السبت 31 يوليه 2021
توقيت مصر 18:09 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

دراسة: كورونا يستمر في عيون المصابين لمدة 3 أسابيع

كورونا
Native
حذرت دراسة حديثة من أن فيروس كورونا قد يبقى في عيون المرضى لأسابيع.

وقال باحثون في المعهد الوطني للأمراض المعدية في إيطاليا، إن الفيروس يمكن أن يستمر في عيون المرضى لمدة تصل إلى 21 يومًا بعد ظهور الأعراض لأول مرة.

وجاء ذلك بعد أن كشف الخبراء عن أنه إلى جانب العلامات الأكثر شهرة للفيروس ،المتمثلة في الحمى والسعال باستمرار، قد تكون العيون الحمراء من أعراض (كوفيد - 19).

وقال الباحثون إن هذا يؤكد مدى أهمية تجنب لمس الوجه والعينين لوقف انتشار المرض.

وتوصل الباحثون إلى هذه المعلومة بعد علاج امرأة تبلغ من العمر 65 عامًا كانت نتائج اختبارها إيجابية لفيروس كورونا المستجد. 

كانت المرأة قادمة من "ووهان" معقل الوباء بالصين إلى إيطاليا في 23 يناير. وبعد خمسة أيام من وصولها - بعد يوم واحد فقط من ظهور الأعراض عليها - تدهورت حالتها ودخلت المستشفى.

وأشار الباحثون إلى أن المرأة لديها كانت عيونها الحمراء مصابة، كما ظهرت عليها العلامات الأكثر شيوعًا، السعال الجاف، والتهاب الحلق، واحتقان الأنف. 

وبعد عدة أيام أصيبت بالحمى وأصبحت عينيها حمراء بشكل ملحوظ. وبدأ الفريق المعالج للمريضة بمسح عيني المرأة، حيث تم أخذ عينات من سائل عينيها كل يوم بعد ذلك.

ومن خلال فحص كل عينة مادة وراثية (RNA) من الفيروس الذي يسبب (كوفيد - 19)، تم اكتشاف بقاء الفيروس في عينيها لمدة ثلاثة أسابيع بالضبط، حتى خرجت من المستشفى بعد 21 يومًا من دخولها.

وبعد خمسة أيام، قام الباحثون بفحصها ووجدوا أن الفيروس قد عاد إلى سائل عينيها، ليتوصل الباحثون من خلال ذلك إلى أن الفيروس كان يواصل عمل نسخ منه داخل سائل عيني المرأة.

وقال الباحثون فى دورية حوليات الطب الباطنى، إن هذا يعنى أن المخاط وحتى الدموع من عيون المرأة قد تكون قادرة على إصابة الآخرين، وفق ما نقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وكتب مؤلفو الدراسة: "من النتائج ذات الصلة أهمية الاستخدام المناسب لمعدات الحماية الشخصية لأطباء العيون أثناء الفحص السريري، لأن الغشاء المخاطي للعين قد لا يكون مجرد موقع لدخول الفيروس ولكن أيضًا مصدر للعدوى".

كما حذروا من أن العين الوردية قد تكون علامة تحذير مبكر من الفيروس، لكون الأعراض ظهرت قبل أيام إصابة المرأة بالحمى.

وقالت عاملة رعاية صحية في مركز "لايف كير" بواشنطن الشهر الماضي لشبكة (CNN)، إن العيون كانت بالنسبة لها علامة "الأكثر أهمية" للمرضى الذين يعانون من (كوفيد - 19)، ما أسفر عن مقتل 35 شخصًا في دار الرعاية.

وأضافت: "هذا شيء رأيته في جميع المرضى. لديهم ، مثل ... عيون الحساسية. الجزء الأبيض من العين ليس أحمر. إنه أشبه بظلال عيون حمراء على خارج عيونهم".

ولا تدرج هيئة الصحة الوطنية في إنجلترا (NHS) احمرار العين، أو أي مشاكل في العين ضمن قائمة الأعراض الرسمية للفيروس. في المقابل تنبه إلى أن العلامات الرئيسية التي يجب الانتباه إليها هي ارتفاع درجة الحرارة، والسعال الجاف باستمرار.

وتقول كلية أخصائي البصريات والكلية الملكية لأطباء العيون، إنه من غير المحتمل أن يصاب المرضى باحمرار في العين دون أعراض أخرى للفيروس التاجي.

وقالت متحدثة: "تشير التقارير الأخيرة إلى أن (كوفيد - 19 ) قد يسبب التهاب الملتحمة، ومن المعروف أن الجسيمات الفيروسية يمكن العثور عليها في الدموع، مما تسبب في بعض القلق بين المتخصصين في صحة العيون.

وأضافت: "من المسلم به أن أي عدوى في الجهاز التنفسي العلوي قد تؤدي إلى التهاب الملتحمة الفيروسي كمضاعفات ثانوية، وهذا هو الحال أيضًا مع (كوفيد - 19).

وتابعت: "ومع ذلك، من غير المرجح أن يصاب الشخص بالتهاب الملتحمة الفيروسي الثانوي لـ (كوفيد - 19) 19 دون أعراض أخرى للحمى أو السعال المستمر حيث يبدو أن التهاب الملتحمة سمة متأخرة إن حدثت".

وقد يعاني بعض المرضى أيضًا من آلام وآلام ، واحتقان بالأنف ، وسيلان بالأنف ، والتهاب في الحلق أو إسهال، ولكن هذه الأعراض عادة ما تكون خفيفة وتبدأ تدريجيًا.