الأربعاء 27 يناير 2021
توقيت مصر 08:42 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

العراق.. مجهولون يغتالون ناشطا بالاحتجاجات في بابل

العراق
 
اغتال مسلحون مجهولون، الخميس، بمحافظة بابل جنوبي العراق، ناشطاً في الحراك الشعبي المناهض للحكومة والنخبة السياسية الحاكمة، وفق مصدر أمني.
وقال ضابط في شرطة بابل برتبة نقيب للأناضول، إن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار على الناشط المدني أحمد سعدون قرب منزله في حي المهندسين وسط الحلة (مركز المحافظة)".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه أن "سعدون لقي حتفه في موقع الحادث فيما لاذ المهاجمون بالفرار قبل وصول قوات الأمن التي باشرت التحقيق في الواقعة".
من جانبه، قال الناشط في احتجاجات بابل، عبد السلام المازن، إن "سعدون كان من المواظبين على الحضور في التجمعات والاحتجاجات ضد الفاسدين".
وأضاف المازن للأناضول أن "الجميع يعلم بأن الأذرع المسلحة للأحزاب الفاسدة هي من تقتل النشطاء دون رادع أو مساءلة".
وأشار إلى أن "آلة القتل تطال خيرة شباب العراق، لكننا سنواصل الاحتجاج لحين الإطاحة بالفاسدين وتقديمهم للعدالة على كل ما اقترفوه".
ويأتي هذا الحادث، بعد نحو أسبوع، من اغتيال صحفيين اثنين برصاص مسلحين مجهولين في محافظة البصرة.
ويتعرض الناشطون في الاحتجاجات إلى هجمات منسقة من قبيل عمليات اغتيال واختطاف وتعذيب في أماكن سرية منذ اندلاع الاحتجاجات.
وتعهدت الحكومة مراراً بملاحقة المسؤولين عن هذه العمليات، لكن دون نتائج تذكر لغاية الآن.
ويتهم ناشطون، مسلحو فصائل شيعية مقربة من إيران بالوقوف وراء هذه العمليات، وهو ما تنفيه تلك الفصائل.
ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تخللتها أعمال عنف خلفت 502 قتيل وأكثر من 17 ألف جريح، معظمهم من المحتجين، وفق إحصاء للأناضول، استنادًا إلى مصادر حقوقية وطبية وأمنية.
وأجبر المحتجون حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة، في الأول من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، ويصرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.
ويطالب المتظاهرون، أيضاً، باختيار مرشح مستقل نزيه لا يخضع للخارج وخاصة إيران يتولى إدارة البلد لمرحلة انتقالية تمهيداً لإجراء انتخابات مبكرة. -