الأحد 20 سبتمبر 2020
توقيت مصر 12:46 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

مدرس يخون الأمانة ويعتدي على الطالبة لسنوات

مدرس يخون الأمانة ويعتدي على الطالبة لسنوات
اتُهم مدرس سابق في مدرسة داخلية مرموقة في ولاية نيو هامبشاير الأمريكية بالاعتداء الجنسي على طالبة من فلوريدا لمدة عامين.

وسلم شيزني جيرزي كامينسكي، مدرس الرياضيات البالغ من العمر 59 عامًا في أكاديمية فيليبس إكستر، والذي تم فصله في أبريل، نفسه لرجال الشرطة يوم الاثنين بتهمة الاعتداء الجنسي الجائر والجنح والاعتداء الجنسي، وفقًا لصحيفة "نيو هامبشاير يونيون ليدر".

وقالت محامية مقاطعة روكنجهام، باتريشيا كونواي، إن كامينسكي كان بمثابة "مفترس" عندما استغل الطالبة المراهقة من فلوريدا التي لم تكن تعرف أي شخص آخر عندما بدأت دراستها في المدرسة الداخلية الخاصة.

وقال كونواي للقاضي: "لقد رتبها بعناية شديدة حتى تعتمد عليه في الدعم والحب بينما كانت بعيدة عن عائلتها وكان هذا محسوبًا بوضوح".

وأضاف: "لم يتوقف، حتى بعد تحذيره مرتين من قبل الإدارة، مع العلم أن أعضاء هيئة التدريس يراقبونه".

وأشار إلى أن الطالبة البالغة من العمر 14 عامًا، "التي شعرت بالوحدة تقريبًا" في الحرم الجامعي، تعرضت للاعتداء مرارًا وتكرارًا بين عامي 2014 و 2016 على يد كامينسكي، وهو متزوج، بما في ذلك في فصل دراسي حيث يُزعم أنه قبلها مرارًا وتكرارًا، حسبما ذكرت صحيفة "بوسطن جلوب".

ولفت كونواي إلى أن كامينسكي اعتدى جنسيًا على الطالبة المراهقة "مرارًا وتكراراً" لسنوات، ووقع بعضها في مقر إقامته داخل حرم المدرسة.

وأخبر والدا الطالب الشرطة، أن كامينسكي أصبح في النهاية قريبًا من أسرته، حيث أقام معهم في وقت ما في فلوريدا ورافقهم في رحلة إلى الصين، كما أنه قاد الطالبة المراهقة إلى بوسطن لحضور دروس الموسيقى

قال كونواي: "لم تكن تثق به فحسب، بل وثقته به والداها. القصة الطويلة والقصيرة هي أن والديها وثقوا بهذا الرجل".

وأبلغ العاملون في المدرسة شرطة إكستر في عام 2016 بما اعتبروه مستوى غير مناسب من الاتصال بينهما، مما دفع المحققين للقاء والديها، وفقًا لسجلات كونواي وسجلات المحكمة التي استشهدت بها الصحيفة.

وأبلغت الطالبة السلطات أنه لم يكن هناك شيء غير مرغوب فيه يحدث بينها وبين كامينسكي، لكن المسؤولين في المدرسة حذروا من أنه سيُطرد إذا استمر سلوكه.

وأعيد فتح التحقيق في وقت سابق من هذا العام عندما أعطت الضحية المزعومة - وهي الآن في أوائل العشرينات من عمرها - رسائل بريد إلكتروني ورسائل نصية للشرطة تدعم مزاعمها، وفقًا للمصدر ذاته.

وكتب كامينسكي في مارس، وفقًا للتقرير: "أنا مثقلة بذكريات تجربتي في المدرسة الثانوية كثيرًا. أحاول جاهدًا الهروب منه، لكنني لم أدرك إلا مؤخرًا عدد سلوكياتي السلبية الحالية التي نشأت نتيجة ذلك... لقد بكيت كثيرًا جدًا. أنت لا تعرف مقدار العار الذي واجهته".

وأظهرت رسالة نصية تمت مشاركتها في المحكمة يوم الثلاثاء رد كامينسكي: "أنا آسف للغاية".

وأمر أحد القضاة باحتجاز كامينسكي، الذي ينفي هذه المزاعم، بكفالة قدرها 50 ألف دولار. كما يُحظر على المعلم السابق الاتصال بالمرأة ويجب عليه تسليم جواز سفره.