الجمعة 23 أبريل 2021
توقيت مصر 11:22 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

لاعب أمريكي شهير يفتح النار على «ترامب»: ليس «الرئيس المناسب»

ويستون ماكيني
 
قال لاعب وسط المنتخب الأمريكي لكرة القدم، ويستون ماكيني إنه لا يعتقد أن الرئيس دونالد ترامب هو "الرئيس المناسب في هذا التوقيت"، لمعالجة تداعيات الأحداث التي اندلعت في أعقاب مقتل المواطن الأمريكي الأسود، جورج فلويد.

وقاد ماكيني وهو من أصل أفريقي يلعب في فريق شالكه في الدوري الألماني، احتجاجات اللاعبين في دوري الدرجة الأولى الألماني، إذ ارتدى اللاعب البالغ من العمر 21 عامًا شارة تحمل عبارة "العدالة لجورج فلويد" عندما كان يخوض المباراة فيردر بريمن في نهاية مايو. 

وارتدى كل من زميليه في البوندسليجا نجما جادون سانشو وأشرف حكيمي، رسائل مكتوبة بخط اليد على قميصيهما تطالب بالعدالة لجورج فلويد، بينما احتفل ماركوس ثورام بعد تسجيلعه بالجلوس على ركبته دعمًا لحركة الاحتجاجات.

وصرح ماكيني لشبكة (CNN): "لا أعتقد أنه (ترامب) الرئيس المناسب في هذا الوقت للتعامل مع مثل هذا الوضع. من المفترض أن تكون رئيسنا، من المفترض أن تساعد في هذا الوضع. لا تسكب الزيت على النار".

وتابه: "لا أعتقد أنه هو الرئيس المناسب لذلك، نحن الآن بحاجة إلى رئيس يمكنه الوقوف والقيام بشيء ما، سيقف ويقول عندما يكون كافيًا. تم نقله إلى مخبأ وهو يختبئ مكان آمن"، في إشارة إلى اختبائه لبعض الوقت أثناء احتجاجات أمام البيت الأبيض.

ومضى اللاعب قائلاً: "أنا شخصيًا، أعتقد أنه يتجاهل الوضع برمته ولا يستخدم كامل قوته المحتملة. إنه الرئيس، يمكنه محاولة التأثير على قانون تعاقبه الشرطة التي تتعامل مع حالات مثل هذا (فلويد) بسبب ذلك مساءلة عن أفعالهم".

وتحدث عن المعاناة التي يعيشها السود في الولايات المتحدة، قائلاً: "لن يفهم أي رجل أو امرأة بيضاء ما يجب أن نمر به. لن يفهم أبدًا، خاصة في أمريكا، (عند) الاضطرار إلى الذهاب إلى أحد الأحياء، والخوف على حياتك، أو التجول في مكان ما والحكم عليه بأنه لا ينبغي عادةً أن يكون فيه شخص أسود".

وتابع: "أنا متأكد من أن هناك أناس ينظرون إلى الرجال والنساء السود، أو يرونهم في سيارة جميلة أو يرونهم لفي شيء لطيف ويعتقدون: "أوه، ربما هذا ليس ملكهم. لم يكن عليهم المرور بها، ولم يكن على أسلافهم المرور بها، ولم يكن على أفراد أسرهم المرور بها". 

وروى كيف أن أخاه مايك دخل إلى محل حلاقة في تكساس وعندما فتح الباب قالوا له: "نحن لا نقطع شعر الزنجي هنا".

وسلطت وفاة جورج فلويد الضوء مرة أخرى على قضية العنصرية في الولايات المتحدة، لكن ماكيني يدرك تمامًا أنها مشكلة عالمية.

وأضاف: "لقد تم تسميتي بكل أنواع الأشياء هنا وهناك في أمريكا. "لكن أحد الأشياء التي أبشر بها دائمًا هو أنها مشكلة عالمية لأن معظم لقاءاتي العنصرية كانت في ألمانيا".

ويتذكر كيف تم إطلاق وصف "قرد" و"زنجي" عليه، متابعًا: "لقد تم تسميتي جميع أنواع الأشياء في ألمانيا أيضًا. حتى هذا الموسم، تم استدعاي قردًا خبيثًا، وأطلقت أصوات قرد في وجهي، ورمي الناس السلاح مثل القرد".

وانضم اللاعب البالغ من العمر 21 عامًا إلى مسيرات في جيلسنكيرشن بألمانيا، معقل ناي شالكه، وبينما يشعر بالقلق من أن يكون هذا فجرًا زائفًا آخر في الحرب ضد العنصرية، فإنه يشعر أن الدافع العالمي الحالي للتغييرات يمثل خطًا فاصلاً.

ويقول: "عام 2020 بشكل عام سوف يدخل التاريخ بالتأكيد. واحدة من أكبر الأوبئة، واحدة من أكبر حركة الحقوق المدنية على الإطلاق. لكي تعرف أن تغييرًا هائلاً آخر يمكن أن يحدث الآن خلال عصرنا ، لنكون جزءًا منه، لرؤية زملائك في الفريق، لرؤية زملائك الأصدقاء، العائلة تكون جزءًا من شيء كهذا - لن أقول مثيرة - لكنها عاطفية كذلك".

وزاد قائلا:ً "ستعيد النظر إلى هذا، وكلما أصبحت بالغًا، عندما أبلغ من العمر 40 عامًا وأقول:" كنت جزءًا من ذلك، وساعدت هذا الوضع، اجتمعنا جميعًا، ليس فقط في الأمة بل العالم".

ومضى اللاعب الأمريكي إلى القول: "متى كان العالم في نفس الصفحة؟ هناك حروب وهناك أناس يقاتلون، ويبدو أن الجميع يتبادلون الكراهية تجاه بعضهم البعض، واجتمعوا معًا لدعم هذا الوضع. لذا فمن المؤكد أنه حدث ضخم".