذني وجلدي. أنت بالتأكيد تصبح أكثر انسجامًا مع نفسك منذ أن فعلت شيفامبو كالبا، نادرًا ما أصاب بالمرض بصرف النظر عن عندما أتناول الأطعمة القمامة - وهو أمر طبيعي لأي شخص". 

وتابع: "لقد تمتعت بنوعية حياة أفضل منذ القيام بذلك ولكن الأمر كله يتعلق بالتوازن - علي أن أذكر نفسي أنني ما زلت أعيش في هذا المجتمع". واستدرك قائلاً: "لقد تطور وعيي وبالكاد أضطر إلى النوم".

ويوثق جان طقوسه على "إنستجرام"، و"يوتيوب"،
ويأمل أن يتابع الآخرون مساره. 

واستطرد قائلاً: "لا يهم ما يقوله أو يفكر فيه أي شخص آخر لأنك هنا فقط من أجل تجربتك الخاصة على أي حال. أود أن أرى عالمًا يحصل فيه الجميع على معلومات شيفامبو كالبا، التي يتم إخبارها من منظور محايد حتى يتمكنوا من تحديد ما إذا كانوا يرغبون في القيام بذلك وكيف".

وتابع: "يجب أن نناقش بموضوعية فوائد شيفامبو كالبا حتى يكون لدى كل إنسان بعض المعلومات على الأقل - يمكنهم بعد ذلك اختيارها ما إذا كانت مناسبة لهم".