الثلاثاء 18 يناير 2022
توقيت مصر 06:05 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

تقتل والدتها وتعيش مع جثتها أربعة شهور (تفاصيل صادمة)

تقتل والدتها وتعيش مع جثتها أربعة شهور
Native
Teads
اتهمت فتاة إسبانية بقتل والدتها خلال فترة العزل العام إبان أزمة فيروس كورونا المستجد، والعيش مع جثتها المتحللة لمدة أربعة أشهر.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن جثة الأم البالغة من العمر 45 عامًا تم العثور عليها في حوض استحمام داخل شقة في منطقة "لا ألكوديا دي كريسبينس" جنوبي إسبانيا، بعد إبلاغ الشرطة أخيرًا.

وفي تفاصيل الحادث، فقد تعرضت الأم، التي تُدعى "آنا" للطعن القاتل في أبريل بينما كان السكان محصورين في منازلهم أثناء إغلاق البلاد بسبب فيروس كورونا.

واصلت ابنتها تيري البالغة من العمر 19 عامًا العيش في الشقة كما لم يحدث شيء.

وأفادت صحيفة "أوليف برس"، أن الجيران قالوا إن هناك رائحة كريهة حول المبنى المكون من أربعة طوابق، لكنهم لم يشكوا في أنها كانت من جثة كانت تتحلل في إحدى الشقق.

وتم القبض على تيري وصديقها البالغ من العمر 19 عامًا. ومن المقرر توجيه اتهامات إليهما في وفاة والدتها، التي كانت تعمل كمقدمة رعاية ونظافة في المجتمع.

وكان الزوجان الشابان يقيمان مع الأم المطلقة وهي الدة لطفلين، لكن الجيران كانوا يسمعونهم في كثير من الأحيان وهم يتشاجرون. 

وأخبر أحد أصدقاء تيري، ضباط الحرس المدني باحتفاظها بجثة والدتها المتحللة داخل الشقة، مشيرًا إلى اعترافها له بأنها طعنت والدتها.

وأبلغ الشرطة الأربعاء، واكتشف الضباط رفات الضحية عندما دخلوا الشقة صباح الخميس. وبسبب حالة الجثة لم يتمكن الطبيب الشرعي من تحديد التاريخ الدقيق للوفاة.


لكن صحيفتي "أوليف برس و"لاس بروفينسياس" أفادتا بأن الأم قُتلت في أبريل، وأن ابنتها عاشت مع الجثة لمدة أربعة أشهر على الرغم من رائحة الجثة المتعفنة.


وكانت آنا مواطنة بلغارية عاشت في المنطقة الواقعة في فالنسيا لمدة 20 عامًا. 
وعبر الجيران لصحيفة "الإسبانول" عن صدمتهم بعد اكتشاف الجثة. وقالوا إنهم سألوا تيري عن مكان والدتها، وأخبرتهم أنها ستعود في غضون أيام قليلة.


قال رجل يسكن في المبنى: "الكتلة تفوح منها رائحة كريهة. يبدو أن الأم كانت محتجزة في البانيو وكانوا يحاولون التخلص منها".


وأضاف آخر: "الأم طعنت ووضعت في حوض الاستحمام بالثلج لمنع تحلل جسدها". وقال جار ثالث: "الرائحة على الدرج لا تطاق". 


كما ادعى الجيران أنهم كثيرًا ما كانوا يسمعون صراخًا في الشقة. وقالوا إن آنا مطلقة ولديها أيضًا ابن رحل مع والده عندما انفصل الزوجان قبل بضع سنوات.


وقال مصدر في الشرطة لصحيفة "الإسبانول": "كل شيء يشير إلى أن القتل عنيف مزعوم. الجسد كان في حالة متقدمة من التحلل".


وقال مصدر آخر: "تم القبض على ابنة المرأة وصديق الشابة للاشتباه في القتل العنيف المزعوم، ومن المتوقع أن يتم تقديمهما للمحكمة في نهاية هذا الأسبوع".