• الأربعاء 14 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:11 م
بحث متقدم

من المنح قد تأتي المحن

وجهة نظر

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

من مأثور القول أنه "من المحن تأتي المنح" وذلك مع الصبر الجميل كما أوصانا الدين، لكن الحكومة قد تتصرف بما يعكس هذا القول. أمس وخلال برنامج "بنكنوت" علي راديو "نغم إف إم" أعلن الدكتور محمد معيط عن صرف العاملين بالدولة لرواتبهم لهذا الشهر بدءاً من الخميس 20 سبتمبر وقبل بدء العام الدراسي، وما تفعله الحكومة مع الموظفين يشبه من يشكو من آلام مبرحة، ولا يجد علاج سوي المسكنات والتي تسكن الألم لدقائق وبعدها يعاني آلام ساعات وأيام، بل قد تتعقد الأمور وتستجد عليه أعراض جديدة مصاحبة نتيجة للتأثيرات الجانبية للمسكن. أولياء الأمور والذين لا يملكون إلا مرتباتهم بالتأكيد سوف تستنزفهم متطلبات مدارس أبناءهم بدءاً من الزي المدرسي وكتب وأدوات وغيرها، إضافة ألي مصاريف الدروس الخصوصية والتي بدات من أول أغسطس، ناهيك عن المتطلبات المعيشية الأخري، لذلك ودون أن يشعر أولياء الأمور وفي ظل نار الأسعار، سوف لا يأتي عليهم بداية شهر أكتوبر إلا وجيوبهم خاوية، ولما ذهب المرتب مع الريح العاتية، يجلس رب الأسرة غارقاً في حسبة برما بحثاً عن حل معجز أو قريب أو صديق يقرضه بعض المال لتمضية باقي أيام الشهر دون الذي سوف يمر عليه كأنه الدهر، ويأتي الشهر الجديد ويدخل في الحلقة المفرغة لتسديد الديون وتغطية كافة المصاريف وهكذا وكأنه يعيش حال"سيزيف" في الأسطورة اليونانية والذي حكمت عليه الآلهة بصعود الجبل حاملاً صخرة، وعند وصوله للنهاية تسقط منه، فيعود لحملها ثانية وهكذا يعيش حتي نهايته.
لماذا لا تمنح الحكومة العاملين منحة مدارس، خاصة محدودي الدخل منهم، وتحجبها عن كبار الموظفين، لأنه ومن خلال سلوكيات أغلب كبار الموظفين في مؤسساتنا، عندما تريد الحكومة مساعدة العامين فيها وتخفيف الأعباء عليهم، تجد من بأيديهم قرارات توزيع المكافآت أو المنح، يسارعون بمجاملة بعضهم البعض، ويمنحون أنفسهم ومدراءهم أو رؤسائهم النصيب الأكبر من إجمالي ما رصدته أو خصصته الحكومة لصغار الموظفين فيها، مع العلم أن كبار الموظفين هؤلاء الذين نقصدهم لهم من البدلات والمكافآت الكثير والكثير، وتحت مسميات عديدة تحتار في تفسيرها العقول، وهي من نتاج قريحتنا، مثلاً تجد البعض يقترح بدل والذي قد أثار جدلاً وهو "الشموخ"، وبدل "بريستيج" وبدل "إنتماء" وبدل "ولاء" وبدل "عظمة"، وغيرها من البدلات، والتي قيمة البدل قد تكون أضعاف مرتب آخرين، وفي النهاية تجد أن مرتب البعض قد يقترب-كما ذكرت بعض الصحف من قبل-من الملايين، في بلد لا يتحمل إقتصاده مثل تلك الرفاهية وهذا الدلع.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:01 ص
  • فجر

    05:00

  • شروق

    06:26

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى