الأربعاء 21 أكتوبر 2020
توقيت مصر 00:31 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

تسجيل "ذبح السود" يطيح 3 ضباط في الشرطة الأمريكية

الشرطة الأمريكية (أرشيفية)
 
طردت الشرطة الأمريكية، الخميس، ثلاثة من ضباطها، بعد تسريب تسجيل صوتي يستعملون فيه عبارات عنصرية ويناقشون خطط لـ "ذبح السود" في حرب أهلية أخرى.
ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن إدارة الشرطة في مدينة ويلمنغتون بولاية "كارولينا الشمالية" قولها، إن "تسريب تسجيل صوتي عنصري تسبب بطرد 3 من ضباطنا".
وأضافت الصحيفة أن "رجال الشرطة، مايكل بينر، وجيسي مور، والضابط جيمس جيلمور، سجلوا بطريق الخطأ حديثهم في سيارات الدورية".
وفي التسجيل، يسمع صوت بينر، وهو يقول إنه يتوقع أن تؤدي احتجاجات "حياة السود مهمة" إلى حرب أهلية.
وقال بينر: "أنا مستعد"، مضيفا أنه سيشتري بندقية هجومية، وقال: "سوف نخرج ونبدأ في ذبحهم".
كما يسمع مور في التسجيل وهو يصف مسؤولة محلية في المحكمة بأنها قاضية زنجية، إضافة إلى تلفظه بعبارة مثلية.
ورغم نفيهم أن يكون حديثهم عنصريا، إلا أن رئيس شرطة ويلمنغتون دوني ويليامز، وهو أمريكي أسود، وصف التسجيلات بأنها "مهينة بوحشية"، عند إعلانه عن قرار الطرد.
وأضاف أنه "سيضمن عدم قيام المدينة بإعادة توظيف أي منهم، وسيطلب من مسؤولي الولاية مراجعة شهادات تنفيذ القانون الخاصة بهم".
وفي 4 يونيو/ حزيران الماضي، اكتشفت محادثة الضباط بالصدفة عندما كانت رقيبة تجري مراجعات فيديو روتينية عندما وجدت مقطعا طويلا من الضابط بينر، سجل عن طريق "تفعيل عرضي"، وبعد الاستماع إلى المناقشة العنصرية، نبهت أحد الرؤساء الذي بدأ تحقيقاً داخليا.
وأشعلت حادثة وفاة الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد، أثناء اعتقاله، غضبا شعبيا أدى إلى اندلاع احتجاجات في شتى أنحاء البلاد، تطالب بوضع حد لعنف الشرطة والعنصرية التي لا يزال كثير من السود يعانون منها. -