الجمعة 16 أبريل 2021
توقيت مصر 13:55 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

تقتل والدها وتقطع عضوه الذكري (تفاصيل صادمة)

بونيادا تشانتشوانج
 
أقدمت فتاة تايلاندية على طعن والدها حتى والدها، وبتر عضوه الذكري وتقطيعه، بعد أن اتهمته باغتصابها والإساءة الجنسية قبل نحو عقدين. 

وقالت بونيادا تشانتشوانج (29 عامًا)، إن والدها قاسم بونياتشون (58 عامًا) ظل يتحرش بها منذ كانت في عمر 10 سنوات، قبل أن تقوم أخيرًا بطعنه حتى الموت، وتقطيع عضوه التناسلي بالسكين انتقامًا منه.

وألقي القبض على بونيادا في بانكوك يوم الأربعاء، بعد أن شاهدها رجال الشرطة في لقطات لكاميرات المراقبة وهي تقوم بإلقاء السكين الذي استخجمته في الحادث في سلة سوبر ماركت.


وأضافت في تصريحات إلى الصحفيين أثناء نقلها إلى مركز الشرطة: "لقد نمت جيدًا الليلة الماضية، وأريد معاقبة أولئك الذين يعملون في مجال بغاء الأطفال. تغطية الأدلة تجعل الأخيار سيئين".

وفي حين يقول رجال الشرطة إنهم لم يتمكنوا من الحصول على إفادة شاهد متماسكة منها، أبلغت والدة بونيادا الشرطة بأن ابنتها كانت في رعاية أبيها لمدة ثلاث سنوات منذ سن العاشرة، حسبما نقلت صحيفة "بانكوك بوست".

ووصفت زوجها السابق بأنه "عنيف" واتهمته "بإيذاء" ابنتها بشكل كبير وهي طفلة.

وأشارت إلى أن هذه الإساءة دفعتها إلى إدمان المخدرات والكحول، الأمر الذي قالت إنه كان له تأثير على قواها العقلية. وأضافت: "هي ابنة الجاني. لا يمكن لأي أم أن تتحمل ذلك".

وأدخلت بونيادا في البداية إلى مستشفى سريثانيا للأمراض العقلية، لكن الفحص الطبي أثبت أنها كانت عاقلًا بما يكفي لمواجهة المحاكمة على الجريمة التي ارتكبتها.