الجمعة 16 أبريل 2021
توقيت مصر 02:46 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

عالم روسي بارز:

كورونا نتيجة عمل جنوني لعلماء مختبر «ووهان»

ووهان
 
زعم عالم ميكروبيولوجي روسي بارز، أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) هو نتيجة قيام العلماء داخل مختبر مدينة "ووهان" بإقليم "هوبي" بوسط الصين - معقل المرض - بــ"أشياء مجنونة تمامًا".
 
وقال الخبير العالمي الشهير، البروفيسور بيتر تشوماكوف، كبير الباحثين بمعهد إنجلهاردت للبيولوجيا الجزيئية في موسكو، إن هدف هؤلاء العلماء هو دراسة إمكانات الفيروس وليس "بقصد خبيث" لخلق قاتل من صنع الإنسان عمدًا.

وأضاف لصحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس": "في الصين، شارك العلماء في مختبر ووهان بنشاط في تطوير متغيرات فيروس كورونا المختلفة لأكثر من عشر سنوات. قاموا بذلك، ليس بهدف إنشاء متغيرات مسببة للأمراض، ولكن لدراسة قدرتهم على الإمراض".

وتابع: "سبيل المثال، إدراج في الجينوم، الذي أعطى الفيروس القدرة على إصابة الخلايا البشرية. الآن تم تحليل كل هذا. إن صورة احتمال حدوث الفيروس التاجي الحالي آخذة في الظهور ببطء"، لافتًا إلى أن "هناك عدة إدخالات، أي بدائل التسلسل الطبيعي للجينوم، مما أعطاه خصائص خاصة". 

وفيما اعتبر أنه "من المثير للاهتمام أن الصينيين والأمريكيين الذين عملوا معهم نشروا جميع أعمالهم في الصحافة (العلمية) المفتوحة"، تساءل: "لماذا تأتي هذه الخلفية للناس ببطء شديد. أعتقد أنه سيتم مع ذلك إجراء تحقيق، ونتيجة لذلك سيتم وضع قواعد جديدة تنظم العمل مع جينومات هذه الفيروسات الخطيرة. من السابق لأوانه إلقاء اللوم على أي شخص".

وقال البروفيسور الذي يرتبط أيضًا بمركز الأبحاث الفيدرالي الروسي لأبحاث وتطوير الاستعدادات المناعيةـ، إن العلماء الصينيين ابتكروا "أنواعًا مختلفة من الفيروس ... دون نية خبيثة" ربما تهدف إلى لقاح فيروس نقص المناعة البشرية، وفق ما نقلت  صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وحذر المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من المزاعم القائلة إن فيروس كورونا من صنع الإنسان. وقال ديمتري بيسكوف "في حالة عدم وجود معلومات كافية تدعمها وتتحقق منها العلوم ... نعتقد أنه من غير المقبول والمستحيل اتهام أي شخص بلا أساس".

وفي وقت سابق، سُئلت فيرونيكا سكفورتسوفا ، رئيسة الوكالة الطبية البيولوجية البيولوجية الروسية (FMBA) ووزيرة الصحة السابقة، عما إذا كان الفيروس قد يكون من صنع الإنسان.

وأشارت في تصريحات إلى القناة الأولى في روسيا إلى أن السؤال ليس بهذه السهولة، لافتة إلى أنه "يتطلب دراسة شاملة للغاية. "لا يمكن استبعاد أي من الإصدارات".

وقالت: "يمكننا أن نرى أن عددًا كبيرًا جدًا من الشظايا تميز هذا الفيروس عن قريبه القريب جدًا، سارس. إنهما متشابهان بنسبة 94 في المائة تقريبًا، والباقي مختلف ... أعتقد أنه يجب علينا إجراء بحث جاد للغاية".