الإثنين 21 سبتمبر 2020
توقيت مصر 18:20 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

فيديو نادر من داخل معسكرات اعتقالات المسلمين الأويجور بالصين

فيديو نادر من داخل معسكرات اعتقالات المسلمين الأويجور بالصين
 

نشرت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) مقطع فيديو لشاب من الأويجور يبلغ من العمر 31 عامًا يقدم مشهدًا نادرًا داخل معسكرات "إعادة التأهيل" السرية للحزب الشيوعي الصيني.

وتقول تقارير إن الأويجور المسلمين في إقليم شينجيانج تعرضوا للاعتقال الجماعي والعمل القسري والتعذيب، حث تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى مليون شخص "اختفوا" داخل معسكرات الاعتقال.

ويُظهر الفيديو ميردان جبار، وهو عارض أزياء سابق، مكبل اليدين إلى سرير أطفال في غرفة ضيقة تشبه الزنزانة بنوافذ مقفلة وسرير صغير. 

وعبر مكبر الصوت، يتم إطلاق الرسائل باللغة الصينية. التي تتحدث عن سياسة وتاريخ شينجيانج، والتي كانت تُعرف أيضًا باسم تركستان الشرقية.

وقامت عائلة جبار بإرسال الفيديو والرسائل النصية للتوعية بمحنة الأويجور، على خلاف ادعاء الصين بأنها أغلقت معظم معسكرات "إعادة التأهيل".

وقالت الأسرة، إن جبار لم يسمع عنه منذ وصول رسالته الأخيرة قبل خمسة أشهر. 

وشبّه عمه عبد الحكيم جبار اضطهاد الأويجور بموت الأمريكي من أصل إفريقي، جورج فلويد على يد الشرطة في مدينا مينابوليس الأمريكية في أواخر مايو الماضي. 

وقال سي: "كلاهما واجه الوحشية بسبب عرقهما. ولكن بينما في أمريكا، يرفع الناس أصواتهم، في حالتنا، هناك صمت".

من جهتها، تقول بكين إنها تتخذ إجراءات أمنية وطنية ضرورية ضد ما تسميه بـ "التطرف الإسلامي" في نهجها تجاه الأويجور.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو الأسبوع الماضي فرض عقوبات على شركة صينية ومسؤولين اثنين بسبب سوء معاملة الحزب الشيوعي الصيني للأويجور، والتي وصفها بـ "وصمة القرن".

وقال: "ندعو العالم للانضمام إلينا في إدانة الانتهاكات الشنيعة التي قامت بها لجنة مشكلات السلع لحقوق الإنسان لمواطنيها".

يطالب نشطاء حقوق الإنسان بإجراء تحقيق في معاملة الأويجور، التي تنطوي على انتزاع أعضائهم بالقوة وإجبار النساء على تناول أدوية تحديد النسل. 

ونفت الصين استخدام عمليات زرع الأعضاء غير الأخلاقية، وقالت إنها أوقفت جمع الأعضاء من السجناء الذين حكم عليهم بالإعدام في عام 2015.

وأظهرت وثائق سرية مسربة خطط الحكومة لغسل أدمغة الأقليات العرقية في البلاد.

شاهد من هنا..