الجمعة 17 سبتمبر 2021
توقيت مصر 06:53 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

إخلاء ميناء طرابلس من ناقلات الوقود.. وتحذير من كارثة بيئية

السفينة التي استهدفت في ميناء طرابلس
Native
أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا إخلاء ميناء طرابلس من كل ناقلات الوقود بشكل عاجل، وإلغاء كل عمليات التفريغ، على خلفية تعرضه لقصف من مليشيات اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، الثلاثاء.
وأضافت المؤسسة، في بيان، أن عملية الإخلاء تمت بعد سقوط قذائف على بعد أمتار من ناقلة محملة بغاز النفط المسال (غاز الطهي) القابل للانفجار، بينما كانت تحت التفريغ في الميناء.
وأوضحت أن "ناقلة الغاز المسال وناقلة بنزين غادرتا الميناء على الفور إلى المياه الآمنة، عقب الهجوم".
وأفادت بأنها ستبحث عن طرق بديلة لتزويد طرابلس والمناطق المحيطة بها بالوقود.
وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجومًا للسيطرة على العاصمة طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليًا، والتي تنازعها تلك القوات على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.
ويمثل هجوم الثلاثاء انتهاكًا جديدًا من قوات حفتر لوقف هش لإطلاق النار، قائم منذ 12 يناير/ كانون الثاني الماضي، بمبادرة تركية روسية، وكذلك تحديًا لقرار تبناه مجلس الأمن الدولي، الأربعاء الماضي، ويدعو إلى الالتزام بوقف إطلاق النار.
وقال رئيس مؤسسة النفط، مصطفى صنع الله، في البيان، إن "الهجوم الذي استهدف ميناء طرابلس اليوم كاد أن يؤدي إلى كارثة إنسانية وبيئية، ويكون له تأثير جسيم على المواطنين في مدينة مكتظة كطرابلس، حيث لا يوجد في المدينة مرافق جاهزة لتخزين الوقود، فالعاصمة تعاني من خروج مستودعات التخزين الرئيسية عن الخدمة، بسبب الحروب بطريق المطار".
وحذر من أن "نتائج القصف ستكون فورية، وهذا سيزيد من معاناة المواطنين، وقد يؤدي إلى تعطل المستشفيات والمدارس ومحطات توليد الطاقة والخدمات الحيوية الأخرى، ونحن ندين هذا السلوك بشدّة".
ودعا صنع الله المجتمع الدولي إلى "التدخل الفوري، لتجنّب تصعيد خطير في الصراع، والسماح للمؤسسة الوطنية للنفط بإدارة الوقود بيسر".
وقال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب"، التابعة لحكومة الوفاق، مصطفى المجعي، للأناضول، إن "مليشيات حفتر استهدفت ميناء طرابلس البحري مرة أخرى الثلاثاء بعدد من الصواريخ، بهدف إرهاب الناس، وزيادة تأزيم الأزمة". -