الأحد 20 سبتمبر 2020
توقيت مصر 05:54 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

نائبة عمالية تتهم الشرطة البريطانية بالعنصرية

نائبة عمالية تتهم الشرطة البريطانية بالعنصرية

اتهمت النائبة بمجلس العموم البريطاني، دون باتلر، شرطة العاصمة بالعنصرية، بعد أن أوقفتها أثناء ركوبها "سيارة جميلة" بعد ظهر اليوم.

ووصفت النائبة العمالية ما حدث أثناء سفرها عبر هاكني بشرق لندن، عندما أوقف رجال الشرطة "صديقتها السوداء" التي كانت تقود "سيارة جميلة" واستجوبتها بينما كانت تركب معها.

وقالت شرطة العاصمة إن ضابطا "أدخل التسجيل بشكل غير صحيح في جهاز كمبيوتر للشرطة" حدد السيارة على أنها مسجلة "على عنوان في يوركشاير".

وقالت باتلر إن رجال الشرطة قالوا إنهم يفتشون المنطقة بسبب "جرائم العصابات والسكاكين". 

وفي اللقطات التي حصلت عليها شبكة "سكاي نيوز"، يمكن سماع النائبة وهي تخبر ضابط الشرطة أنها "قلقة بشأن سبب التوقف". 

وأضافت: "إذا كنت تقوم بتنميط أشخاص يقودون نوعًا معينًا من السيارات فهذا سبب غير مناسب لمنع أي شخص، وإذا كان ذلك بسبب لون بشرتهم فهذا سبب غير مناسب".

وقالت باتلر لـ "سكاي نيوز"، إنها كانت "غاضبة ومضايقة" بشأن ما حدث، وزعمت أن شرطة العاصمة لديها مشكلة "سرطانية" مع العنصرية المؤسسية.

وأضافت: "تم توقيفنا لأننا شخصان سوداوان يقودان سيارة جميلة في هاكني".

وأضافت النائبة لصحيفة "الجارديان"، أن الشرطة أخبرتها أنه تم إيقافها لأن السيارة مسجلة في شمال يوركشاير، ولكن بعد أخذ المفاتيح والتحقق من التسجيل، أقروا بوجود خطأ.

قالت باتلر: "من المهم حقًا أن نركز على ما إذا كان النظام عنصريًا مؤسسيًا. "يجب أن يتغير - إنه سبب زائف لإيقاف شخص ما".

يأتي ذلك بعد شهر من إعلان البطل الأولمبي السابق لينفورد كريستي أن اثنين من لاعبي فريقه احتُجزا مكبلي اليدين خارج منزلهما.

وكانت العداءة الحائزة على الميدالية الذهبية في الكومنولث بيانكا ويليامز وشريكها العداء البرتغالي ريكاردو دوس سانتوس يقودان سيارتهما إلى المنزل بعد التدريب على السباق، عندما قام رجال الشرطة بسحبهما وتقييد أيديهما أمام طفلهما البالغ من العمر ثلاثة أشهر.

وغرد كبير المشرفين روي سميث أنه تحدث إلى باتلر عبر الهاتف، وقال "لقد أعطتني رواية متوازنة للغاية عن الحادث". 

وكتب: "كانت إيجابية تجاه أحد الضباط وأعطت ملاحظات على الآخرين وطالبت بالتوقف. نحن نستمع إلى تلك المخاوف ومن حق داون أن تثيرها".

وقالت الشرطة في بيان: "في حوالي ظهر يوم الأحد 9 أغسطس، أوقفت الشرطة سيارة في هاكني. قبل إيقاف السيارة ، قام ضابط بإدخال التسجيل بشكل غير صحيح في جهاز كمبيوتر للشرطة حدد السيارة على أنها مسجلة في عنوان يوركشاير".

وأضاف: "عند إيقاف السيارة والتحدث مع السائق، سرعان ما اتضح أن التسجيل قد تم إدخاله بشكل غير صحيح وتم تسجيله للسائق في لندن.

وتابع: "بمجرد أن تم إدراك الخطأ، سعى الضابط إلى شرح ذلك للركاب، ثم سُمح لهما في طريقهما". واضاف "لم تجر عمليات تفتيش على اي فرد.

واستدرك: "منذ ذلك الحين، اتصل أحد كبار الضباط بأحد الركاب وناقشا التوقف والتفاعل اللاحق بالإضافة إلى التعليقات المتعلقة بالتوقف. إننا نرحب بفرصة مناقشة هذا الأمر بشكل أكبر مع الركاب إذا كانوا يرغبون في ذلك".