الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
توقيت مصر 16:44 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

«وكأن شيئًا لم يكن».. يقتل زوجته ويسهر مع أصدقائه

«وكأن شيئًا لم يكن».. يقتل زوجته ويسهر مع أصدقائه
 
أقدم بريطاني على قتل زوجته البالغة من العمر 27 عامًا خنقًا، باستخدام حبل الملابس، قبل أن يتوجه إلى الحانة ليشرب ويتعاطى الكوكايين.

وأحيل رجل الأعمال، إيان هامر إلى المحاكمة بتهمة بقتل زوجته جوان التي عُثر عليها متوفاة في منزلها في ورلابي شمال مقاطعة لينكولنشاير في مايو الماضي.

واعترف هامر (54 عامًا) بالقتل الخطأ، قائلا إن حالته العقلية في ذلك الوقت كانت لدرجة أنه لم يفهم ما كان يفعله، لكنه نفى القتل.

وقال المدعون للمحكمة، إن هامر كان زوجًا "مسيطرًا ومتلاعبًا" يمكنه حتى إملاء ما ترتديه زوجته. وفي 6 مايو 2019، اتصل بحماته ليخبرها أن زوجته لن تتصل بها كالمعتاد لأنها تعاني من التهاب في الحلق، كما أرسل ابنه لشراء دواء الحلق.

استمعت المحكمة إلى والدة هارمر، اتصلت بالشرطة، لأنها كانت قلقة من أن "شيئًا فظيعًا ربما حدث لابنتها". 

قال جيسون بيتر كيو سي، الذي فتح القضية أمام النيابة: "كانت محقة بشكل مأساوي"، فقد تُركت ميتة على السرير، وهي ترتدي ملابسها الليلية جزئيًا، وكان ملفوفًا حولها حبل الغسيل.

وتابع بيتر: "لقد ترك زوجته هناك وذهب لأداء عمله وكأن شيئًا لم يحدث"، حيث ذهب إلى حانة "دون اهتمام بالعالم"، وكان يلعب البلياردو "يضحك ويمزح".

وسمعت هيئة المحلفين أن هامر شرب الكحول وتناول الكوكايين وشوهد "خلسة" وهو يزيل خاتم زواجه، حسبما نقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية. 

وقال بيتر للمحكمة، إن زواج هامرز بدأ في التدهور في مرحلة مبكرة بسبب سلوكه. وأضاف: "كان شخصًا مسيطرًا ومتلاعبًا. وكان أيضًا، في إطار ذلك، غيورًا جدًا محبًا للتملك".

وأشار إلى أنه كان يتحكم فيما ترتديه زوجته ويفحصها ويراقب تفاعلاتها على وسائل التواصل الاجتماعي ويتهمها بأن لها علاقات. واستمعت المحكمة إلى أنه كان أيضًا عنيفًا جسديًا تجاهها وقاس مع أطفالهما الثلاثة.

تم استدعاء الشرطة إلى منزلهما في عدة مناسبات، وكان يعاني من مشكلة إدمان الكحول على مدار سنوات. وقد خرجت زوجته أو طُردت من منزل الزوجية في الأسابيع التي سبقت وفاتها، وكانت تفكر في شراء منزل آخر.

وقيل لهيئة المحلفين إن هامر "لم يكن سعيدًا" لأنه كان سيضطر إلى المساهمة ماليًا، وأشار إلى أنه تعرض للابتزاز، وبلغت الأزمة ذروتها بإلغاء هامر فكرة الشراء و"السماح" لها بالعودة إلى منزل العائلة.

قال المدعي إن جوان أرادت أن تمنحه "فرصة أخيرة"، لكنه كان يتواصل مع امرأة أخرى قبل يومين من وفاة زوجته. وأضاف: "استنتاج واحد يمكن أن تتوصل إليه هو أنه أرادها أن تبتعد عن الطريق".

ألقي القبض عليه في اليوم التالي لوفاة زوجته، وتلقى العلاج من إصابة في معصمه. وذكر هامر أنه جرح نفسه لأنه "كان مستاء جدا ومصدوم"، كما استمعت المحكمة.

وقال بيتر إن هامر رفض الإجابة على أي "أسئلة مهمة" أثناء المقابلة، لكنه استخدم "المصطلح القانوني التقني" للقتل غير العمد من خلال تقليل المسؤولية.

وقال مقربون من هامر إن لديهم بعض المخاوف بشأن حالته العقلية على مر السنين. ومن المتوقع أن تستمع المحكمة إلى أدلة طبية حول كونه يعاني من بعض المشاكل النفسية.