• الخميس 22 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:39 م
بحث متقدم
داخل مكتبه..

هيكل لأبو العلا ماضي: "هيدهسك الأتوبيس"

الحياة السياسية

هيكل لأبو العلا ماضي : "هيدهسك الأتوبيس"
هيكل لأبو العلا ماضي : "هيدهسك الأتوبيس"

عبد القادر وحيد

كشف المهندس أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط عن لقاء جمعه مع الراحل الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل أثناء تأسيسه لحزب الوسط.

وأضاف ماضي على صفحته الرسمية علي "فيس بوك" أنه بعد تقدُّمنا بطلب تأسيس حزب الوسط الأول في 10 يناير 1996 والضجة التي أثيرت حوله في هذا الوقت، قابلنا الأستاذ هيكل في مكتبه الذي هو جزء من منزله، وكان سؤاله بطريقته الصحفية الصادمة: ماذا يعني الوسط؟ هناك يمين ويسار، أما الوسط فهو أن تقف في الشارع فيدهسك الأتوبيس.

وتابع ماضي في حديثه:  فضحكنا وشرحنا له فهمنا للوسط وكونه انحيازاً للوسطية والاعتدال وهو اختيار لمنهج حياة واختيارات سياسية واقتصادية واجتماعية.. إلخ، فكان يسمع ليعرف كيف نفكر.

وأكد أنه ذكر لنا في هذا اللقاء أنَّ السياسة مثل لعبة الجولف – ومن المعروف عن الأستاذ هيكل أنه كان يمارس الجولف)-  واستمر يشرح.. هناك حفرة بعيدة على شكل (كوز)، لا يراها اللاعب عند البداية، وهناك أكثر من 13 مضربًا يختار من بينهم اللاعب أيهم يستعمله، وحين يضرب الكرة أول مرة لا يرى الحفرة ولكن يخمن اتجاهها، ويضرب الضربة الأولى بقوة في اتجاه الحفرة التي لا يراها حتى تقترب منها بشكل كبير، واللاعب له أربع ضربات حتى يُسقط الكرة في الحفرة، وكلما قلَّل من ضرباته يكون أفضل، وكانت تلك نصيحته لنا في ممارسة السياسة.

وأشار إلي أن علاقتي الشخصية به في هذه الفترة كانت طيبة، لدرجة أنَّ زملائي في حركة كفاية ومن الناصريين كان يطلبون مني أن أتصل به ليحدِّدَ لنا جميعًا موعدًا لمقابلته والتشاور معه والاستفادة من آرائه، وكان يحدِّدُ لنا موعدًا، وكان يُسِرُّ لي بأنه يرتاح إلىَّ أكثر من الآخرين.

واستطرد ماضي في حديثه عن هيكل: وفى فترة من الفترات قام عدد منا من رموز جيل الوسط في ذلك الوقت في الفترة من 1997 حتى 2003 بعمل حوارات بين التيارات السياسية والفكرية الأربعة، فكان هناك عدد من اليسار وعدد مساو من الناصريين وعدد من الليبراليين وعدد مساوٍ من الإسلاميين الذين كان يمثلهم حزب الوسط تحت التأسيس.

وأوضح أننا قمنا بإصدار عددين من مجلة اسمها (حوار) كان يشرف على إعدادها أربعة أشخاص يمثلون هذه التيارات الأربعة، فكان د. وحيد عبد المجيد عن الليبراليين وفريد زهران عن اليسار وأمين إسكندر عن الناصريين وأبو العلا ماضي عن الإسلاميين، وذهب عدد من هؤلاء مع آخرين كوفد لهذا الحوار بين القوى السياسية والفكرية المختلفة.

وتابع قائلا: وكان يمثل الليبراليين اثنان من حزب الوفد، د.وحيد عبد المجيد والمهندس حسين منصور وكان يمثل شباب الوفد، وفي أثناء الحوار مع الأستاذ هيكل فاجأنا بسؤال للمهندس/ حسين منصور: أنت لماذا دخلت الوفد؟ أنا أفهم أنَّ شبابًا ينضمون للحركة الإسلامية أو اليسارية، أما حزب كحزب الوفد ما الذي يدفع شابًّا للدخول فيه؟!! فوجم المهندس/ حسين منصور وارتبك، فتدخل د. وحيد عبد المجيد ليخفِّفَ من وطأة السؤال وحاول أن يجيب بشكل لبق، حيث كان د.وحيد ممن يحترمون جدًّا الأستاذ/ هيكل، وأنقذ منصور من هجوم مباغت للأستاذ هيكل.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:06

  • شروق

    06:33

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى