الأحد 09 مايو 2021
توقيت مصر 09:07 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

عمدة شيكاغو تتحدى: لن أسمح لـ «ترامب» بإرسال قوات فيدرالية

Native
أعلنت عمدة ولاية شيكاغو، لوري لايتفوت، أنها لن تسمح للرئيس دونالد ترامب "بترويع" المدينة من خلال نشر قوات فيدرالية لقمع العنف، بعد إصابة 15 شخصًا على الأقل في إطلاق نار على مشيعين كانوا يحضرون جنازة في ولاية شيكاغو الأمريكية.


وقالت لايتفوت عبر موقع "تويتر": "لن أسمح، تحت أي ظرف من الظروف، لقوات دونالد ترامب بالمجيء إلى شيكاغو وإرهاب سكاننا".

وكان مسلحون فتحوا النار على المشاركين في جنازة جنوبي المدينة، مما أدى إلى إصابة 15 شخصًا - تتراوح أعمارهم بين 21 و 65 سنة - حسبما ذكرت صحيفة "شيكاغو تريبيون".

وبعد ساعتين، أدانت عمدة شيكاغو، اللعب بالأسلحة النارية، وطلبت من المواطنين التقدم إذا كانت لديهم معلومات حول مطلقي النار.

وكتبت في تغريدة أخرى: "إن عددًا كبيرًا من الأسلحة في شوارعنا وفي أيدي أناس لا ينبغي أن يمتلكوها أبدًا. سيحاسب هؤلاء الأفراد. أطلب من أي شخص لديه معلومات حول هذا الحادث أن يتقدم أو يقدم معلومات سرية على cpdtip.com".

وكان ترامب أرسل مسؤولين الفيدراليين إلى بورتلاند لقمع الاحتجاجات التي أضرت بالمباني الفيدرالية، وأضرمت النيران في مبنى نقابي للشرطة.

كما هدد بنشر المزيد من القوات الفيدرالية في المدن التي يديرها الديمقراطيون - بما في ذلك شيكاغو ونيويورك - ما لم يضع المسؤولون المحليون نهاية للاحتجاجات العنيفة.

وقالت لايتفوت إنها ستقاضي لمنع ترامب من إرسال القوات، قبل أن تتراجع عن ذلك في وقت لاحق، واقترحت على الرئيس دعم الوكالات الفيدرالية القائمة مثل مكتب التحقيقات الفدرالي وإدارة مكافحة المخدرات ومكتب الكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات.

وأضافت أنها أرسلت رسالة إلى ترامب تسعى للتعاون في قمع العنف، موضحة أن "هناك بعض الأشياء التي تكون الحكومة الفيدرالية مؤهلة بشكل فريد للتعامل معها. ، ونحن نرحب بذلك".

واستدركت: "ما لا نرحب به، وما لن نتسامح معه، وسنناضل ضده هو نشر عملاء سريين فدراليين خاصين لم يتم تسميتهم في شوارعنا لاحتجاز الناس دون سبب وسلب حقوقهم المدنية وحرياتهم المدنية بشكل فعال دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة".

وكان الرئيس دونالد ترامب هدد الإثنين، بإرسال قوات فسدرالية إلى شيكاغو ومدن أخرى يحكمها الديمقراطيون لإخماد تظاهرات مندّدة بالعنصرية، في خطوة اعتبرها ضرورة أمنية فيما ربطها خصوم للرئيس الجمهوري بالانتخابات الرئاسية المقبلة.

وبعد نشر وزارة الأمن الداخلي عشرات العناصر من شرطة الحدود وشرطة المارشال الفيدرالية، العديد منهم ببزات قتالية، في مدينتي بورتلاند وأوريجون الأسبوع الماضي، قال ترامب إنه سيقوم بالخطوة نفسها في مدن أخرى يديرها ديمقراطيون، مسمّيًا شيكاغو بالاسم ومدنًا أخرى.

وقال ترامب في تغريدة على توتير "انظروا إلى ما يجري (في هذه المدن). جميعها يقودها ديمقراطيون، جميعها يديرها ليبراليون ديمقراطيون، جميعها يديرها يساريون راديكاليون. لا يمكن أن نسمح بحصول هذا للمدينة".