الثلاثاء 20 أبريل 2021
توقيت مصر 03:29 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

الصين تفرض الإغلاق على 10 ملايين شخص

 
أغلقت الصين، مدينة "هاربين"، البالغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة، للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، بعد أن أصاب طالب عائد من نيويورك أكثر من 70 شخصًا.

وأفادت تقارير إعلامية أن أكثر من 70 شخصًا أصيبوا بالفيروس، ويخضع أكثر من 4 آلاف شخص للاختبار، حيث يعتقد أن أحد الطلاب نقل العدوى إلى المدينة بعد عودته من نيويورك، مركز تفشي الوباء بالولايات المتحدة. 

وحظر المسؤولون التجمعات في المدينة. وتم تركيب نقاط التفتيش في المطار ومحطات القطار لفحص القادمين من أماكن أخرى. 

يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه الصين اليوم أنه لم يبق سوى اثنين من المرضى المصابين بالماض في "ووهان"، معقل تفشي الوباء. 

وفرضت السلطات في مدينة "هاربين"، عاصمة مقاطعة "هيلونججيانج" في شمال شرقي الصين على الأشخاص قبل دخول أي مرافق عامة ومجمعات سكنية، استخدام تطبيق صحي معتمد من الحكومة لإثبات عدم إصابتهم بالفيروس، وقياس درجة حرارتهم وارتداء قناع الوجه. 

كما ألزمت السكان باتباع تدابير التباعد الاجتماعي، وحظر حفلات الزفاف والجنازات والعروض العامة والمؤتمرات. 

وسيتم وضع جميع الحالات المؤكد إصابتها، والمشتبه فيها، عديمة الأعراض والذين على اتصال وثيق بهم في الحجر الصحي، مع عزل جميع جيرانهم في نفس المنزل لمدة أسبوعين، والخضوع للمراقبة على مدار الساعة، بحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويجب على أي شخص في الحجر الصحي المنزلي اجتياز اختبارين للحمض النووي، يكشفان عن الفيروس، واختبار مضاد للجسم، يوضح ما إذا كان الشخص قد أصيب بالفيروس في الماضي.

يذكر أن "هاربين" أمرت بعزل القادمين من خارج الصين أو المناطق الوبائية الرئيسية. وقالت حكومة المدينة إنها تطلب الحجر الصحي لمدة 28 يومًا لجميع الوافدين من الخارج، مع إجراء اختبارين للحمض النووي واختبار الأجسام المضادة لكل منهم.

وقال مسؤول صحى إن عدد المرضى النشطين المؤكدين فى الصين انخفض الى أقل من ألف للمرة الاولى وانخفض إجمالى الحالات الحرجة فى ووهان إلى حالتين. وذكرت السلطات في مؤتمر صحفي الخميس أن أكثر من نصف المرضى الذين أصيبوا بالخلل من الخارج تعافوا. 

وأصيب أكثر من 82 ألف شخص فى الصين بالمرض المميت، وتوفى 4632 مريضًا على الأقل، وفقًا للأرقام الرسمية الصينية.