الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
توقيت مصر 15:04 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

توتر العلاقات بين الإمارات وإيران.. وإجراء حاد من أبو ظبي

بن زايد وروحاني
 

شهدت الساعات الأخيرة، بوادر نشوب أزمة في العلاقات بين دولة الإمارات العربية، وجمهورية إيران، بسببط خطاب الرئيس حسن روحاني.


واستدعت وزارة الخارجية الإماراتية القائم بالأعمال بسفارة إيران في أبوظبي، معتبرة أن خطاب الرئيس حسن روحاني الأخير غير مقبول وتحريضي.

واعتبرت وزارة الخارجية، الخطاب "غير مقبول وتحريضي"، ويحمل تداعيات خطيرة على الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي.

ونبهت المذكرة إلى مسؤولية إيران تجاه حماية بعثة الدولة في طهران والدبلوماسيين العاملين فيها، وفقا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية بناء على خلفية سوابق الاعتداءات على البعثات الدبلوماسية الأجنبية في إيران، حسب المذكرة.

وأكدت الإمارات رفضها المطلق للغة الخطابات التحريضية من السلطات الإيرانية عقب معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل، معتبرة ذلك تدخلا في الشؤون الداخلية واعتداء على السيادة، مشيرة إلى أنه "يتنافى مع مبادئ القانون الدولي الذي يحكم العلاقات بين الدول، وهو أمر مرفوض جملة وتفصيلا".

وشددت المذكرة على أن "العلاقات بين الدول والاتفاقات والمعاهدات هي مسألة سيادية".

يذكر أن الاستدعاء جاء على خلفية وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني اتفاق التطبيع المبرم بين الإمارات وإسرائيل، بأنه "خطأ جسيم" من قبل الدولة الخليجية، مبديا أمل طهران في أن "تتخلى أبوظبي عن هذا القرار".