الإثنين 29 نوفمبر 2021
توقيت مصر 17:43 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

علاج القمل يثبىت فعاليته في علاج مرضى كورونا

Native
Teads
أظهر عقار "الإيفرمكتين" المضاد للطفيليات، الذي يستخدم لعلاج قمل الرأس، نجاحًا في علاج بعض الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، كما أظهرت دراسات أولية.
وقال الدكتور نيراف شاه، اختصاصي الأمراض المعدية بجامعة نورثشور هيلث سيستم لقناة "ABC News": "إن العثور على علاج آمن، وبأسعار معقولة، ومتوفر بسهولة مثل الإيفرمكتين، إذا ثبت فعاليته مع التقييم الدقيق، لديه القدرة على إنقاذ عدد لا يحصى من الأرواح".
تم استخدام "الإيفرمكتين"، الذي تم اكتشافه في السبعينيات والثمانينيات، لأول مرة لعلاج ديدان "النيماتودا" في الماشية، قبل استخدامه في علاج العمى النهري لدى البشر، والقضاء على قمل الرأس.
وهو مدرج على قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية. وفي الآونة الأخيرة، درس فريق من العلماء الأستراليين استخدامه في علاج مرضى فيروس كورونا المستجد. 
وقالت الدكتورة كايلي واجستاف، رئيسة فريق معهد اكتشاف موناش للطب الحيوي في ملبورن: "وجدنا أن استخدام جرعة واحدة يمكن أن تزيل جميع جزيئات الحمض النووي الريبوزي خلال 48 ساعة، وحتى في غضون 24 ساعة، كان هناك انخفاض كبير". 
وعلى الرغم من أن فيروس كورونا ليس طفيليًا، إلا أن الخبراء يقولون إن "الإيفرمكتين" يمنع الحمض النووي الريبي الفيروسي من غزو الخلايا السليمة، ويعطي الجهاز المناعي مزيدًا من الوقت لمحاربة المرض، وفق ما نقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية.
والخطوة التالية، وفقًا للباحثين، هي "تحديد الجرعة الصحيحة للاستخدام البشري، وضمان أن الجرعات التي تستخدم لعلاج الفيروس آمنة بشكل فعال للإنسان".
وعلى الرغم من ذلك، حذر الدكتور شاه من "وجود أمثلة عديدة على الأدوية ذات النشاط المختبري التي لا تثبت فعاليتها في الدراسات البشرية". وأكد أنه "نظرًا لعدم وجود علاجات مثبتة ضد جائحة كورونا (كوفيد 19) حتى الآن ونحن في خضم جائحة، يجب تقييم الأدوية التي تبشر بالخير في وقت مبكر في المختبر أو دراسات المراقبة مثل الإيفرمكتين بدقة".
وكشفت دراسة أخرى أجراها باحثون في جامعة يوتا أن "المرضى المصابين بأمراض خطيرة الذين يعانون من إصابة في الرئة تتطلب تنفسًا صناعيًا قد يستفيدون من إعطاء الإيفرمكتين".
وكتب المؤلف الرئيسي للدكتور أميت باتيل: "لاحظنا انخفاض معدل الوفيات وانخفاض استخدام موارد الرعاية الصحية لدى الذين عولجوا بالإيفرمكتين". 
وفي مركز بروارد الصحي الطبي في فلوريدا، كان الدكتور جان جاك راجتر يستخدم الإيفرمكتين لعلاج مرضى (كوفيد - 19)، وفقًا لقناة (NBC Miami).
وقال: "إذا وصلنا إلى هؤلاء الأشخاص مبكرًا، وما أعنيه بذلك هو أنه إذا كانت احتياجاتهم من الأكسجين أقل من 50 في المائة، فقد كان معدل الاستجابة 100 في المائة تقريبًا، فكلهم يتحسنون، إذا خضعوا لكمية أكبر من الأكسجين من ذلك، يصبح أكثر تنوعًا بعض الشيء، بعض الناس، لا يستجيبون بعد الآن لأنهم متقدمون جدًا".
الطبيب بصدد كتابة ورقة علمية، لكن قد يستغرق نشر النتائج عدة أسابيع. "ولكن إذا انتظرت، فإن كل يوم يمر هو يوم آخر يمرض فيه الكثير من الأشخاص كثيرًا، ويذهبون إلى وحدة العناية المركزة، ويموت الكثير منهم ويمكن أن يكون من الممكن نظريًا منعه، ولهذا السبب اعتقدت أنه من المهم للغاية.. "انشروا هذه المعلومات".
وفي الأسبوع الماضي ، حصل الدكتور راجتر على موافقة من (Broward Health )لاستخدام بروتوكوله في جميع مستشفياتها. ويتعافى الآن أحد المرضى الذين تم علاجهم بكوكتيل من الأدوية بما في ذلك "الإيفرمكتين" في مركز بروارد الصحي.
وقال "جون ريد" من سريره في المستشفى: "أنا مبارك من الله، أنا محظوظ بالتأكيد مع طبيبي، أنا بالتأكيد محظوظ مع ممرضاتي، لأنهم فريق عمل رائع وأنا محظوظ بهذا الدواء لأنني لم أكن أعلم أنه سيحدث". وأضاف: "لقد أنقذت حياتي، ثق بي، أنقذت حياتي".
وعلى الرغم من النتائج الواعدة، لاحظت الدراسات الأسترالية ويوتا أن النتائج التي توصلوا إليها تتطلب مزيدًا من الفحص. وقال الدكتور كريستوفر ديسيمون، أخصائي الأمراض المعدية في "مايو كلينيك": "أعتقد أنه بين الدراستين، هناك بعض التفاؤل، لكنني سأظل حذرًا".
وكتبت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية هذا الشهر أنها "قلقة بشأن صحة المستهلكين الذين قد يعالجون ذاتيًا عن طريق تناول منتجات الإيفرمكتين المخصصة للحيوانات، معتقدين أنها يمكن أن تكون بديلاً للإيفرمكتين المخصص للبشر". وأضافت: "يلزم إجراء اختبارات إضافية لتحديد ما إذا كان الإيفرمكتين قد يكون آمنًا أو فعالًا لمنع أو علاج فيروس كورونا".
وحذر الدكتور راجتر من أن الإيفرمكتين "ليس علاجًا معجزة". وأضاف: "بالنسبة لي تبقى الرسالة كما هي طوال الوقت: التباعد الاجتماعي، الابتعاد عن الناس، ارتداء قناع، خلعته للمقابلة، اغسل يديك، عندما تحضر شيئًا إلى المنزل، تأكد من تعقيم كل شيء، هذه حقًا الرسالة".
ويقول الخبراء إن أدوية الأنفلونزا ومضادات الملاريا والتهاب المفاصل وفيروس نقص المناعة البشرية أظهرت جميعها "واعدة" في علاج المرض الجديد. إلى جانب لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية المستخدم للوقاية من الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.