الأحد 07 مارس 2021
توقيت مصر 10:56 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

الدواء فيه سم قاتل.. وفاة أمريكي بعد أن أخذ بنصيحة «ترامب»

جاري لينيوس
 
توفي مهندس أمريكي، بعد أن تعاطى فوسفات الكلوروكين، ظنًا منه أنه العقار الذي وأصى به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كعلاج لفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).

وحصل جاري لينيوس، وزوجته واندا، وكلاهما في الستينيات من العمر على المادة الكيمائية بعد أن اختلط عليهما أنها "هيدروكسي كلوروكين"، الذي يستخدم لعلاج الملاريا، والذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والذي أبدى ترامب حماسًا تجاه إمكانية استخدامه كعلاج لفيروس كورونا. وكان الزوج، وهو مهندس ميكانيكي متقاعد، ويعيش مع زوجته في أريزونا بالولايات المتحدة، يحتفظان بفوسفات الكلوروكين في المنزل لاستخدامه كمنظف للأسماك، ظنًا منهما أنه نفسه العقار الذي أوصى به ترامب. لكنه أودى بحياة الزوج في أواخر الشهر الماضي، بينما ترك الزوجة تعاني من حالة حرجة. وقالت واندا لشبكة "NBC": "كنا خائفين من مرضنا. كنا قلقين للغاية".

وأشارت إلى أنهما كانا يعزلان أنفسهما قبل أن يأخذا ملعقة صغيرة من المادة الكيميائية السامة بالصودا. وأضافت: "لقد رأينا المؤتمر الصحفي لترامب. الذي ظل يقول إنه علاج إلى حد كبير".


 وفي إشارة إلى "هيدروكسي كلوروكين"، قالت الزوجة: "استمروا في القول إنه تمت الموافقة عليها لأشياء أخرى". وتابعت: "كنت في غرفة المؤن ورأيتها على الرف الخلفي، وقلت: "هي تلك الأشياء التي يتحدثون عنها في التلفزيون"، لكن بعدما فقدت زوجها وكادت تلقى حتفها حذرت من خطورة الاستماع لنصائح الرئيس الأمريكي، قائلة: "لا تصدق أي شيء يقوله الرئيس وشعبه، كن حذرًا للغاية. اتصل بطبيبك". وتم استخدام هيدروكسي كلوروكين على نطاق واسع في محاولة للعلاج من الفيروس. فيما تشير التقارير الأخيرة إلى أن العقار الذي وصفه ترامب بأنه "سيغير قواعد اللعبة" في مكافحة فيروس كورونا، عديم الفائدة، وقد يزيد خطر الوفاة للمرضى في المستشفيات الأمريكية.

وكشف تحليل لبيانات إدارة صحة المحاربين القدامى أن 28 في المائة من 97 مريضًا تم إعطاؤهم هيدروكسي كلوروكوين توفوا، مقارنة بوفاة 11 في المائة لـ 158 مريضًا لم يتلقوا الدواء. وبلغ معدل الوفيات 22في المائة لدى 113 مريضًا حصلوا على هيدروكسي كلوروكين، بالإضافة إلى المضادات الحيوية "أزيثروميسين".

 يذكر أن الرئيس الأمريكي أثار الجدل مؤخرًا بشأن حقن المصابين بفيروس كورونا بمواد التطهير، ما أثار انتقادات كثيرة من قبل الأطباء، قبل أن يتراجع عنها. وقال إنه كان "ساخرًا" عندما طلب من المسؤولين الحكوميين دراسة فكرة حقن المطهرات كعلاج محتمل للفيروس التاجي.