الخميس 05 أغسطس 2021
توقيت مصر 01:14 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

خبيرة أسترالية:

التعرض لأشعة الشمس 10 دقائق يوميًا يحمي من كورونا

راشيل نيل
Native
قالت خبيرة الصحة، الأسترالية راشيل نيل، إن التعرض لإشعة الشمس يقلل من فرص الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

 وأضافت أن التعرض لمدة عشر دقائق لأشعة الشمس يجعل الإنسان أقل عرضة للإصابة بالفيروس، محذرة من المستويات المنخفضة من فيتامين د، الذي ينتجه الجلد عند التعرض لأشعة الشمس، يزيد من التعرض للفيروس، وفق ما نقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

ويأتي ذلك بعد أيام فقط من حث هيئة الرعاية الصحية في بريطانيا على تناول مكملات فيتامين د أثناء الوجود في الحجر المنزلي. وقالت الباحث في سرطان الجلد، الدكتور "نيل"، إن فيتامين (د) يحد بشكل أساسي من أعراض الفيروس القاتل. وأضافت لصحيفة "ذا أستراليان": "الآن، أكثر من أي وقت مضى، ليس الوقت المناسب لنقص فيتامين د".

وتابعت: "سيكون من المنطقي أن يزيد نقص فيتامين د من خطر الإصابة بأعراض (كوفيد – 19) وأعراض أسوأ، وهذا لأن فيتامين د يبدو أن له تأثيرات مهمة على الجهاز المناعي".

وفي العام الماضي، قالت الدكتور نيل وفريق من الباحثين أن مكملات فيتامين د تقلل من خطر التهابات الجهاز التنفسي الحادة، وهو أمر له علاقة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19). ووفقا للدراسة التي أجريت على 78000 مريض، فإن الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين د هم تقريبًا ضعف الذين لديهم مستويات عالية من فيتامين د الذين يعانون من التهابات الجهاز التنفسي الحادة.

علاوة على ذلك ، ذكرت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د كانوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض لفترة أطول. ويعتقد أن فيتامين د يقي من التهابات الجهاز التنفسي من خلال تعزيز المواد الشبيهة بالمضادات الحيوية في الرئتين.

وكشفت الدكتورة نيل أنها تجلس في الشمس في بريسبان، أستراليا، لفترة تتراوح ما بين خمس إلى عشر دقائق كل يوم لتحفيز إنتاج جسمها من فيتامين د. ولا تأخذ الطبيبى أقراص فيتامين د لأنها تعتقد أن البقاء في الشمس يوفر المزيد من الفوائد، لكنها تشير إلى أنها مفيدة للأشخاص الذين لا يستطيعون مغادرة منازلهم. وفي الأسبوع الماضي فقط، قالت هيئة الصحة العامة في إنجلترا، إنه يجب على البريطانيين أثناء فترة الإغلاق، تناول مكمل فيتامين د لتعويض قلة التعرض لأشعة الشمس.

وأضافت: "فكر في تناول عشرة ميكروجرامات من فيتامين د يوميًا للحفاظ على صحة عظامك وعضلاتك. هذا لأنك قد لا تحصل على ما يكفي من فيتامين د من أشعة الشمس إذا كنت في الداخل معظم اليوم. يمكنك شراء مكملات فيتامين د من معظم الصيدليات ومحلات السوبر ماركت. لا تشتري أكثر مما تحتاج." وقالت كبيرة أخصائيي التغذية في هيئة الصحة العامة في إنجلترا، أليسون تيدستون، إن الناس قد لا يحصلون على حاجتهم الكاملة من "فيتامين د" بسبب الإغلاق وعدم التعرض لأشعة الشمس.

وأضافت: تيدستون "لحماية صحة العظام والعضلات، يجب على الجميع تناول مكمل يومي يحتوي على 10 ميكروجرام من فيتامين د." وأشارت إلى أنه "مع استمرار إجراءات الإغلاق في بريطانيا لإنقاذ الأرواح وتخفيف العبء على هيئة الصحة الوطنية، يقضي العديد من الناس أوقاتا طويلة داخل منازلهم وقد لا يحصلون على حاجتهم من فيتامين (د) لعدم تعرضهم بشكل كاف لأشعة الشمس".

ويوجد فيتامين ج في: الأسماك الزيتية مثل السلمون والسردين والرنجة والماكريل الأطعمة المدعمة مثل الدهون المنتشرة وبعض حبوب الإفطار اللحوم الحمراء الكبد صفار البيض وتظهر الدراسات في بريطانيا أن حوالي واحد من كل خمسة بالغين يفتقر إلى "فيتامين الشمس المشرق"، لكن 79 في المائة يتجاهلون مطالبات الحكومة بتناول مكمل غذائي.