الإثنين 19 أكتوبر 2020
توقيت مصر 23:33 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

جورج فلويد يعمق آلام أم بريطانية: ابني مات مثله وهو يتوسل للشرطة

آجي لويس وابنها
 
لم تستطع البريطانية آجي لويس تحمل مشاهدة مقطع الفيديو الذي يظهر قيه المواطن الأمريكي الأسود، جورج فلويد وهو يتوسل إلى شرطي أبيض حتى يرفع ركبته عن عنقه، قائلاً: "لا أستطيع التنفس".

كان سماع هذه الكلمات مؤلمًا للغاية لـ "آجي" (70 عامًا)، لأن ذلك كان بالضبط ما قاله ابنها وهو يناشد رجال الشرطة قبل وفاته مباشرة.

تم توقيف اولاسيني (23 عامًا) من قبل 11 ضابطًا في جنوب لندني في عام 2010، نقل إلى المستشفى لأنه الأكجسين لم يصل إلى الدماغ، وتم رفع أجهزة الإنعاش عنه بعد بضعة أيام.

وهو واحد من بين أكثر من 180 شخصًا من مجتمعات السود والآسيويين والأقليات العرقية، الذين لقوا حتفهم على يد الشرطة في بريطانيا منذ عام 1990، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية.


وأظهر بحث مؤسسة (Inquest) الخيرية، أنه تم استخدام القوة أو ضبط النفس مرتين في كثير من الأحيان مقارنة بالوفيات، ولكن لم تتم إدانة أي ضابط شرطة بالقتل أو القتل الخطأ في أي من الحالات.

وقالت الأم آجي: "لا يمكنني مشاهدة فيديو جورج فلويد، لأنه يقول نفس الشيء الذي قاله سيني: لا أستطيع التنفس. هذا ليس شيئًا يحدث فقط في أمريكا. حقيقة أن ضباط الشرطة يمكن أن يقتلوا ويبتعدوا عنهم يحدث بشكل كبير".

تم اتهام الشرطي الأمريكي ديريك شوفين المتهم في واقعة فلويد بقتل من الدرجة الثانية، كما يواجه ثلاثة زملاء له في شرطة مينيابوليس، اتهامات.

أثار وفاته احتجاجات عالمية. لكن "آجي" تقول إن قلة من الناس يدركون أن وحشية الشرطة هي أيضًا قضية بريطانية.
وأشارت إلى أنها علمت فقط الظروف الكاملة المحيطة بمقتل نجلها من خلال صحفي، واستغرق الأمر سبع سنوات حتى استنتجت هيئة محلفين للاستقصاء أن "القوة المفرطة" استخدمت بحق طالب تكنولوجيا المعلومات. كما حكمت هيئة المحلفين بأن القوة "غير متناسبة وغير معقولة".

تم ادانة ستة من رجال الشرطة بسوء السلوك الجسيم، لكن لم يخضعوا لتحقيق جنائي.

وتابعت "آجي": "بدأت زيارة الصحفي كابوسًا استمر عشر سنوات وما زلنا نمر به. تخيل كيف جعلني أشعر. أمسكوا سيني مكبل اليدين بمجموعتين من الأصفاد وساقيه مقيدتين. احتجزوه أكثر من 45 دقيقة حتى تعرج. ثم، بدلاً من معاملته كحالة طبية طارئة، اعتقدوا أنه كان يتظاهر بذلك".

ومضت قائلة: "تركوا ابننا على أرضية غرفة مغلقة، مات. نحن نكافح من أجل فهم أنه مات ببساطة، لأن الشرطة والطاقم الطبي فشلوا في واجبهم في معاملته كإنسان".

وزادت: "قد يكون الأمر أكثر رادعًا إذا كانت الشرطة قلقة حقًا من مواجهة التهم. يدّعون أنه لا توجد عنصرية مؤسسية في الشرطة، لكننا نعلم جميعًا أنها موجودة".

وشددت على أنه "تحتاج الشرطة إلى الاعتراف بالأخطاء. يجب مقاضاة الضباط".