الإثنين 21 يونيو 2021
توقيت مصر 15:07 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

«ميسي» يحسم مصيره مع برشلونة بقرار مفاجئ

ميسي
ميسي
Native
قال الدولي الأرحنتيني ليونيل ميسي، إنه سيبقى في صفوف برشلونة الإسبانية على غير رغبته، من أجل تجنب الدخول في نزاع قضائي معه. 

جاء ذلك على الرغم من أن ميسي صعد من انتقاداته ضد مجلس الإدارة ورئيس النادي الكتالوني جوسيب بارتوميو.

وأعلن ميسي (33 عامًا)، أنه سيتخلى أخيرًا عن محاولات الانتقال المثيرة إلى مانشستر سيتي الإنجليزي هذا الصيف على الرغم من مطالبته في البداية بالمغادرة.  

قال ميسي في مقابلة مع موقع "في "الجول": "عندما أبلغت زوجتي وأولادي برغبتي في المغادرة، كانت دراما وحشية. بدأت الأسرة كلها في البكاء، وأولادي لا يريدون مغادرة برشلونة، ولا يريدون تغيير المدرسة".

وأضاف: "لكني نظرت إلى أماكن أبعد وأريد التنافس على أعلى المستويات، والفوز بالألقاب والمنافسة في دوري الأبطال. يمكنك الفوز أو الخسارة فيه، لأنه صعب للغاية، لكن عليك التنافس".

وتابع: "على الأقل تنافس من أجلها، ودعنا لا ننهار في روما وليفربول ولشبونة. كل هذا دفعني إلى التفكير في ذلك القرار الذي أردت تنفيذه". 

وكشف ميسي أيضًا أنه لم يفكر أبدًا في مقاضاة النادي الذي يلعب في صفوفه منذ طفولته من أجل مغادرته.

وأضاف: "لن أذهب إلى المحكمة أبدًا ضد برشلونة لأنه النادي الذي أحبه، والذي قدم لي كل شيء منذ وصولي. إنه نادي حياتي، لقد صنعت حياتي هنا. أعطاني برشلونة كل شيء وأعطيته كل شيء. أعلم أنه لم يخطر ببالي مطلقًا أن أقاضي برشلونة".

ويرغب ميسي في الرحيل عن البارسا، استنادًا إلى بند في عقده، يمنحه الحرية الكاملة في فسخ التعاقد بعد نهاية كل موسم، لكن برشلونة يصُر على أن مدة البند قد انتهت في 10 يونيو الماضي.

وعبر النجم الأرجنتيني عن غضبه الغضب تجاه رئيس برشلونة، واتهمه بالتراجع عن وعد قدمه له للسماح به بالرحيل نهاية الموسم الماضي. 

وأضاف ميسي: "اعتقدت وكنت متأكدًا من أن لي مطلق الحرية في المغادرة، فقد قال الرئيس دائمًا أنه في نهاية الموسم يمكنني أن أقرر ما إذا كنت سأبقى أم لا".

وتابع: "الآن هم يتشبثون بحقيقة أنني لم أقلها قبل 10 يونيو، عندما اتضح أننا في 10 يونيو كنا نتنافس على الدوري الأسباني وسط فيروس كورونا المروع".

واستدرك: "هذا هو السبب في أنني سأستمر في النادي. الآن سأستمر في النادي لأن الرئيس أخبرني أن الطريقة الوحيدة للمغادرة هي دفع مبلغ 624 مليون جنيه إسترليني، وهذا مستحيل". 

وبدا ميسي على استعداد للقتال عندما أصدر والده بيانًا كرر فيه ادعائه بأنه ليس لديه شرط إبراء ذمة بقيمة 700 مليون يورو. 

وأصدر والده خورخي البيان الجمعة الذي بدا أنه اقتبس مباشرة من عقده قال فيه: "لن يتم تطبيق بند الإفراج عندما يدخل القرار الأحادي للعقد حيز التنفيذ بعد نهاية موسم 2019-20 ".

وانتقد البيان أيضًا رابطة الدوري الأسباني لخوضها في المناظرة الأسبوع الماضي، وزعمها أن برشلونة كان محقًا في المطالبة بـ 700 مليون يورو من أي شخص يريد التعاقد مع قائده.

وقال: "لا نعرف العقد الذي حللوه"، كما أدان "الافتقار الواضح للحياد" في هذه المسألة".
لكن يبدو أن تصريح والد ميسي كان آخر طلقة تم إطلاقها قبل رفع الراية البيضاء. 

كان من الممكن أن يؤدي عدم وجود شرط جزائي إلى تغيير الأمور بشكل كبير بالنسبة لمانشستر سيتي إذا كان قائد برشلونة مستعدًا لفسخ عقده، والسماح للمحكمة بتحديد رسوم انتقاله. 

وردت رابطة الدوري الاسباني على الفور بتكرار موقفها، وأشارت إلى أن بيان ميسي أخذ الشرط المقتبس من عقده خارج سياقه.

وقالت في بيان: "امتثالًا للقاعدة المعمول بها، لن يوافق الدوري الأسباني على طلب إلغاء التسجيل كلاعب في الاتحاد الإسباني لكرة القدم، ما لم يتم دفع المبلغ الوارد في البند الخاص برحيله".

وكان خورخي توجه إلى إسبانيا في وقت سابق هذا الأسبوع في محاولة التوصل إلى اتفاق، وقد التقى بعدد كبير من الأشخاص عند وصوله. ورد عى التساؤلات قائلاً: "لا أعرف أي شيء، يا شباب".