الأحد 27 سبتمبر 2020
توقيت مصر 06:08 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

أقوى من انفجار هيروشيما بـ 3آلاف مرة

فيديو غير مسبوق لأكبر انفجار نووي في التاريخ

الانفجار
عرضت روسيا، لقطات غير مسبوقة لأكبر انفجار نووي حدث على الإطلاق، تظهر لحظة تفجير أقوى قنبلة نووية تعود إلى عهد الاتحاد السوفيتي السابق، وتُعرف باسم "قنبلة القيصر" فوق بحر بارنتس في عام 1961.

ويظهر الفيديو، الانفجار الناجم عن القنبلة النووية الحرارية البالغة 50 ميجا طن، التي انفجرت بقوة 50 مليون طن من المتفجرات التقليدية، أو 3333 ضعف قوة القنبلة التي دمرت هيروشيما خلال الحرب العالمية الثانية.

ووضعت الكاميرات على بعد مئات الأميال من الانفجار، وأظهرت كرة نارية ترتفع في السماء لمدة 40 ثانية كاملة قبل أن تتبدد في سحابة عيش الغراب.

علاوة على لقطات أخرى تم تصويرها من طائرة على بعد 100 ميل من الانفجار، أظهرت سحابة الفطر المتصاعدة في الغلاف الجوي، والتي ارتفعت في ذروتها في الهواء بمقدار 213 ألف قدم، أو ستة أضعاف ارتفاع طائرة الركاب.

وأصدرت وكالة روساتوم، الوكالة النووية الحكومية الروسية، اللقطات، التي ظل الكرملين يحتفظ بها سرًا منذ ما يقرب من ستة عقود في 20 أغسطس خلال الاحتفال بالذكرى 75 لتأسيس الوكالة.

وتعد قنبلة القيصر، التي أطلق عليها الجيش الروسي اسم RDS-220، أكبر قنبلة نووية تم تصنيعها على الإطلاق، وتم تطويرها في ذروة الحرب الباردة المشتعلة مع الولايات المتحدة.

وفي عام 1954، فجرت الولايات المتحدة أكبر جهاز نووي حراري - المصمم ليكون أقوى بكثير من القنابل الذرية السابقة - أطلق عليه اسم (Castle Bravo) وانفجر في جزر مارشال بقوة 15 ميجا طن.

وسرعان ما شرع الجيش السوفيتي في محاولة التغلب عليه، وبحلول عام 1961، صنع قنبلة أكبر بكثير، مسجلة رقمًا قياسيًا في تصنيع أكبر جهاز نووي على الإطلاق.

وُضعت القنبلة النووية داخل علبة قنابل طائرة، وتم نقلها بالقطار إلى قاعدة أولينيا الجوية، حيث تم تحميلها في بطن قاذفة بعيدة المدى من طراز Tu-95.

في 30 أكتوبر، طار المُفجّر على بعد 600 ميل إلى جزيرة سيفيرني - في عمق الدائرة القطبية الشمالية - حيث تم إسقاط القنبلة أثناء ربطها بمظلة، مما أعطى الطائرة وقتًا كافيًا للهروب من نصف قطر الانفجار.

عندما وصلت القنبلة إلى ارتفاع 13000 قدم فوق سطح الأرض، تم تفجيرها، مما أحدث أقوى انفجار من صنع الإنسان في التاريخ.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" إن إسقاط قنبلة بهذا الحجم في وسط لندن من شأنه أن يمسح المدينة بأكملها من الخريطة, مسببة حروقًا من الدرجة الثالثة لأشخاص في أماكن بعيدة مثل ريدينج.

وكان الانفجار أيضًا كبيرًا بما يكفي لتسجيله على أنه زلزال 5.0 درجة على مقياس ريختر، والتقطته مراكز الزلازل حول العالم.

ويمكن رؤية وميض الانفجار في النرويج، بينما انتهى الأمر بانتشار التساقط الإشعاعي للانفجار على نطاق واسع عبر الدول الاسكندنافية، ما أثار إدانة دولية وقتذاك.

في عام 1963، كنتيجة جزئية لتداعيات اختبار قنبلة القيصر، وقعت الولايات المتحدة وروسيا معاهدة حظر جميع تجارب الأسلحة النووية في الغلاف الجوي، مما يعني أنه يجب اختبارها تحت الأرض.

بدلاً من تصنيع قنبلة أكبر من قنبلة القيصر، قررت الولايات المتحدة أنه سيكون من غير العملي استخدامها في الصراع، وبدلاً من ذلك سارعت لتصغير القنابل بحيث يمكن تركيبها على الصواريخ. وحظرت معاهدة لاحقة في عام 1990 جميع التجارب النووية.

في عام 2017، وقعت 84 دولة على معاهدة الأمم المتحدة لحظر الأسلحة النووية، مما يحظر على الموقعين تطوير أو اختبار أو بناء أو تخزين الأسلحة النووية. ومع ذلك، لم توافق دولة واحدة مسلحة نوويًا على التوقيع على الاتفاقية.

شاهد من هنا..