السبت 17 أبريل 2021
توقيت مصر 09:55 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

بالفيديو..

"لا جماع ولا صيام" في زمن الوباء.. أستاذ عقيدة يوضح

كورونا في مصر
 
قال الدكتور عبد المنعم فؤاد، أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، إن الكلمة والأمر  فى الصيام أو الافطار خلال شهر رمضان الكريم، خوفاً من فيروس كورونا المستجد،"كوفيد19"، لا تكون إلا لمن فرض الصيام وهو رب العالمين، موضحاً أن الله فرض الصوم ومنح الرخص للأفطار، وتابع، هناك ضوابط عندما يكون الإنسان مريض منحه الله رخصة الأفطار، وهنا يدخل دور الأطباء فى تحديد من يجوز له الأفطار فى رمضان.
وأضاف "فؤاد"، خلال حواره مع الإعلامى وائل الإبراشى، ببرنامج "التاسعة"، المذاع عبر القناة الأولى المصرية، أن الذى قال لا صوم ولا جماع فى زمن الوباء حديثه خاطئ وغير علمى والذى قال هذا يحتاج إلى مراجعة علمية، وتابع:" اتحدى على الهواء..لا صيام ولا جماع فى زمن الأوبئة ما يقوله فخاخ والكلمة للأطباء والعلماء معاً.
وأكد فؤاد، رداً على ما قاله الدكتور يوسف زيدان الكاتب والمفكر، أنه لم يقل عالم واحد إذا جاء الوباء وجب الأفطار القضية ليست بسيطة كون الكلمة ممكن أن تفجر أمة، لافتًا أن نص الدستور أعلى مؤسسة دينية بمصر هو مجمع البحوث الإسلامية.
وشدد أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، على أن رب العزة لم يقل لك أفطر، "أفطر لو أنت خايف..المسألة مش سايبة"، مشيراً إلى أن الأزهر الشريف اجتمع مع الأطباء المتخصصين وأجرى جلسات معهم ومع الفقهاء ولم يقل كلمته إلا بعد استمع للأطباء، وتابع:"هناك تعاون بين الأطباء والعلماء ..الأطباء والعلماء على رؤسنا ..والافطار لا يكون إلا بأمر الله سبحانه وتعالى وأهل العلم والدين المتخصصين".