الأحد 24 يناير 2021
توقيت مصر 07:52 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

خبير اقتصادي: معدلات النمو في أمريكا ستصل إلى صفر

كورونا
 
أكد الدكتور محمد حمزة الحسيني، الخبير الاقتصادي، إن الإصلاح الاقتصادي الذي انتقده وهاجمه أعداء الوطن في الداخل والخارج بكونه ضرب العدالة الاجتماعية، الدولة المصرية تجني ثماره الآن، وهو ما أسس حائط الصد في ظل الكارثة العالمية.
وأوضح "الحسيني"، في لقائه ببرنامج "ستوديو النيل"، المذاع على فضائية "النيل" الإخبارية، أن المشروعات القومية هي نواة الإصلاح الاقتصادي، والتي منها مشروع المليون ونصف فدان، ومشروع الصوب الزراعية، وقرارات البنك المركزي لإحياء المصانع المتعثرة، لافتًا إلى أنه بالرغم من الاحتياطي النقدي والنفطي لبعض الدول الخارجية، إلا أنها الآن تتطلب المساعدات التي تقدمت مصر من التزامها الإنساني بمساعدات متعددة لدول الخارج، في ظل ما كان يراهن عليه مسبقًا أن الدولة لن تستطيع عبور هذه المحنة.
وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومؤسسات تصنيفية عالمية، توقعوا ارتفاع معدلات النمو بمصر في نهاية 2020 إلى 2.5%، لأن الدولة اتخذت إجراءات احترازية منذ نوفمبر 2019 لمواجهة الأزمات، بإقرار مبادرة إحياء الصناعة بنحو 100 مليار جنيه، حيث أحيت هذه المبادرة الدماء في الشرايين الجافة للصناعة المصرية، بتقديم الدعم الكامل من حيث منح حوافز والحذف من القوائم السوداء ومنح القروض وتأجيل سداد الأقسام لنحو 5864 مصنع متعثر أعيدت تشغيلها من جديد.
وأضاف أن إعادة تشغيل هذه المصانع يحتاج لنحو 25 يومًا، بينما بناء مصنع جديد يحتاج 36 شهرًا، كاشفا أن فيروس كوفيد 19 المستجد والمعروف إعلاميًا باسم فيروس كورونا، غيَر خريطة العالم الاقتصادية، والتي كانت متمثلة في 4 اقتصاديات رائدة على مستوى العالم.
ولفت إلى أن فيروس كورونا قضى على الفكر الرأسمالي الذي كنا نعيش فيه في الألفية الحالية، حيث أصبحت الرأسمالية هي التي تدفع ضريبة انتشار كورونا حاليًا لأنها لا تعرف بالأوبئة والكوارث الطبيعة ولا تعترف بغلق الشركات والمصانع وتوقف الإنتاج وحماية الطبقات الفقيرة، فهي تدعوا دائمًا للإنتاج اليومي بدون توقف لأي سبب من الأسباب، كما قضت الكورونا على فكر العولمة وأن العالم يعيش في قرية صغيرة من حيث توفير سلاسل الإمداد وسهولة حركة التجارة والتنقل.
وأضاف أن السبب فيما نعيش فيه الحرب التجارية التي أعلنت مسبقًا بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، حيث وفقًأ لتقارير صادرة عن مراكز بحثية أن ما حدث في الصين ضرب الاقتصاد العالمي ولم يعلم أحد السبب في ذلك حتى الأن، مؤكدًا أن ضرب مصنع العالم دمر الأسواق التجارية الداخلية في دول التكتلات الاقتصادية مثل الاتحاد الأوروبي، وشرق أسيا وأمريكا والخليج، لكن لم تتأثر دول أفريقيا بهذا الأمر.
وأشار إلى أن المؤسسات الدولية الكبرى كانت تتوقع وصول معدلات النمو في 2020 إلى 3.5%، لكن بعد انتشار الأزمة أكدوا أنها لن تتعدى 1.5%، وستصل في أمريكا صفر% في نهاية هذا العام بسبب تفشي فيروس كورونا